الآن
الرئيسية / مجتمع / صحة / وحمات الولادة

وحمات الولادة

صدى الشام/

المقصود بـ “وحمات الولادة” هو اللطخ الجلدية أو العلامات التي تظهر على جلد الطفل منذ الولاد، أو خلال أسابيع قليلة من الولادة. وأغلب وحمات الولادة تكون غير ضارة للطفل لكن يحتاج البعض منها للتدخل الطبي بسبب تأثيرها على شكل الطفل، أو بسبب زيادة حجمها تدريجيا.

وأغلب تلك الوحمات تكون دائمة، فيما القليل منها يكون مؤقتا، حيث تختفي مع نمو الطفل وتقدم عمره. وسنستعرض معا أنواع وحمات الولادة المختلفة:

  • بقعة القهوة بالحليب Cafe au lait spot
  • الشامة الخلقية Congenital nevus
  • الوحمة الرمادية Slate gray nevus
  • الوحمة الخمرية (بقعة الصباغ الخمري) Port-wine stain
  • بقعة السلمون Salmon patche
  • الورم الوعائي Hemangioma

بقعة القهوة بالحليب:

 

هي بقعة جلدية دائمة تظهر في أي مكان من جلد الطفل. ويكون لونها بني فاتح فتشبه لون القهوة بالحليب، ومن هنا جاءت تسميتها.

وتعتبر بقعة القهوة بحليب من أكثر الوحمات انتشارا، حيث تظهر كبقعة واحدة أو بقعتان على الجلد. وهي عادة لا تحتاج إلى علاج. في حالات نادرة تكون هناك العديد من تلك البقع على الجلد، حيث يحدث ذلك مصاحبا لمرض نادر يسمى الأورام الليفية العصبية neurofibromatosis، ولذلك يجب الاهتمام بالفحص الطبي والتوجه للطبيب خاصة عند تواجد أكثر من 6 بقع بجلد الطفل.

الشامة الخلقية:

 

عبارة عن شامة كبيرة الحجم نسبيا، وداكنة اللون، تظهر على فروة الرأس أو الجذع. ويتراوح حجمها بين 1-14 سم.

ظهور تلك الشامة الخلقية لدى الطفل يزيد من احتمالية الإصابة فيما بعد بسرطان الجلد. ويجب على الأم متابعة الشامة باستمرار والتوجه للطبيب عند الشعور بوجود أي تغيرات بها، كزيادة الحجم أو تغير اللون أو الشكل أو وجود حكة بها.

الوحمة الرمادية:

 

يطلق عليها أيضا البقعة المنغولية الزرقاء mongolian blue spot. وهي عبارة عن وحمة زرقاء رمادية اللون تشبه الكدمة. وهي أكثر انتشارا في الأطفال ذوي البشرة الداكنة. وتظهر عادة عند مؤخرة الظهر، وقد تظهر أيضا على الأرداف، الساق أو الذراع.

وهذا النوع من الوحمات غالبا يختفي مع تقدم عمر الطفل، ولا يحتاج لأي تدخل علاجي.

الوحمة الخمرية:

 

عبارة عن وحمة صبغية دائمة بالجلد، تكون وردية اللون في البداية ثم تصبح حمراء أو أرجوانية اللون مع تقدم عمر الطفل. وعادة ما تظهر على الوجه أو الرقبة، لكنها قد تظهر في أي مكان آخر من الجسم. ومع تقدم عمر الطفل، قد تصبح هذه البقعة الصبغية من الجلد أكثر سمكا وسطحها غير منتظم.

وعادة تسبب هذه الوحمة مشكلة في شكل الطفل فتؤثر عليه نفسيا، لذلك يتم اللجوء للعلاج الذي يكون عادة باستخدام الليزر، وأغلب تلك الحالات لا يصاحبها أي أمراض عضوية فينا عدا بعض الحالات القليلة جدا والتي تحتاج للمتابعة الطبية المستمرة.

بقعة السلمون:

 

ويطلق عليها أيضا لدغات القلق stork bites. وهي عبارة عن بقع حمراء أو وردية اللون تتواجد عادة خلف الرقبة فوق مؤخرة الشعر، فوق الجفون، أو في الجلد بين العينين. وهي أكثر أنواع وحمات الولادة انتشارا، حيث تظهر في 30-50% من المواليد. وتختفي عادة تلقائيا أول عامين من عمر الطفل دون الحاجة لأي علاج.

الورم الوعائي:

 

عبارة عن وحمة وردية أو حمراء اللون يزداد حجمها خلال العام الأول من عمر الطفل، ثم يتراجع حجمها مع الوقت. وعند بلوغ الطفل سن 10 سنوات، تصبح هذه الوحمة صغيرة جدا وقد لا يتواجد أي آثر مرئي لها نهائيا.

وكثير من الحالات لا تحتاج للعلاج، ما عدا تلك التي تنمو فيها الوحمة بشكل سريع فقد تحتاج في تلك الحالة لاستخدام العلاج الدوائي أو الليزر.

وإذا ظهر على جلد الطفل ثلاث وحمات أو أكثر من هذا النوع فيجب على الأهل إجراء مزيد من الفحوصات للطفل للاطمئنان من عدم وجود ورم وعائي داخلي بالجسم، وهو ما يحدث في حالات قليلة جدا.

شاهد أيضاً

وكالات إغاثة تحذر من تشريد مئات الألوف إذا هاجم النظام إدلب

أفاد تقرير شهري صادر عن مجموعة من وكالات الإغاثة التي تقودها الأمم المتحدة بأن هجوما …

أزمة سكن في الشمال السوري - جيتي

تأمين السكن.. أزمة مستمرة تؤرق المهجرين إلى الشمال

معاناة كبيرة يعيشها المهجرون في الشمال السوري مع وصول دفعات من درعا والقنيطرة، والسكن هي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × one =