الرئيسية / تحقيقات / سوريون في “الكونغو”: خطر الاحتجاجات وخوف من شركات حزب الله

سوريون في “الكونغو”: خطر الاحتجاجات وخوف من شركات حزب الله

صدى الشام - عمار الحلبي /

يواجه نحو 5000 مواطن سوري في “الكونغو” مصيراً مجهولاً نتيجة العنف الذي يدور في البلاد، على خلفية خروج مظاهراتٍ  ضد الرئيس الحالي “جوزيف كابيلا”، مما يضيف خطراً إلى جانب الانتهاكات المستمرّة من شركات لبنانية تنتمي إلى مناصري ميليشيا حزب الله، وتضطهد السوريين هناك.

 

يقول “زكريا غ” لـ”صدى الشام” وهو مواطن سوري ينحدر من مدينة إدلب يقيم هناك منذ سنتين ونصف السنة: “إن المشاريع اللبنانية التابعة لشركات تنتمي لحزب الله تسيطر بشكلٍ كامل على مفاصل الاستثمار والاقتصاد، وبالتالي نحن مضطرون للعمل في هذه الشركات”.

 

وأضاف خلال لقاء عبر تطبيق “فيسبوك” ، “تعمّد القائمون على هذه الشركات إذلال السوريين ومراقبة اتجاههم السياسي، وفي حال علموا أن أحدهم معارضاً للنظام يقومون بترحيله مباشرةً إلى لبنان، ليصار إلى ترحيله إلى سوريا لاحقاً” متابعاً إن إدارة هذه الشركات تأخذ جواز كل عامل سوري بحجّة إصدار فيزا دائمة له، إذ إن الفيزا الأولية مدتها شهر فقط.

 

وأوضح زكريا أنهم يحتفظون بالجوازات ، ليقوموا بالتأكد من أن السوري موالٍ للنظام حتى يعيدوه له كاشفاً عن  أن السوريين هناك لا يستطيعون التفوّه بحرفٍ واحدٍ عن رأيهم السياسي خوفاً من اتهامهم بالانتماء لداعش، ومن ثم ترحيلهم إضافة للإذلال والتحقير المستمرّ.

 

وأردف: “حتى إذا قتلونا وأذلونا ونكّلوا بنا لن يعرف أحد بقصّتنا، لأنه لا يوجد أحد يسأل عن مصيرنا”.

 

في هذا السياق اندلعت مواجهات عنيفة أمس الاثنين بين متظاهرين من مواطني الكونغو ضد الرئيس، وشرطة مكافحة الشغب في العاصمة كينشاسا، التي يقيم بها معظم السوريين.

 

وبيّن زكريا أن أمور البلاد تتجه نحو الأسوأ وزيادة العنف، وسط تخوّف من تحوّل المظاهرات إلى عنف واستخدام الأسلحة، حيث يواجه السوريون مصيراً مجهولاً وسط غياب دور أي جهة سورية تحميهم، سواء من النظام أو الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية.

 

ولفت زكريا إلى أن السوريين يعانون أساساً من العنف الاجتماعي والعرقي، نتيجة الاحتقان بين البيض والسود داخل أراضي الكونغو، معتبراً أن الوضع “مذرياً”.

 

والكنغو، أو “جمهورية الكنغو الديموقراطية” هي دولة أفريقية تقع وسط قارّة أفريقيا، ويُقدّر عدد سكانها بـ 4.4 مليون نسمة، وتحتوي طبيعتها على ذبابة “تسي تسي” التي تلدغ الإنسان وتسبب النوم مدى الحياة.

 

 

شاهد أيضاً

الدراسة في تركيا… غش وتلاعب بنظام التعليم المفتوح

عبسي سميسم – اسطنبول يوثق التحقيق كيف يجري التلاعب بنظام التعليم المفتوح للمرحلة الثانوية في …

خطر تزيده الحاجة.. الحوامل والمرضعات يواجهن الإهمال في مخيمات إدلب

مع الألم الشديد أسفل الظهر والنزيف الذي لم ينقطع لساعات مشت عفراء ساعتين ونصف الساعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *