الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / اتفاق بين “قسد” و”داعش” يقضي بانسحاب الأخير من حقل نفطي

اتفاق بين “قسد” و”داعش” يقضي بانسحاب الأخير من حقل نفطي

صدى الشام /

سيطرت ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” على حقل التنك النفطي شرقي مدينة دير الزو بعد اتفاق مع تنظيم “داعش” يقضي بانسحاب الأخير من الحقل عبر وسطاء من شيوخ العشائر.

وقالت مصادر محلية لـ”صدى الشام”: “إنّ “قسد” سيطرت على حقل التنك ومواقع أخرى في بادية البصيرة الواقعة في حوض الفرات، بريف دير الزور الشرقي، على الضفة الشمالية الشرقية من نهر الفرات، بعد انسحاب مقاتلي “داعش” بسلاحهم الخفيف والثقيل نحو مدينة البوكمال”.

وأوضحت المصادر أنّ، “الانسحاب جاء بعد اتفاق بين “داعش” و”قسد” توسّط فيه شيوخ العشائر العربية في المنطقة، من اجل حقن الدماء”.

ويضم حوض الفرات شرقي دير الزور، أكبر حقول النفط والغاز إنتاجاً واحتياطاً في سوريا، حيث يتسابق نظام الأسد ومليشيات “قوات سورية الديمقراطية” لبسط سيطرتهم على الحوض.

وكانت “قسد” سيطرت في وقت سابق على حقل العمر، أكبر حقول النفط في سوريا وحقل كونيكو أكبر حقول الغاز، فضلاً عن السيطرة على حقول الجفرة والعزبة.

وفي سياقٍ متصل، قتل أربعة مدنيين بانفجار لغمين من مخلفات تنظيم “داعش” أثناء محاولتهم الهرب من المعارك الدائرة في دير الزور، باتجاه محافظة الحسكة.

وقالت مصادر محلية: “إنّ أربعة مدنيين قتلوا جرّاء انفجار لغمين أرضيين أثناء محاولتهما تجاوز الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور باتجاه الحسكة”.

وسيطرت قوات نظام الأسد، أمس الأربعاء، على حي الصناعة في مدينة دير الزور،  بعد معارك مع تنظيم “داعش”، في ظل السباق الحاصل بينها وبين “قسد” في المحافظة.

شاهد أيضاً

تعاني فرق الدفاع المدني صعوبات في التنقل - الدفاع المدني

مهددون بالموت في العراء..آلاف المرضى بين النازحين في الجنوب

يعاني الستيني “أبو مهند” منذ أكثر من عشرين عاما مع مرض السكري من النمط الثاني، …

ميليشيات النظام تسرق السوريين - afp

تجارة نقل البشر بين دمشق والباب.. منبع أموال للنظام وميليشياته

لا تترك ميليشيات نظام الأسد أو ضباط قواته وفروعه الأمنية فرصة لجني المال من السوريين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + ten =