الآن
الرئيسية / اقتصاد / بعد رفعها أسعار المحروقات.. حكومة الأسد تحاول تخفيف الآثار

بعد رفعها أسعار المحروقات.. حكومة الأسد تحاول تخفيف الآثار

خاص صدى الشام/

كشف معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام، جمال شعيب، في تصريح خاص لـصحيفة الوطن الموالية للنظام، أن الوزارة لن تسمح بتشويه التعويض المعيشي الذي ترافق مع تعديل أسعار المحروقات، حيث ستعمل الوزارة على زيادة تكثيف دورياتها على الأسواق والمحال والمتاجر لمنع حدوث حالات احتكار لأي سلعة أو زيادة في الأسعار أو عدم الإعلان عن الأسعار للتهرب من طرح السعر الحقيقي. وأن هناك توجيهاً من الوزارة باتخاذ أقسى الإجراءات بحق المخالفين، مبيناً أنه في حال ضبط أي مادة محتكرة يتم احتجازها وتسليمها لمؤسسات التدخل الإيجابي لطرحها للبيع حسب النشرة السعرية الخاصة بهذه المواد، والتي تصدر عن الوزارة، إضافة إلى جملة من الإجراءات منها إغلاق الفعالية أو المتجر إدارياً.

وعن أجور النقل خاصة، بيّن شعيب أن الوزارة لن تسمح بالتجاوزات، وأن الدراسة التي أجرتها الوزارة تظهر أن نسبة الزيادة التي طالت وسائط النقل جراء ارتفاع مادة المازوت تتراوح بين 7-10%، في حين لا تتجاوز الزيادة التي تطال الوسائط العاملة على مادة البنزين 27% جراء ارتفاع سعر مادة البنزين.

وفي السياق زعم معاون وزير التجارة الداخلية في حكومة الأسد، عماد الأصيل، أن زيادة أسعار المحروقات الأخيرة لن يكون لها انعكاس على أسعار المواد والسلع في مؤسسات التدخل الإيجابي، وأنه لن يكون هناك أي زيادة على الأسعار وستحافظ هذه المؤسسات على دورها في التدخل الإيجابي عبر تأمين وتوفير المواد والسلع، خاصة الأساسية والتي يحتاجها المواطن بشكل أساسي.

وهذا ما أكده أيضاً مدير عام الخزن والتسويق التابعة للنظام، حسن مخلوف، حيث أوضح أنه لا يوجد حالياً أي زيادة على الأسعار لدى مؤسسة الخزن والتسويق. وحول أثر زيادة أسعار المحروقات وخاصة مادة المازوت والتي بلغت 40%، بيّن أن المؤسسة تعمل على دراسة لمعرفة مقدار الزيادات التي قد تطال تكاليف المؤسسة، معتبراً أن هذه الزيادات ستكون بسيطة، وغير مؤثرة ولا تستوجب تعديلا على الأسعار، حسب زعمه. مؤكداً أن مؤسسات التدخل الإيجابي تبحث كل البدائل المتاحة والفرص لتأمين المواد وتوفيرها في صالاتها وكسر حالات الاحتكار لبعض السلع والمواد، وبالتالي المساهمة في استقرار الأسعار وتخفيضها قدر المستطاع.

يذكر أن قرار حكومة النظام برفع أسعار المحروقات جاء في وقت بلغت فيه نسبة التضخم في سوريا 1200%، الأمر الذي سيؤدي إلى ارتفاع جنوني جديد في الأسعار.

شاهد أيضاً

ارتفاع الأسعار وغياب الدعم يؤخران إعادة البناء في الرقة

تعاني مدينة الرقة بشكل مستمر من بطئ إعادة البناء نتيجة العديد من العوامل أهمها الفقر …

مصادر موالية: شركات خليجية تسعى لاستئناف الاستثمار في مناطق سيطرة الأسد

تحدّثت وسائل إعلام موالية للنظام السوري، عن وجود “اجتماع لشركات خليجية مع موظفين في وزارة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five + thirteen =