الآن
الرئيسية / منوعات / رياضة / البطولات الأوروبية الكبرى سقوط مدوٍّ للكبار.. والمنافسة تشتعل..

البطولات الأوروبية الكبرى سقوط مدوٍّ للكبار.. والمنافسة تشتعل..

حلّت لعنة المتصدر كالضيف الثقيل على متصدري كافة البطولات الأوروبية الكبرى، فخسر متصدرو الدوري الإنكليزي والإيطالي والألماني، وتعادل برشلونة وباريس سان جيرمان في مرحلة منتصف الأسبوع بالنسبة للأخير، ما غيّر كثيرا في جدول ترتيب بطولات إنكلترا وإيطاليا، بينما اشتعلت المنافسة في إسبانيا وألمانيا.

 

نتائج محيّرة

مازال الدوري الإنكليزي الممتاز يبهر متابعي فصول مسرحيته بالعروض المحيرة لأنديته، فطورا يتعثر الآرسنال وليستر فيتصدر السيتي ويقترب اليونايتد، وتارة يتعثر قطبا مانشستر فيتقدم ليستر وآرسنال إلى الأمام، وهذا ما حدث في المرحلة الأخيرة.

 

اعتلى ليستر سيتي صدارة البريمير ليغ بعد ثلاثيته التي سجلها اللاعب الجزائري “رياض محرز” في مرمى سوانسي سيتي، مستغلا خسارة مانشستر سيتي أمام مضيفه ستوك بهدفين دون رد، فتراجع السيتيزينس إلى المركز الثالث خلف آرسنال الفائز على سندرلاند بثلاثة أهداف لهدف، فيما نجا الشياطين الحمر من فخ ويستهام حين تعادلوا معه دون أهداف. نتيجة تبدو سلبية لليونايتد على الورق، لكنها غير ذلك إذا ما علمنا أن ويستهام فاز على كل كبار الدوري الإنكليزي على أرضهم.

 

وفي بقية النتائج، أوقف نيوكاسل صحوة ليفربول وفاز عليه بهدفين نظيفين، كما تغلب واتفورد على نوريتش بذات النتيجة، فيما خسر تشيلسي أمام بورنموث الصاعد حديثا للدوري الممتاز بهدف وحيد، بينما تعادل توتنهام مع ويست بروميتش وأستون فيلا مع ساوثهامبتون 1-1.

 

لم يفز فريق صاعد إلى البريمير ليغ على تشيلسي في ملعبه منذ عام 2001

 

فالنسيا يشعل المنافسة

 

أوقف نادي فالنسيا سلسلة انتصارات برشلونة، وأجبره على التعادل في ملعب الميستايا بهدف لهدف، واستغل اثلتيكو مدريد تعثر البارسا ليحقق فوزا مهما على غرناطة بهدفين دون رد، ما جعله يقلّص الفارق مع المتصدر لنقطتين فقط. في حين فاز ريال مدريد على خيتافي برباعية لهدف، وبات يفصله عن النادي الكاتالوني أربع نقاط. وحافظ سيلتا فيغو على المركز الرابع رغم تعادله مع ريال بيتس بهدف لكل منهما، فيما ارتقى فياريال للمركز الخامس إثر فوزه على رايو فاليكانو بهدفين لهدف.

 

وفي بقية النتائج، تغلب ريال سوسيداد على إيبار 2-1، وسبورتينغ خيخون على لاس بالماس 3-1، فيما تعادل ديبورتيفو لاكورونيا مع إشبيليا 1-1، وأثلتيكو بلباو مع ملقة 0-0.

 

حقق أثلتيكو مدريد ستة انتصارات من ست مباريات في شهر تشرين الثاني

 

سقوط مدوٍّ للبايرن

 

أوقف بوروسيا مونشنغلادباخ سيل بايرن ميونيخ الجارف، وألحق به خسارة مدوية بثلاثة أهداف لهدف، وهي الخسارة الأولى للبافاري بعد 15 جولة فاز بـ13 منها وتعادل في واحدة. خسارة البايرن استغلها بوروسيا دورتموند أحسن استغلال وقلص الفارق معه إلى خمس نقاط، عقب فوزه الصعب على مضيفه فولفسبورغ بهدفين لهدف، فيما احتل مونشنغلادباخ المركز الثالث، متقدما على هيرتا برلين الذي فاز على ضيفه باير ليفركوزن بهدفين لهدف.

 

وفي بقية النتائج، فاز شالكة على هانوفر 3-1، وأوغسبورغ على كولن 1-0، ودارم شتات على فرانكفورت بذات النتيجة، وماينز على هامبورغ 3-1، فيما تعادل شتوتغارت مع بريمين، وانغولشتات مع هوفنهايم بنفس النتيجة 1-1.

 

صدارةٌ لم تدم

 

لم يهنأ نابولي بصدارة الكاتشيو التي غاب عنها 26 عاما سوى أياما معدودة، فقضى بولونيا على أحلامه وتغلب عليه بثلاثة أهداف لهدفين، ملحقا به خسارة جعلته يتراجع للمركز الثالث. واستفاد انتر ميلان من كبوة نابولي ليعتلي الصدارة مجددا عقب فوزه على جنوى بهدف وحيد.
كذلك الحال بالنسبة لفيورينتينا الذي تقدم مركزا نحو الأمام واحتل الوصافة إثر انتصاره على أودينيزي بثلاثية نظيفة، فيما واصل روما نتائجه المخيبة في الآونة الأخيرة، وتعادل مع تورينو بهدف لهدف.

 

واقترب يوفنتوس من بعيد وحقق فوزه الخامس، ليقترب كثيرا من مربع الصدارة، إذ يفصل بينه وبين روما الرابع نقطة واحدة، ما جعله يفكر جديا بالحفاظ على لقبه، فيما تغلب ساسولو على سامبدوريا 3-1، واحتل المركز السادس.

 

وفي بقية النتائج، فاز فيرونا على فروزينوني 2-0، وإمبولي على هيلاس فيرونا 1-0، وأتلانتا على باليرمو 3-0، فيما تعادل ميلان مع كاربي 0-0

صحوة بعد كبوة

سقط باريس سان جيرمان بفخ التعادل السلبي أمام مضيفه ووصيفه آنجيه، في المرحلة التي جرت في منتصف الأسبوع، لكنه سرعان ما عوض إخفاقه وأدخل الفرحة إلى نفوس جماهيره عقب فوزه المبهر على نيس بثلاثية نظيفة. وبات نادي العاصمة هو الفريق الوحيد الذي لم يذق طعم الخسارة في البطولات الأوروبية الكبرى، بعد خسارة ملك بافاريا بايرين ميونيخ.

 

وفي بقية نتائج الدوري الفرنسي، تغلب آنجيه على ليون 2-0، ولوريان على تولوز 3-2، وبوردو على جانجون 1-0، وموناكو على باستيا، وليل على كان بنتيجة واحدة 2-1، فيما تعادل ريمس مع تروا، ونانت مع أجاكسيو 1-1، ومارسيليا مع مونبيلييه 2-2.

شاهد أيضاً

قائد منتخب فرنسا: كنتُ سأركل ضربة الجزاء على طريقة زين الدين زيدان

قال النجم الفرنسي، وكابتن منتخب فرنسا أنطوان غريزمان إنه كان سينفّذ ضربة الجزاء التي سجّل …

نادٍ سعودي يتعاقد مع حارس منتخب النظام السوري

أعلن نادي “القادسية” السعودي لكرة القدم، عن تعاقده بشكلٍ رسمي، مع حارس منتخب النظام السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five + three =