الآن
الرئيسية / سياسة / الدفاع الروسية “منزعجة” من الدعم المالي لـ الرقة
ريف الرقة / أنترنت

الدفاع الروسية “منزعجة” من الدعم المالي لـ الرقة

صدى الشام/ وكالات/

اعتبرت وزارة الدفاع الروسية، أن رغبة الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وألمانيا، بتقديم مبالغ مالية للرقة، هي “رغبة في إخفاء آثار القصف الوحشي لطيران التحالف الدولي والأمريكيين بسرعة”.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوفا اليوم الأحد: “إن وزارة الدفاع الروسية عن قلقها العميق إزاء إعلان الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا تخصيص تمويل بشكل عاجل لمدينة الرقة السورية”.

وأضاف كوناشينكوفا: “إننا ترحب بالتجاوب والتصريحات في واشنطن وباريس وبرلين التي أدلى بها قادة رفيعي المستوي لتقديم تمويل مستعجل بقيمة عشرات ملايين الدولارات واليورو للتجاوب لما يجري في الرقّة ، ولكن هناك أسئلة”.

وأوضح أن روسيا ناشدت مراراً أمريكا والعواصم الأوروبية لتقديم المساعدات، لكنهم يتلقون جوباً في كل مرة “نحن لا نستطيع ولا يمكننا القيام بذلك”.
وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا قد أعلنت عن تقديم دعم مادي للرقّة، بعد سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” عليها وطرد تنظيم “الدولة” منها.

ونقلت وكالة اسوشيتد برس، عن وزيرة التنمية الدولية البريطانية بريتي باتل اليوم الأحد قولها: “إن بريطانيا خصصت أكثر من 13 مليون دولار لتقديم مساعدات إنسانية للمدنيين في مدينة الرقة المحررة من مقاتلي تنظيم “داعش”.

وأضافت باتل، أنه “من المهم جدا أن يساعد المجتمع الدولي بشكل حيوي في استعادة الحياة السلمية” موضحةً أن “بريطانيا تقدم مساعدة للكثير من السوريين الذي فقدوا كل ما كان لديهم، بما في ذلك المساعدات الطبية والمياه والبطانيات”.

من جهتها، أعلنت كل من باريس وبرلين اليوم أمس الأول الجمعة، عن عزمهما على تقديم عشرات ملايين اليوروهات لمساعدة المناطق المحررة من تنظيم “داعش” في إطار عمليات التحالف الدولي بقيادة واشنطن في سوريا.

وأكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أن باريس ستخصص 15 مليون يورو لدعم المناطق المحررة من قبل التحالف وحلفائه، موضحا أن هذه المساعدات ستتمثل بتقديم المواد الغذائية ومياه الشرب والرعاية الصحية وإيواء المدنيين المشردين وتمشيط المناطق المحررة لتخليصها من الألغام.

وأعرب عميد الدبلوماسية الفرنسية عن أمل باريس في أن تتوافق إدارة هذه المناطق المحررة مع احتياجات وتطلعات سكانها وتسهم في المصالحة الوطنية.

وكشف وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل أن حكومة برلين خصصت عشرة ملايين يورو لإزالة الألغام في مدينة الرقة التي أعلن التحالف الدولي اليوم رسميا عن تحريرها.

وأشار غابرييل إلى أن تحرير الرقة بجهود دولية ملموسة مهد الطريق أمام عودتها للحياة الطبيعية، غير أن ذلك يتطلب تمشيط المدينة من مئات الألغام التي تشكل خطرا فتاكا على كل من يقيم في ما سمي بـ “عاصمة الخلافة” السابقة أو يعتزم الرجوع إليها.

يذكر أن التحالف الدولي أعلن أن إدارة الرقة ستسلم إلى مؤسسات الحكم المحلية، وذلك بعد الإعلان رسمياً عن تحرير المدينة.

شاهد أيضاً

دي ميستورا سيتنحى عن منصبه في نهاية نوفمبر

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا أمس الأربعاء إنه سيتنحى عن …

قتلى وجرحى من “قسد” بهجوم أميركي خاطئ في دير الزور

قال مصدر عسكري روسي إن غارات أمريكية خاطئة في محافظة دير الزور، سببت أمس الأربعاء، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + sixteen =