الآن
الرئيسية / منوعات / عامر السبيعي وغربة مضاعفة

عامر السبيعي وغربة مضاعفة

ليس أقسى من أن تعيش منفيا خارج وطنك فقط لأنك
قلت كلمة حق ووقفت مع المظلومين فيه، وربما أن تموت خارج وطنك قبل أن تحقق حلمك
بالعودة إلى بلدك وبإعادة بنائها لتصبح وطنا عادلا ينعم بالحرية والديمقراطية
ويحترم إنسانية الإنسان.

عامر السبيعي فنان سوري دفع ثمن موقفه النبيل
غربتين كاملتين، ليعيش منذ فترة مبعدا عن دمشق بسبب تهديد النظام له بالاعتقال،
وليموت بأزمة قلبية أوقفت القلب الذي لم يعد يستطيع التحمل أكثر عن عمر يناهز سبعة
وخمسين عاما. رحل شيخ الشباب، الرجل الذي مثل أدوار الشهامة والبطولة الشامية،
والذي خالف والده رفيق السبيعي وأخاه سيف الدين، الذين بقيا في دمشق ولم يعلنا
أبدا موقفهما رفض النظام السوري، وهذا ما قطع العلاقة بينه وبينهما، إذ أن عامر
كان قد أيد الثورة ووقف مع المتظاهرين، وكان يوزع لهم الحلوى. وحتى بعد خروجه
الاضطراري من دمشق الغالية على قلبه، قام عامر بتسجيل عدة أغاني داعمة للثورة
ومنها أغنيته الشهيرة التي تغنى بها باسم حمزة الخطيب الطفل الذي قتلته المخابرات
السورية تحت التعذيب. وقد نعاه أصدقاؤه الفنانون السوريون الذين وقفوا مع ثورة
الكرامة في سورية، إذ قال عنه المخرج هيثم حقي إنه “صاحب الشخصية المميزة،
والدمشقي التقليدي صاحب الموقف الصعب تجاه أسرته”. وقد قال الفنان عبد الحكيم
قطيفان: “لا أعرف بأية عبارات مخنوقة وعاجزة ومحبة سأنعيك يا أبا رفيق، يا
شيخ الشباب، يا صديق الغربة والإحباط والخيبات”. أما الإعلامي توفيق الحلاق
فقد نعاه بقوله: “عامر السبيعي هو شخصية ابن البلد النقي الوفي الدافئ الصادق
البطل، هو ابن الشعب وفنان المظلومين والفقراء. مات البطل وهو يهتف للحرية، مات
وهو يغني للحرية”.

شاهد أيضاً

فيلا في طرطوس للبيع بمبلغ خرافي

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، خبراً عن عرض فيلا في مدينة طرطوس الساحلية غرب …

نواعير حماة تعود للدوران

أعلنت وسائل إعلامي محلية سورية، أن فريق الهندسة التابع لمجلس محافظة حماة، سيعمل على إعادة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ten − 5 =