الآن
الرئيسية / سياسة / المتحدث باسم الرئاسة التركية: تركيا منعت 37 ألف شخص من الدخول لأراضيها للاشتباه بانتمائهم لداعش

المتحدث باسم الرئاسة التركية: تركيا منعت 37 ألف شخص من الدخول لأراضيها للاشتباه بانتمائهم لداعش

التركية العربية/

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، ابراهيم كالن، إن تركيا منعت 37 ألف شخص من الدخول لأراضيها بسبب الاشتباه بانتمائهم لداعش وتنظيمات إرهابية أخرى.

كالن الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي بالعاصمة التركية أنقرة، يوم الإثنين، أعلن أيضا أن الأجهزة الأمنية التركية “نجحت في إبطال العديد من العمليات الإرهابية، وألقينا القبض على عدة إرهابيين قبل تنفيذهم هجماتهم”.

وفي ذات السياق، قال كالن إن “أوروبا لم تتخذ التدابير الازمة لحماية نفسها من الهجمات الإرهابية بالرغم من التحذير التركي لها، منددا أيضا بالتفجير الإرهابي الذي هز، مساء الأحد، مدينة لاهور في باكستان، وأوقع 70 قتيلا.

وشدد على أنه “هناك موجة كراهية تجاه الإسلام والمسلمين، وتضخما لظاهرة الإسلاموفوبيا، وهو ما يجعل آخرين يستغلون هذه الهجمات للتحريض ضد المسلمين” موجها شكره لكل القادة الذين وقفوا ضد موجة العداء للإسلام في الغرب.

وبشأن الملف السوري قال كالن، إن العمليات القتالية وإن خفت في سوريا إلا أن نظام بشار الأسد يستمر في قتل الأبرياء، وقد فاق عدد ضحاياه الـ400 ألف سوري خلال السنوات الماضية، مشيرا إلى أن آلاف السوريين مازالوا محاصرين ويموتون جوعا.

وعرج كالن في حديثه عن العلاقات التركية العراقية، قائلا، إن “تركيا تقف بجانب الحكومة العراقية في حربها لأجل تحرير الموصل، وفي حربها ضد الإرهاب” مشددا على أن الموصل ” مدينة مهمة جدا لمستقبل العراق وينبغي ضمان أمنها وتحريرها من تنظيم داعش الإرهابي”.

وعن الزيارة المنتظر أن يقوم بها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى أمريكا، في الـ29 من مارس/آذار الجاري، قال كالن، إن “الرئيس سيلتقي بممثلي الجالية التركية والجاليات الإسلامية وبرجال الأعمال، في افتتاح المركز الإسلامي التركي في ولاية ميرلاند بأمريكا” مضيفا أن “هذا المركز سيكون مهما ومجمعا إسلاميا متكاملا”.

أيضا سيتباحث أردوغان مع الجانب الأمركي، حول استيطان عناصر من منظمة بي كا كا الإرهابية في جرابلس شمال سوريا، لكن لم يؤكد كالن حدوث لقاء بين أردوغان والرئيس الأمريكي باراك أوباما، على اعتبار أن الرئيس التركي سيكون في زيارة لأمريكا من أجل حضور قمة منظمة التعاون الإسلامي.

من جهة أخرى أكد كالن لقاء وزاريا مصريا تركيا، للتسليم بين مصر وتركيا التي سترأس مؤتمر القمة الإسلامي.

وبشأن اعتقال رجل الأعمال الترك، من أصل إيراني، رضا ضراب، في الولايات المتحدة الأمريكية، بتهمة التحايل لخرق العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، قال كالن إن “التحقيقات جارية معه وننتظر إتمامها”.

وختم المتحدث باسم الرئاسة التركية بالحديث عن الدستور التركي الجديد، قائلا إن “تركيا تسعى لطي صفحة الدستور القديم، وسنستفيد من آراء الجميع وسنصل سويا لدستور جديد يتجاوز كل المشاكل”.
وأضاف كالن “لا نعرف إن كان رئيس الجمهورية قد توصل إلى اتفاق مع رئيس الحكومة حول الدستور والنظام الرئاسي الجديد، لكن هناك محاولات لإعداد دستور جديد يحافظ على الحقوق والحريات، ويتجاوز مشاكل الدستور القديم”.

شاهد أيضاً

وزارة الدفاع الروسية تؤسّس مركزاً لإعادة اللاجئين السوريين

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن السلطات الروسية بالتعاون مع نظام الأسد، أقاما مركزاً مهمته مساعدة …

النظام ينهي عملية الإجلاء من بلدتي كفرية والفوعا

انتهى نظام الأسد فجر اليوم الخميس من تنفيذ اتفاق إجلاء المسلحين التابعين له وعائلاتهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + 18 =