الآن
الرئيسية / محليات / صدى البلد / تقرير: 70% معدل وفيات السوريين “بالجلطات” و40% يتعالجون “بالأدوية النفسية” في مناطق النظام

تقرير: 70% معدل وفيات السوريين “بالجلطات” و40% يتعالجون “بالأدوية النفسية” في مناطق النظام

المصدر: صدى الشام/

كشفت الهيئة العامة للطب الشرعي في نظام الأسد، في تقرير لها، عن ارتفاع نسبة الوفيات الطبيعية عبر الجلطات القلبية أو الدماغية إلى حوالي 70% من مجمل الوفيات في مناطق سيطرة النظام، معتبرةً “المشاكل الحزينة بسبب الأوضاع” سبباً أساسياً لذلك.

ونقلت صحيفة “الوطن” الموالية للنظام عن  رئيس الهيئة العامة للطب الشرعي حسين نوفل قوله إن نسبة الوفيات الطبيعية عبر الجلطات القلبية أو الدماغية ارتفعت إلى نحو 70 % من مجمل الوفيات في البلاد، بعدما كانت لا تتجاوز قبل الأزمة بحسب زعمه 40 %.

وتابع نوفل إن إصابة الذكور أكثر من الإناث، باعتبار أن طبيعتهم مهيأة للإصابة بالجلطات كالتدخين أو شرب الكحول والضغط الكبير نتيجة عوامل نفسية كخسارة الأموال، وغيرها من الأمور التي تؤدي إلى مثل هذا النوع من الجلطات.

وأوضح أن المشاكل الحزينة بسبب الأوضاع الراهنة للبلاد وخسارة عدد لا بأس به من المواطنين لعقاراتهم وأموالهم أدى إلى نشوء عوامل الجلطات القلبية والدماغية.

واعتبر نوفل أنه “من الطبيعي أن يكون هناك جلطات قلبية أو دماغية في سوريا”، حيث كانت ضمن المعيار العالمي قبل الأزمة، إلا أنها في الأزمة ارتفعت بشكل واضح وخصوصاً عند الرجال.

ولفت رئيس هيئة الطب الشرعي إلى أن ارتفاع معدل الوفيات بالجلطات يدل على مدى ” الأزمة ” التي تمر بها البلاد والخطورة التي يتعرض لها الأشخاص الذين تجاوزوا الأربعين من عمرهم باعتبار أنهم أكثر الأشخاص عرضة للجلطات نتيجة أسباب حزينة أو حتى إنها تحدث في حالات الفرح.

وفي ذات السياق أكد نقيب صيادلة النظام محمود الحسن، أن نسبة الذين يتعالجون بالأدوية النفسية، ارتفعت خلال الفترة الماضية لنحو 40% عما كانت عليه سابقاً.

وبيّن الحسن، أن هناك استهلاكاً كبيراً للأدوية النفسية، التي تصرَف بشكل نظامي عبر أطباء مختصّين، بعد أن كانت سوريا تصنّف من أقل الدول استهلاكاً لهذا الصنف من الأدوية.

وأكد نقيب الصيادلة، أن استيراد الأدوية النفسية يتم عبر “وزارة الصحة” ضمن معايير محدّدة كي لا تُستخدم بطرق غير سليمة أو تُستهلك دون وصفات، موضحاً أن تناولها بغير وصفة طبية جريمة يعاقب عليها القانون.

في حين، كشف رئيس شعبة الأمراض النفسية بمستشفى المواساة يوسف لطيفة، أن عدد المراجعين يومياً يبلغ نحو 10 مرضى مصابين بمختلف أنواع الأمراض النفسية، مشيراً إلى أن نسبة الارتفاع لا تزال ضمن المعقول كونها لم تصل إلى 100%، ما يدل على تحمّل السوريين للظروف الحالية بكل صعوباتها، حسب تعبيره.

وقال رئيس الشعبة في هذا الخصوص: “لا يمكن تحديد إحصائيات دقيقة في الأزمة الراهنة، إلا أن نسبة المصابين ارتفعت عمّا قبل الأزمة، ولكل نوع من الأمراض النفسية إحصائية معيّنة، مثلاً نسبة المكتئبين قبل الأزمة كانت 7%”، مشيراً إلى أن القلق والاكتئاب من أكثر الأمراض شيوعاً.

ويذكر أن معظم منظمات الإغاثة العاملة في سوريا تقدم مساعدة نفسية، تركز على تقديم العون والتوعية حول ملاحظة الأعراض الأولية للمرض النفسي، وفتحت بعض المنظمات أماكن خاصة للأطفال، يرتاحون فيها ويتم تشجيعهم على التعبير عن أنفسهم.

شاهد أيضاً

النظام يبدأ بتنفيذ الاتفاق

عشرات القتلى غرب درعا وقافلة التهجير الأولى تغادر القنيطرة

قتل 23 مدنياً وأصيب آخرون، مساء اليوم الجمعة بقصف لقوات النظام على المنطقة الخاضعة لسيطرة …

“حافلة تهجير” تدهس ٤ مدنيين في القنيطرة وتقتلهم

توفي أربعة مدنيين اليوم الجمعة، كحصيلة أولية، وأصيب آخرون، جراء عملية “دهس” قامت بها إحدى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × two =