الآن
الرئيسية / ثقافة / «إلينا» عازفة البيانو الروسية… من سائحة إلى مكتشفة للمواهب التركية

«إلينا» عازفة البيانو الروسية… من سائحة إلى مكتشفة للمواهب التركية

القدس العربي/

بعدما قدمت إلى ولاية أنطاليا التركية (جنوب) قبل عدة سنوات لقضاء عطلتها، تزوجت عازفة البيانو الروسية «إلينا» من مواطن تركي، واستقر بها المقام في تركيا، لتبدأ بعدها رحلة تعليم الأطفال فن العزف على الآلة التي برعت بها.

العازفة الروسية عملت أيضًا على اكتشاف المواهب الجديدة في العزف على البيانو، وقدمت لهم كل ما لديها من مهارات في فن العزف، حتى نال طلابها العديد من الجوائز في مسابقات دولية مختلفة حول العالم.

إلينا»(31 عامًا) قدمت إلى أنطاليا، قبل 7 سنوات بغية قضاء عطلتها، إلا أنها وقعت في غرام «طارق تشاكيتش»، ودخلا القفص الذهبي، واستقرا في ولاية «بورصة» (غرب)، ورزقا بطفلين.

وعزمت إلينا قبل 5 سنوات على شراء بيانو، وتوجهت إثر ذلك لمركز «أكاديميكس» للفنون الجميلة لتحقيق غرضها.

وتلقت العازفة الروسية عرضًا من قبل مدير المركز «رستم أوجي»، لتعليم الأطفال العزف على البيانو.

وقبلت العرض وباشرت في تعليم الأطفال طريقة العزف، وبعد جهد كبير في التعليم، شارك 9 من طلابها في مسابقات دولية وفازوا بالمراكز الأولى.

و أوضحت العازفة الروسية أنها تقدم في الوقت الراهن دروسًا خاصة لخمسة طلاب نالوا المراكز الأولى خلال مشاركاتهم في مسابقات دولية.

وأعربت عن سعادتها لمواصلة تعليم العزف على البيانو في تركيا، واكتشاف المواهب الجديدة.

واستطردت قائلة «أقدم دروسًا خاصة لخمسة أطفال، لأصقل مواهبهم، وأهيئهم للمشاركة في مسابقات دولية.أصبحنا كأفراد عائلة واحدة، إذ تربطني بهم علاقة أسرية، ونقضي معًا أوقاتًا كثيرة».

وعن علاقتها بالبيانو، أوضحت «إلينا»، أنها بدأت العزف على البيانو في الرابعة من عمرها، بمساعدة من والدتها التي كانت معلمة موسيقى.

ولفتت أن «تعلّم العزف على البيانو يحتاج إلى الانضباط، وأضافت في ذات السياق: «لا أقدم الدروس للراغبين في تعلم عزف البيانو باعتباره هواية، بل اختار من يرغبون الاحتراف في هذا المجال».

وتابعت: «التدريب الجاد للبيانو يحتاج إلى الانضباط وتنظيم الوقت، وقراءة المزيد من الكتب، والاستماع للحفلات الموسيقية المباشرة، ومتابعة الفرق السيمفونية المختلفة».

وعن نجاحاتها في هذا المجال، أوضحت أن طالبتها «داملة كوشار»، حققت المراكز الأولى في 8 دول، وطالبها «مارت هاكان شكار» حقق المركز ذاته في 3 مسابقات دولية، فيما يتلقى أحد طلابها حاليًا دورات في أمريكا.

وأضافت «تركيا بلد رائع ويمتلك مواهب جميلة ومتنوعة، تقوم الدولة بحمايتها وتقدم الدعم اللازم لها، واكتشافي لبعضها جعلني سعيدة للغاية، حيث حقق الكثير من طلابي مراكز متقدمة في المسابقات الدولية».

أما الطالب «مارت هاكان شكار»(11 عامًا)، فأوضح أنه «يعزف البيانو منذ 4 سنوات، وصار له عامًا يتلقى دروسًا لدى إلينا».

وقال شكار: «حققت المركز الأول في مسابقات عزف على البيانو نُظمت في إسبانيا، وألمانيا، والسويد».

وأوضحت الطالبة «داملة كوشار»(18 عامًا)، أنها تعزف على البيانو منذ 12 عامًا، وتتلقى الدروس لدى «إلينا» منذ عام ونصف العام.

وبخصوص نجاحاتها قالت: «حقتت المركز الأول في إسبانيا 3 مرات فضلًا عن ألمانيا، والنمسا، وتركيا، علاوة على ذلك فزتُ بالمركز الثاني مرات عدة أيضًا».

شاهد أيضاً

قدرة الرواية على التغيير

هل للرواية قدرة على تغيير المجتمعات والتأثير في الشعوب وتشكيل وعيها ورسم هوياتها؟ للإجابة عن …

المنشورات العربية في تركيا تتضاعف 6 مرات خلال 10 أعوام

تضاعفت المطبوعات الصادرة باللغة العربية في تركيا 6 مرات في السنوات العشر الماضية، ليبلغ عددها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two × 4 =