الآن
الرئيسية / مجتمع / الشهيد همام يحيى النجَّار

الشهيد همام يحيى النجَّار

صدى الشام /

ولد همام النجار في مارع بريف حلب، 31/3/1981، لأب كان يعمل ضابطا في الجيش، مما اضطره للتنقل بين معظم المدن السورية.

سُجن والده لمدة سنتين قرر بعدها أن يسافر إلى الكويت، حيث رافقه همام، وعمل معه في مجال الطباعة والإعلان،وفي تنقيح مجلَّة تحمل اسم”صدى”، ثم محاسباً في سوبرماركت، ليتسلَّم بعدَها مطبعةً للدعاية والإعلان. وإلى جانب عمله، تابع دراستَه عن طريق التعليم المفتوح “عن بعد” بكلِّية الحقوق في جامعة حلب، ووصلَ إلى السنة الرابعة، لكنه استشهد قبل أن يتخرج.

مع انطلاق الثورة السورية، ترك النجار كلَّ الرفاهيةَ والراتب المغري الكبير وعادَ إلى سورية مع زوجته في بداية الثورة 2012.

في البداية حملَ السلاح، لكنه عاد ليعمل كإعلامي، وقام بتدريب العديد من الإعلاميين.وقد لقَّب نفسَه “أبو يزن الحلبي”، وأصبح يكتب التقاريرَ لبعض القنوات، ويشارك في مداخلات الأخبار.

استلم إدارةالمكتب الإعلامي الأول بحلب، بعد استشهادمديره محمود شريف حافظ. وكانت سياستُه ألاَّ يتاجرَ بالقضية السورية على غرار بعض الإعلاميين.

رفض الحلبي أن يعمل لصالح جهة إعلامية دون الأخرى، مكررا: “نحن نعمل في سبيل الله، ولا نريد مقابلا على عملنا”.

وبهدف مواجهة الأخطاء دون مواربة، بدأ أبو يزن برنامجه التلفزيوني “وجها لوجه” الذي كان يحاول أن يطرح كل ما هو مسكوت عنه.

كان رئيسُ المكتب القانوني لاتحاد الإعلاميين بحلبفي دورته الأولى،.وقد كان له دورمهم في قَوننة عمل الاتحاد وتكريس العمل المؤسَّساتي فيه.

وأثناء قيامه بعمله في مارع، تعرَّض وآخرون لهجوم، فاستشهد عددٌ من رفاقه، ونُقِل أبو يزن مصاباً إلى مستشفى العثمانية بتركيا. وبعد أن استقرت حالته، فوجئ الجميعَ برحيله بعدَ تسعة أيَّام، يومَ الخميس 14/6/2015؛ وزُفَّ يومَ الجمعة إلى حضن حبيبته سوريا، حيث دُفِن في مارع.

شاهد أيضاً

آلاف النازحين في العراء - وكالة يقين

نازحو درعا يعيشون مأساة التهجير هربا من تسوية مذلة

يكابد أكثر من مائتي ألف من نازحي درعا ظروفا سيئة ومعاناة متواصلة للحصول على الغذاء …

منظمات: نحو 62% من اللاجئين السوريين في لبنان يحتاجون للعلاج النفسي

أكدت منظمتا “مجلس اللاجئين الدنماركي” و”ديغنيتي” غير الحكوميتين، في تقرير مشترك أن نحو 62% من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × one =