الآن
الرئيسية / محليات / صدى البلد / يرقان حديثي الولادة

يرقان حديثي الولادة

يُعتبر اليرقان من أكثر
الحالات التي تحتاج لرعاية طبية عند الأطفال حديثي الولادة، تظهر أعراضه بتبدل لون
الجلد وبياض العين إلى اللون الأصفر، ويحدث ذلك نتيجة وجود تراكم كمية كبيرة من
مادة البيليروبين غير المقترن، وهي مادة سامة للأعصاب، وقد يسبب الوفيات أو
مضاعفات عصبية دائمة. لذلك يجب أن تخضع حالات اليرقان عند المواليد للتقييم
السريع. يتكون البيليروبين بالدم عند تكسر كريات الدم الحمراء، وعادة يزيلها الكبد
من الدم ويمنع تراكمها. ويحدث اليرقان عند حديثي الولادة لأن الكبد غير الناضج لديهم
غير قادر على إزالة البيليروبين من تيار الدم.

أسباب اليرقان عند حديثي الولادة:

اليرقان الوظيفي:
هو أكثر أنواع اليرقان شيوعا عند حديثي الولادة، يتسبب به نوع من البيليروبين المسؤول
عن التغير إلى اللون الأصفر، وهو ما يسمى بالبيليروبين غير المقترن ويكون من غير
السهل إزالته من جسم الطفل. وبالحالة الطبيعية، يقوم كبد الطفل بتحويله من غير
مقترن إلى مقترن، حيث يسهل على الجسم التخلص منه. ولأن كبد الطفل غير ناضج فهو غير
قادر على القيام بالمهمة بكفاءة في البداية، مما يسبب تراكمه، والذي يظهر كتغير
بلون الجلد إلى الأصفر.

حالات عدم توافق
فصائل الدم بين الأم والجنين، بسبب إنتاج جسم الأم لأجسام مضادة تهاجم كريات الدم
الحمراء عند المولود، مما ينتج عنه تكسر كريات الدم وزيادة البيليروبين بالدم.

حالات انحلال الدم.

ولادة طفل مريض
بكثرة كريات الدم الحمراء.

حدوث ورم دموي كبير
تحت جلد فروة رأس الطفل عند الولادة.

قد يبتلع الجنين
كمية من الدم أثناء الولادة.

قد يحدث يرقان
للطفل الذي يولد من أم مصابة بمرض السكر.

الأعراض والعلامات:

يكون ظهور اليرقان
عادة في اليوم الثاني أو الثالث من الولادة.

اليرقان الذي يحدث
من اليوم الأول من الولادة يكون غير وظيفي ويحتاج إلى المزيد من التقييم.

المواليد الذين
يظهر عندهم اليرقان بعد 3-4 أيام من الولادة يحتاجون للمزيد من الفحص والمراقبة.

عند ضغط جلد
المولود بالإصبع فإن الدم يذهب من المنطقة ويتحول الجلد للون الأبيض عند رفع الإصبع
في الطفل الطبيعي، بينما يظل لون الجلد أصفر عند وجود يرقان.

متى نطلب المساعدة الطبية:

عندما يظهر على
المولود اليرقان.

فقدان المولود
للشهية.

فرط النعاس عند
المولود.

وجود تثاقل
بالذراعين أو بالساقين.

ارتفاع الحرارة إلى
38 درجة مئوية أو أكثر.

وجود صعوبة
بالتنفس.

العلاج:

التعرض لضوء الشمس
يساعد في تخلص الجسم من البيليروبين، لذلك فوضع المولود أمام نافذة تسمح بالإضاءة
الجيدة، لمدة عشر دقائق مرتين باليوم، يساعد على الشفاء ويراعى عدم التعرض المباشر
لضوء الشمس.

عند وجود ارتفاع
كبير بمستوى البيليروبين بالدم، قد يحتاج المولود لوضعه في إضاءة من نوع خاص، وهذا
العلاج يطلق عليه المعالجة بالضوء، وخلاله يعرض الطفل لإضاءة تخترق الجسم وتحول
البيليروبين إلى مادة يسهل التخلص منها من قبل جسم الطفل، ويوضع أثناء ذلك غطاء
على عيني الطفل لحمايته من الضوء.

في الحالات الشديدة،
يتم إدخال المولود للعلاج في المستشفى.

الوقاية:

لا يوجد وقاية للمرض في غالبية الحالات.

يجب إعطاء المولود
الكمية الكافية من السوائل.

إعطاء معلومات
للوالدين عن اليرقان قبل خروج الأم من مستشفى التوليد.

شاهد أيضاً

بعد درعا.. قوات الأسد تهاجم القنيطرة

هاجمت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها فجر اليوم الأحد، محافظة القنيطرة، بهدف السيطرة عليها، وذلك …

النظام يسيطر على معظم الحدود مع الأردن

سيطرت قوات النظام السوري، مساء اليوم الأحد، على معظم الشريط الحدودي مع المملكة الأردنية، في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

twenty + eight =