الآن
الرئيسية / محليات / صدى البلد / رمضان السوريين في تركيا.. فرصة للتقارب بين الشعبين

رمضان السوريين في تركيا.. فرصة للتقارب بين الشعبين

ليس بخافٍ على المتابع لأوضاع قرابة ثلاثة ملايين لاجئ سوري مقيم في تركيا، مدى هشاشة اندماجهم ومحدودية أوجهه مع الشعب التركي، رغم اختيار الكثير منهم البقاء عن وعي في هذا البلد، ويبدو أن معضلة عدم الاندماج هذه مع الشعوب الأصلية تنسحب بذات الوتيرة -إن لم تكن أشد- على حال اللاجئين السوريين أينما حلّو سواء في أوروبا، أو في غيرها من بلدان اللجوء.

 

لكن ما سبق لا ينفي وجود العديد من حالات الاندماج “الخجولة” في تركيا، بعد أن مهدت الأرضيات المشتركة (العادات- الدين) لنجاحها في هذا البلد على وجه الخصوص.
ففي مدينة عينتاب التركية التي تضم تجمعاً كبيراً من السوريين، يحسب للأجواء الرمضانية السورية وللمطبخ السوري خصوصاً، دور كبير في التقريب ما بين الجالية السورية والأتراك.

 

“للوهلة الأولى تشعر وكأنك في مدينة سورية، فالمشروبات الرمضانية معروضة على الأرصفة، ورائحة “المعروك السوري/التركي” تملأ شوارع المدينة، وأصوات قرع الطبول وقت السحور حكاية لا تنتهي”، بما سبق وصفت معلمة المدرسة فاطمة الأطرش، رمضان عينتاب.

 

المعلمة السورية وهي الأم لطفلين، تحدثت لـ”صدى الشام” عما وصفته بـ”التلاحم السوري التركي” فقالت: “كثيراً ما نتبادل سكب الأطعمة مع الجارات التركيات في رمضان، وعلى مدار الشهر نتبادل الزيارات معهن، فعاداتنا متقاربة، وتقاليدنا أيضاً”.

 

تلعب اللغة دوراً أساسياً في التقارب السوري التركي، لكن العادات والتقاليد المتشابهة والمطابخ المتقاربة تعتبر لغة تقارب أخرى.

 

ومما لا شك فيه، بحسب الأطرش، أن “للغة دور هام في التقارب مع الأتراك”، حيث قالت: “عند قدومي إلى هنا قبل نحو ثلاث سنوات، لم أكن أتقن اللغة التركية، ولكنني تعلمتها خلال هذه المدة”، وأضافت: “عندما تتعلم لغتهم تكتشف أنهم شعب محب للشعوب الأخرى، وخصوصاً للسوريين، فهم وعلى عكس ما يشاع، يحبون السوري، ويحبون مخالطته، وتناول طعامه أيضاً”.

 

وعن العادات السورية التي دخلت إلى حياة الأسرة التركية بعد قدوم السوريين، اعتبرت الأطرش، أنه “عدا عن بعض المأكولات السورية التي دخلت إلى المطبخ التركي وعلى رأسها الخبز السوري، لم يطرأ مستجد آخر”.

 

وعلى عكس الأطرش، يدافع أبو محمد وهو صاحب محل للبقالة في عينتاب، عما يصفه بـ”التلاحم السوري التركي”، ويوضح “من الصعب اليوم أن تجد منشأة تركية كبيرة كانت أم صغيرة بدون أن يكون فيها تواجد للسوريين، وحتى المطاعم السورية اليوم تسجل ارتياداً متزايداً من الأتراك”.

 

أما عن نوعية السلع الرمضانية التي يقبل الأتراك على ابتياعها من بقالية “أبو محمد”، فقال “للأتراك عادات رمضانية مشابهة كثيراً لعاداتنا، فهم يقبلون على شراء السلع الرمضانية بكثرة، مثل التمر، والمعجنات، والحلويات، والمشروبات الرمضانية، وخصوصاً (السوس)”، مستدركاً “لكن غالبيتهم لم يستسغ مشروب “التمر الهندي” رغم مذاقه الفريد”.

 

تسجل المطاعم السورية في تركيا ارتياداً متزايدا من الأتراك، وخاصة خلال شهر رمضان، وذلك لاعتمادها على أنواع من الطعام باتت مرغوبة من قبل الشعب المضيف.

 

ووفقاً للناشط الإعلامي المقيم في تركيا ماجد نجار، فإن “السهرات الرمضانية، والإفطار الجماعي الذي تنظمه بلدية المدينة، هي مسائل لا يمكن إغفال تأثيرها على صعيد التقارب السوري التركي في رمضان”. فبرأيه، أن “مثل هذه التجمعات تشكل متسعاً للتقارب فيما بين الشعبين، بدليل اكتظاظ هذه الحفلات بالسوريين وبالأتراك على حد سواء”.

 

في المقابل يرى مدرس التربية الإسلامية، سهيل الأحمد، في حديثه لـ”صدى الشام”، أن للمساجد دور كبير في زيادة التقارب السوري التركي، ويوضح “في هذا الشهر يرتاد الأتراك وبشكل مكثف، المساجد، وخصوصاً لأداء صلاة التراويح”، مشيراً إلى تولي السوريين للإمامة في كثير من مساجد عينتاب.

 

يبقى التقارب بين الجالية السورية والشعب التركي “محدوداً”، لاختلاف في نمط الحياة العام، ولتمتع الاتراك باستقرار يفتقده السوريون.

 

لكن وبحسب الأحمد فإن التقارب فيما بين الشعبين “يبقى محدوداً”، لأن للأتراك نمط حياة لا يشابه النمط السوري، “هم بالنهاية شعب ينعم بالاستقرار، وهذا يبعدهم عن مشاكل السوريين الحقيقية” كما يقول.

 

من جانبه، تحدث الكاتب التركي من أصل سوري عادل داوود أوغلو، عن امتعاض شعبي تركي من ظاهرة انتشار سب “الذات الإلهية” فيما بين السوريين، على حد تقديره. وقال عبر صفحته الشخصية “فيسبوك”: “الآن وقبل الإفطار بحوالي ساعة في مدينة في جنوب تركيا، ومن أمام مسجد تاريخي، عشرات اللاجئين من الشباب مفطرين علناً، يتخاصمون على مكان عرض بضائعهم، يشتبكون ببعضهم وأصوات شتم الذات الإلهية والمقدسات يهتز له المكان وما حوله، هؤلاء الشرذمة تكفي لتشويه سمعة 100 ألف من اللاجئين المحترمين”.

شاهد أيضاً

صحيفة “الوطن” التابعة للنظام: صالح مسلم عميل للمخابرات التركية

اتهمت صحيفة “الوطن” التابعة لنظام الأسد في عددها الصادر اليوم “صالح مسلم” القيادي السابق في …

رئيسة كرواتيا في المدرجات - انترنت

على مواقع التواصل.. فرحة بإقصاء روسيا وإعجاب بالرّئيسة الكرواتية

ودع المنتخب الروسي لكرة القدم المونديال العالمي الحالي الذي تستضيفه روسيا بعد الخسارة أمام المنتخب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − nine =