الآن
الرئيسية / ثقافة / جائزة سمير قصير لسوري وعراقي وجزائري

جائزة سمير قصير لسوري وعراقي وجزائري

صحيفة الحياة/

خلال حفلة أقيمت في الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد الكاتب والصحافي سمير قصير، نال ثلاثة صحافيين من سورية والعراق ومصر «جائزة سمير قصير لحرية الصحافة» للعام 2017، وذلك في رعاية سفيرة الاتحاد الأوروبي كريستينا لاسن وحضورها.

وفاز عن فئة مقال الرأي الصحافي السوري عيسى علي خضر، وهو كاتب صحافي نشرت مقالاته في مجلة «حنطة» وجريدتي «المدن» و«الجمهورية».

وكان مقاله الفائز بعنوان «متى تريدون قتلي؟» نشر في جريدة «الجمهورية»، ويصف فيه يوميات أحد معتقلي «داعش»، في الأسابيع الأخيرة قبل قتله.

وعن فئة التحقيق الاستقصائي فازت غادة الشريف، وهي صحافية استقصائية من مصر ومحررة في جريدة «المصري اليوم». ويحمل تحقيقها الفائز عنوان «أسرار عالم تجارة الجسد»، ويكشف تفاصيل ظاهرة «الزواج المدفوع الأجر» التي ما زالت تمارس في عدد من المناطق المصرية.

ومن العراق فاز أسعد الزلزلي عن فئة التقرير الإخباري السمعي – البصري. والزلزلي هو مدير وكالة «مرايا نيوز» للأنباء. صور تقريراً بعنوان «المشروع رقم واحد»، بثته قناة «دويتشه فيله القسم العربي» في 11 كانون الثاني (يناير) 2017 وهو يكشف قضية فساد حرمت العراق من بناء المئات من المدارس بسبب غياب المحاسبة، ومصرفيين فاسدين، وسياسيين متواطئين.

وكما في الأعوام السابقة، قيّمت لجنة تحكيم مستقلة أعمال المشاركين، وقد تألفت من سبع شخصيات في مجال الإعلام والصحافة من أوروبا والشرق الأوسط وهم: ألفرد هاكنسبرغر (ألمانيا) مراسل جريدة «دي فلت» في أفريقيا الشمالية والدول العربية، أمينة خيري (مصر) صحافية ومحررة في جريدة «الحياة»، إيزابيل لاسير (فرنسا) نائب رئيس التحرير في جريدة «لو فيغارو»، مارتن شولوف (أستراليا) مراسل جريدة «ذا غارديان» في الشرق الأوسط، مارك ضو (لبنان) خبير في التواصل الاستراتيجي وأستاذ محاضر في الجامعة الأميركية في بيروت، ميشال حاجي جورجيو (لبنان) كاتب ومحلل سياسي في جريدة «لوريان لوجور»، ويسير بن شلاح (الجزائر) مصور ومخرج مستقل.

وتكافئ «جائزة سمير قصير لحرية الصحافة»، التي يمولها الاتحاد الأوروبي، صحافيين تميزوا بجودة عملهم والتزامهم حيال الديموقراطية وحقوق الإنسان. وتكرم هذه الجائزة التي تنظم سنوياً منذ 2006 الكاتب الصحافي سمير قصير الذي اغتيل في 2 حزيران (يونيو) 2005 في بيروت. والمسابقة مفتوحة أمام صحافيي بلدان شمال أفريقيا والشرق الأوسط والخليج العربي.

وبلغ عدد المشاركين هذه السنة 191 مشاركاً، مما يرفع عدد المشاركين منذ إطلاق الجائزة إلى أكثر من 1900. وتبلغ قيمة الجائزة في كل من الفئات الثلاث 10 آلاف يورو.

شاهد أيضاً

مسرحية «يوتيرن» لا نجاة من الطوفان … إلا بالعودة إلى النقاء

كانت تباشير هزيمة النازية قد لاحت في الأفق في الوقت الذي كتب الأميركي ثورنتون وايلدر …

“مسرح البلد”.. إغلاق وبحث عن مكان جديد

تتعدّد الأسباب، لكن النتيجة واحدة؛ لا حماية تفرضها التشريعات للفضاءات الثقافية في معظم البلدان، حيث …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − nine =