الآن
الرئيسية / محليات / صدى البلد / قوات الأمن تقتاد المبرمج باسل الصفدي لجهة جهولة
باسل الصفدي
باسل الصفدي

قوات الأمن تقتاد المبرمج باسل الصفدي لجهة جهولة

لم يكن المبرمج الفلسطيني
السوري باسل الصفدي أول العقول المبدعة المعتقلة لدى النظام السوري، ولن يكون
الأخير، في ظل استمرار أجهزة النظام الأمنية في مسلسل إجرامها، لكن اعتقال الصفدي
ونقله مؤخرا إلى جهة مجهولة قد لا يعود منها، يجمع بين استهداف النظام للطاقات
السورية المميزة وغلوّه في الانتقام من الفلسطينيين السوريين المعارضين له.

لبنى سالم

نقلت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام
السوري، مهندس البرمجيات الفلسطيني السوري باسل خرطبيل، المعروف بباسل الصفدي، يوم
السبت الماضي، من سجن عدرا إلى مكان مجهول.

ونقل أهالي أحد السجناء بعد زيارتهم
له، أن دورية من الأمن دخلت إلى مهجع باسل وطلبت منه تجهيز نفسه، ولم يخبروه بأي
شيء آخر.

وأضاف المصدر: “بدا عليه الفرح
بداية، ظناً منه أنه سيتم إطلاق سراحه، لكن بعد دقائق، سرىالخوف في نفسه، بعد أن تيقن أنه سيساق لجهة مجهولة”. وأكدوا أن من
اقتادوه هم دورية من الأمن العسكري والشرطة العسكرية، ومن المرجح أنه تم نقله
للمحكمة الميدانية العسكرية سيئة الصيت في القابون.

اعتقل باسل في الذكرى الثانية للثورة السورية، وتنقل بين عدد من الفروع
الأمنية، أولها الفرع 215 لفترة 5 أيام، وبعدها لفرع التحقيق العسكري 248، ليحتجز
في زنزانة انفرادية لمدة 9 أشهر. وعرض في التاسع من كانون الأول لعام 2012، على القاضي العسكري بدمشق، الذي وجه له وقتها تهمة
التجسس لصالح دول معادية لسورية، لينقل علىإثرها لسجن عدرا حتى تاريخ نقله للجهة
المجهولة.

اعتقل المبرمج باسل الصفدي
في الذكرى الثانية للثورة السورية، وتنقل بين عدد من الفروع الأمنية، وقد وجّه له
قاضي الفرد العسكري بدمشق تهمة التجسس لصالح دول معادية لسورية، ليتم نقله إلى سجن
عدرا ثم إلى جهة مجهولة
.

يذكر أن المحكمة الميدانية العسكرية هي
محكمة استثنائية لا تخضع لسلطة وزارة العدل، ولا يسمح لأحد النقض في الحكم، كما لا
يستطيع المتهم توكيل أية جهة دفاع، وأحكامها سريعة تصل حدّ حكم الإعدام ميدانياً.

على إثر
الحادثة، طالب عدد كبير من النشطاء السوريين والأجانب والمنظمات الدولية، النظام
السوري بالإفراج الفوري عن الصفدي. وقالت مديرة قسم حرية التعبير لدى منظمة الجبهة الإلكترونية جيليان سي يورك، والتي
مقرها مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، إن “عمل باسل في مجال البرمجيات ونشاطه
المدني هما السببان الأساسيان لاعتقاله”، كما غرد عاملون في المنظمة الدولية
المشهورة عالمياً على موقع تويتر تحت وسم
#الحرية لباسل،وأكدوا على ضرورة توسيع
الحملة الدولية للإفراج عنه. كما طلبت زوجته عبر صفحتها الشخصية على موقع فيس بوك، من الجميع أفراداً ومنظمات وتجمعات،
المساعدة في الكشف عن مصيره.

وكان البرلمان الأوروبي قد اتهم
في بيان سابق له، السلطات السورية باعتقال الصفدي في إطار سعيها لتقييد وصول
المجتمعات لشبكة الإنترنت، وكبت حرية التعبير والحريات العامة في سوريا.

يذكر أن باسل قد افتتح مشروع
“هاكر سبيس” في العاصمة دمشق عام 2010، بعد معاناة طويلة للحصول على
الموافقات الأمنية المطلوبة، للتعريف بمبادرة “المشاع الإبداعي”، ويعمل
في مجال البرمجيات مفتوحة ومجانية المصدر، والتي تتيح للجميع الولوج واستخدام شبكة
الإنترنت بشكل مجاني. وكانت مجلة “فورين بويلسي” قد صنفته من أهم 100
مفكر في العالم، وحصل على جائزة الحرية الرقمية
المدعومة من شركة غوغل، رائدة محركات البحث في العالم.

وثّقت “مجموعة العمل
من أجل فلسطيني سوريا” منذ بداية العام الجاري، مقتل 116 سوري من أصل فلسطيني
في سجون النظام السوري، كما تم التعرف على 78 فلسطينيا في ملف الصور المسربة
والمعروف إعلاميا بملف قيصر.

ويذكر أن “مجموعة
العمل من أجل فلسطيني سوريا” وثقت منذ بداية العام الجاري، مقتل 116 سوري من
أصل فلسطيني في سجون النظام السوري، كما تم التعرف على 78 فلسطينيا تمت تصفيتهم في
فروع أمنية مختلفة في ملف الصور المسربة والمعروف إعلاميا بملف قيصر، فيما يواجه
الآلاف منهم مصيراً مجهولاً.

ويواجه الفلسطينيون
المقيمون في سوريا أو الحاملون لجنسيتها، ظروف اعتقال بالغة الصعوبة، في ظل عدم
اكتراث من وكالة الغوث وتشغيل الفلسطينيين، التابعة للأمم المتحدة
“أونوروا”، وتخلي الحكومة الفلسطينية عنهم، حيث يواجهون تهماً تتعلق
بالإرهاب، والانتماء لتنظيمات متطرفة كتنظيم القاعدة، والتخابر مع إسرائيل،
والانتماء لأجناد الشام، أحد أذرع تنظيم القاعدة والذي نشط سابقاً في لبنان.

شاهد أيضاً

القافلة الثانية من مهجري درعا والقنيطرة تنطلق باتجاه إدلب

انطلقت مساء اليوم السبت الدفعة الثانية المتزامنة التي تقل مقاتلين وعائلاتهم من محافظتي درعا والقنيطرة …

النظام يبدأ بتنفيذ الاتفاق

عشرات القتلى غرب درعا وقافلة التهجير الأولى تغادر القنيطرة

قتل 23 مدنياً وأصيب آخرون، مساء اليوم الجمعة بقصف لقوات النظام على المنطقة الخاضعة لسيطرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 4 =