الآن
الرئيسية / مجتمع / تركيا تسلم أسماء 25 ألف لاجئ سوري للاتحاد الأوروبي

تركيا تسلم أسماء 25 ألف لاجئ سوري للاتحاد الأوروبي

العربي الجديد/

أعدّت إدارة الهجرة التركية لائحة بأسماء 25 ألف لاجئ سوري، سيُسلَّمون للاتحاد الأوروبي مقابل المهاجرين غير القانونيين المعادين، عملاً بالاتفاق بين الجانبين في 18 مارس/ آذار الجاري في بروكسل، في حين أبدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قلقها من احتمال الالتفاف على القانون الدولي بهذه المسألة.

وأفاد مسؤول في وزارة الخارجية التركية، بأن الاتفاق التركي الأوروبي يهدف لمنع الهجرة غير القانونية عبر بحر إيجه إلى الجزر اليونانية، مشيرا إلى أنَّ 56 بالمائة من المهاجرين سوريون و24 بالمائة أفغان و10 بالمائة عراقيون.

ولفت المصدر إلى أن من المنتظر أن يصل مسؤولون من الاتحاد الأوروبي واليونان غداً الأربعاء إلى تركيا من أجل العمل بالاتفاقية، مذكراً أنّ مسؤولين أتراكا وصلوا اليوم إلى الجزر اليونانية.

ودخلت اتفاقية إعادة قبول اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ الأحد الماضي، وبحسب الاتفاقية، سيتم إعادة كل لاجئ سوري وصل إلى دول الاتحاد الأوروبي بصورة غير قانونية قادماً من تركيا، ومقابل كل لاجئ معاد تسلم تركيا الاتحاد الأوروبي لاجئا سورياً، وتهدف الاتفاقية لوقف المأساة الإنسانية الحاصلة نتيجة الهجرة غير القانونية، عبر بحر إيجه من الأراضي التركية إلى الجزر اليونانية.

وبحسب منظمة الهجرة الدولية، بلغ عدد الواصلين إلى الجزر اليونانية من الأراضي التركية منذ بداية العام الحالي، أكثر من 144 ألفا، قضى 362 منهم غرقا في البحر، بينما غرق العام الماضي أكثر من 700 شخص.

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين

من جهته، حذر رئيس مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندين أمس الإثنين من أنه سيتابع بالتفصيل تطبيق الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن المهاجرين، مبدياً قلقه من احتمال الالتفاف على القانون الدولي.

وتساءل غراندي خلال مؤتمر صحافي في أوتاوا “إن الشيطان يكمن في تفاصيل هذا الاتفاق: فكيف سيتم تطبيقه؟”.

وشدد غراندي على أهمية وجود ضمانات للاجئين “لاحترام المبادئ الأساسية”، ومنها عدم طردهم رغماً عنهم إلى بلدانهم الأصلية.

كما أكد أنه من الضروري تحديد المهاجرين “الذين لديهم أسباب للخوف من طردهم إلى تركيا”، مكرراً أنه لا يجوز اعتقال أي لاجئ وأن من حق الجميع تقديم طلب لجوء.

شاهد أيضاً

19 قتيلا ضحايا مجزرة ارتكبها طيران النظام في نوى

ارتفع إلى تسعة عشر مدنيا على الأقل عدد القتلى جراء القصف الجوي من قوات النظام …

النظام يحاول تصفية ملف المعتقلين “إخفاء للجريمة على طريقته”

بهدوء ومن دون أي ضجة، بدأ نظام الأسد بتسليم سجلات الشؤون المدنية، قوائم أسماء معتقلين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eight − one =