الآن
الرئيسية / رأي / كل احتلال إلى زوال

كل احتلال إلى زوال

جــاء التدخــل الروســي كقــوة احتــلال
لســورية وبطلــب مــن بشــار الأســد، كدليــل قاطــع علــى فشــل التدخــل الإيرانــي
وكل الميليشــيا الشــيعية التــي اســتخدمها فــي تثبيــت نظامــه الأســدي، الــذي
كان علــى وشــك الانهيــار قبيــل هــذا التدخــل، إلا أن الــروس كان لهــم دوافــع
أخــرى تتعلــق بتعاظــم التغلغــل الإيرانــي فــي مفاصــل النظــام الســوري والتحكــم
بــه لدرجــة ربمــا نبهــت الــروس لضــرورة ســحب البســاط مــن تحــت الإيرانييــن
والتحكــم بــه بطريقــة تضمــن لهــم مصالحهــم، ســواء بقــي النظــام أو رحــل.
بــدأ الــروس تدخلهــم تحــت شــعار محاربــة تنظيــم الدولــة “داعــش”،
مســتغلين انشــغال تركيــا بمشــاكلها الداخليــة، وفشــل التحالــف الدولــي بتحقيــق
انتصــار علــى داعــش بعــد ســنة مــن بــدء عملياتــه، إلا أن الهــدف الأساســي
لروســيا ظهــر منــذ اليــوم الأول للتدخــل، إذ قامــت روســيا بتاميــن غطــاء جــوي
لقــوات النظــام التــي فتحــت عــددا مــن الجبهــات فــي شــمال ســوريا وضمــن
المنطقــة الخاليــة مــن داعــش، وكان هدفهــا مســاعدة النظــام علــى تحقيــق انتصــارات
ميدانيــة علــى الأرض علــى حســاب المعارضــة المســلحة، مــن أجــل تحســين موقــف
النظــام التفاوضــي فــي حــال تــم طــرح مبــادرة للحــل السياســي فــي ســورية،
ومــن أجــل تأميــن حــدود مــا تســميه إيــران بســوريا المفيــدة، التــي تضــم
الســاحل الســوري وحمــص وحمــاة ودمشــق. إلا أنــه وبعــد مضــي شــهر على بــدء
الهجمات الروســية علــى المعارضــة، لــم يســتطع النظــام رغــم الغطــاء الجــوي
الروســي، تحقيــق أي انتصــار يذكــر، بــل على العكــس، تعرضــت آلياته التــي حاولــت
إحــراز تقــدم علــى جبهــة حمــاة لتدميــر غيــر مســبوق، إذ دمــرت المعارضــة
فــي يــوم واحــد، عــددا مــن دبابــات وآليــات النظــام، لــم تصــل إليــه منــذ
بدايــة الثــورة، وذلــك ضمــن مــا ســمي بمجــزرة الدبابــات. كمــا تمكنــت المعارضــة
مــن إســقاط عــدد من الطائرات بشــكل غيــر مســبوق أيضــا، ليمضــي الشــهر الأول
مــن التدخــل الروســي بنتائــج كارثيــة علــى الــروس والنظــام، ولتثبــت المعارضــة
للعالــم أن أيــة قــوة احتــلال خارجــي، مهمــا بلغــت عظمتهــا، لا تســتطيع الصمــود
فــي وجــه أصحــاب الأرض، وأن كل احتــلال إلــى زوال.

رئيس التحرير

شاهد أيضاً

أليس في هذا البلد العريق رجل رشيد؟

في ردّه على المساعي التي تقوم بها الولايات المتحدة لقطع صادرات النفط الإيرانية، وتشديد الضغط …

الخذلان الأميركي للمعارضة السورية في الجنوب

تولدت لدى المعارضة السورية قناعة عامة أن النظام لن يجرؤ على التقدم إلى مناطق الجنوب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × one =