الآن
الرئيسية / ميديا / فضائيات / بالسوري الفصيح

بالسوري الفصيح

لما بتسمع وليد المعلم بيحكي بتحس حالك عم تسمع وزير خارجية شي دولة من هالدول، عنجد، مع إنو الزلمة ما بيفرق كتير عن أي بياع على شي بسطة، وخاصة لما بيحكي بالسياسة، من لما هدد الخليجيين بأنو ما راح ياكلو لحم عواس، متزكرين، ولما هدد أوروبا إنو لح يمسحها عن الخريطة، شي بيسر الخاطر حقيقة، وأحلى شي لما بيوقف مع معلمو لافروف وبيقول اتفقنا أنا وصديقي، لك ولو أبو خالد حارتنا ضيقة وبنعرف بعضنا، هلأ لافروف صديقك! إي أصغر ولد بغابات أفريقيا صار بيعرف إنو معلمك ومعلمو لمعلمك هداك أبو رقبة. هلأ آخر نهفات أبو خالد لما هدد القوات العربية اللي على أساس تتدخل بسوريا ضد داعش، سمعتوه شو قال، قال لح يبعتهن بصناديق خشبية، عنجد مو عن مزح، إنو منين جاب شغلة الصناديق الخشبية والله ما بعرف، بس ظريفة طلعت منو هالضرسان، تحسو عم ….. من، عدم المواخزة،…. واسعة، إنو من كل عقلو كان عم يحكي عالأجدب؟ ومين بدوا يبعتهن بصناديق خشبية بلا صغرة من حضرتك؟ أوعى تقلي جيش الوطن، بزعل منك ها، لأنو هي شغلة جيش الوطن ما بقا تمشي على أصغر ولد بمنطقة معزولة بالأمازون، عم حاكيك، فممكن حضرتك يا فهمان تخبرنا مين بدو يبعت القوات اللي بدها تفوت على سوريا بصناديق خشبية؟ جماعتك الإيرانيين!! أكلوا شو اسمو عدم المؤاخزة، ما يكون قصدك جماعة صفيرة، قصدي زميرة، لا ولو إي نعيماً، هدول سمعتهن صارت على كل لسان، صاروا مسخرة، ملطشة، عم ينحطوا بصناديق خشبية وينشحنوا بالعشرات ع الضاحية الجنوبية، شفت الأخبار وإلا ما شفتها أبو خالد؟ ترا عيب وزير خارجية قد البرميل وما بيشوف الأخبار، مانا حلوة بحقك منوب..

اسماع أبو خالد، روح وصي على زبدية تسقية كبيرة، وشي أربع صحون فول، وخمسين قرص فلافل، وأربعين رغيف مشروح، واقعود قدام التلفزيون واتفرج، وشوف كيف لح تنزل قوات عربية وغير عربية ويفوتوا ويروحوا وين ما بدهن ويعملوا شو ما بدهن، لأنو شغلة السيادة الوطنية… صارت قديمة وبايخة، روح دورلك على شي بضاعة تانية تبيعها، يقطع عمرك شو برميل.

واحد سوري  

شاهد أيضاً

منع فريق فيلم سوري من حضور مهرجان في مصر بسبب “التأشيرة”

رفضت السلطات المصرية، منح فريق فيلم “يوم أضعت ظلّي” تأشيرات دخول إلى مصر، للمشاركة في …

دورة في الصحافة الاستقصائية في اسطنبول تنظمها صدى الشام

تعلن مؤسسة “صدى الشام ميديا” عن إجراء دورة في أساسيات الصحافة الاستقصائية، تهدف من خلالـها …

الرئيسية / ميديا / فضائيات / بالسوري الفصيح

بالسوري الفصيح

شوفوا.. قصدي اسمعوا، هلأ مو ضروري يكون الاحتلال جيش وينزل يحتل البلد، ولا ضروري يكون الاستقلال إنك تطالع جيش محتل من البلد، هاي المفاهيم الجديدة اللي لازم السوريين الحبابين يتعلموها. يعني عادي مثلاً إنو الجيش الروسي يحتل سوريا، لأنو الروس حبابين، بس الأمريكان أعوز بالله هدول أشرار، هيك شي. يعني مثلاً كتير عادي إنك تكون ماشي وتشوف قواعد عسكرية روسية، بس دير بالك تقول هدول محتلين بيعضك الكلب ها، لأنو هدول جايين يساعدوا النظام منشان يطرد المحتلين، ومين المحتلين يا حزركن؟ أيوا، أيوا، نحنا… يعني ولازم روسيا تقصف كل شي منشان ما يضل حجر على حجر بسوريا، منشان هالشعب المحتل يطلع ويترك البلد لجماعة السيادة الوطنية والقرار الوطني، يجيبوا اللي بدهن ياه ويسكنوه محلنا، يعني شوية إيرانيين على شوية أفغان حبابين على قرصين شنكليش، على شوربة عدس، هيك خلطة ظريفة ومغذية وسهلة الهضم، أما سوريين شو هاد ياه خليهن يروحوا، يروحوا لعند عمهن أردوغان وخالتهن ميركل وجوز عمتهن هولاند، وما بعرف مين كمان، هيك يعني لازم الفسفوسة السورية اللي حكا عنها هداك الشبيح بزماناتو لازم نبدلها بفسفوسات تانية، بتكون وطنية وبتحب القائيد البطل، ومستعدة تموت كرمال حرف السين… أنتو مفكريني عم أمزح الله وكيلكن ما عم أمزح هيك حكي صار بينحكى بالشارع، وفي من جماعة “كنا عايشين” اللي بيقولوا خليهن يروحوا، وفي منهن كمان اللي حاطين علم روسيا على سياراتهن وعلى شبابيك بيوتهن، وفي كتاب وصحفيين عم يفكروا ينضموا للاتحاد الروسي، لأنو قال شو روسيا ما عندها تخلف متل عنا نحن السوريين، هلأ هدول الكتاب والصحفيين ما بيعتبروا حالهن سوريين، بتعرفوا ليش لأنو هني منفتحين مو متلنا نحنا شوية متخلفين ودواعش… إي إي كلنا دواعش، والله ما عم أمزح، حتى  المسيحي اللي ضد النظام هو داعشي، بتقلوا يا حبيبي نحنا ضد داعش، بيقلك طيب ليش ما تيجي توقف مع الوطن؟ عفواً شو قصدك بالوطن؟ بيجاوبك من دون تفكير، الرئيس والجيش… بالله شو؟ هلأ هادا هو الوطن؟؟

إي حبيباتي تتهنوا يقصف عمركن إنتو وهيك وطن…

واحد سوري ما بيحب الوطن.

شاهد أيضاً

مخاوف متصاعدة على الصحفيين في الشمال السوري

يشهد الشمال السوري منذ عدة أسابيع، توترا ومخاوف بين الصحفيين والناشطين الذين يعيشون هناك، ولا …

انترنت

قضية “جمال خاشقجي”.. للسوريين رأيهم على فيس بوك

لم تغب قضية مقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول عن الناشطين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

nine − 3 =