الآن
الرئيسية / منوعات / المنفى خيار الصحفيين في سورية

المنفى خيار الصحفيين في سورية

صدى الشام

أكدت منظمة حقوقية مدافعة عن الصحافة أن أكثر من 450
صحفياً
على مستوى العالمأجبروا على الحياة في المنفى منذ عام 2010، 25 % منهم من سورية.

وقالت لجنة حماية الصحفيين، في تقريرها الذي حملعنوان “منفيون: عندما يكون بلدك هو المكان الأخطر على الصحفيين، أن 101 صحفياً من بين 452 حصلوا على مساعدات
من اللجنة خلال السنوات الخمس الماضية، بعد أن تعرضوا لهجمات من جانب الجماعات
المتشددة مثل تنظيم الدولة الإسلامية، أو غادروا سورية خشية التعرض للسجن من جانب
الحكومة السورية
.

وأشارت إلى أن نحو 57 صحفيا فروا من
إثيوبيا، و52 اضطروا إلى الخروج من إيران والعيش في المنفى، وكانت إيران تتصدر
تقديرات اللجنة في الماضي
.

وتابعت اللجنة، التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، أنها “خصصت
النصيبالأكبر من مساعداتها للصحفيين الذين فروا من سوريا”. مضيفةً أن “الاهتمام
العالمي تركز على حالات قتل الصحفيين واختطافهم في سوريا. ولكن في الوقت الذي
تدهورت فيه أوضاع المراسلين الصحفيين الأجانب، عانت وسائل الإعلام المحلية من
خسائر هائلة”.

واعتبر التقرير أن “الصحفيين السوريين يواجهون
الأخطار ذاتها التي يواجهها المراسلون الصحفيون الدوليون، بل أكثر. ولكن دون أن
تتاح لهم طريق سهلة لمغادرة البلاد، حيث أُجبر عدد منهم على ترك أعمالهم، واضطر
آخرون إلى الاختباء أو عبور الحدود، وغالباً دون عائلاتهم ودون مقتنياتهم”.

وقالت ماريا سالازار فيرّو، منسقة برنامج مساعدة الصحفيين
التابع للجنة حماية الصحفيين، إن سوريا وإثيوبيا، هما أكثر بلدين يفر منهما
الصحفيون، وذلك وفقاً لاستقصاء شمل 452 صحفياً، قدمت لهم لجنة حماية الصحفيين
مساعدات خلال السنوات الماضية.

وكان التقرير قد ضم خرائط تفاعلية لتتبع رحلة أربعة
صحفيين سوريين، ممن واجهوا مضايقات أو تهديدات أو اعتقالات أو اعتداءات على يد
قوات تابعة لنظام الأسد، أو التنظيمات المتطرفة، مثل تنظيم “داعش”، أو
كليهما، قبل أن يضطروا إلى الفرار.

واحتلت البلدان التي يفر منها أكبر عدد من الصحافيين
مراتب متدنية على مؤشرات أخرى لحرية الصحافة. فكانت سورية، وعلى مر السنوات الثلاث
الماضية، البلد الذي يُقتل فيه أكبر عددمن الصحفيين سنوياً، إذ بلغ عدد
الصحفيينالقتلى 83صحفياً منذ عام 2011، ولأسباب ترتبط مباشرة بعملهم.
كما اختُطف أكثر من 90 صحفياً، وهناكحوالي20 صحفياً ما زالوا مفقودين،
ويُعتقد أن العديد منهم محتجزون لدى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وانضمت العراق والصومال وباكستان إلى سورية بوصفها
البلدان التيقُتل فيها أكبر عددمن الصحفيين في عام 2014. كما أن
إثيوبيا وإيران وأريتريا وكوبا هي من بينالبلدان العشرة الأكثر فرضاً
للرقابةفي العالم
.

ووجدت لجنة حماية الصحفيين أن حوالي 17 في المائة فقط من
الصحفيين المنفيين تمكنوا من مواصلة عملهم في مجالات أخرى، وأن 4 في المائة فقط
منهم تمكنوا من العودة إلى أوطانهم
.

شاهد أيضاً

النظام يعد بتسريع الأنترنت “أربع أضعاف”

وعد النظام السوري، بزيادة سرعة شبكة الانترنت في سوريا، بمعدّل أربع أضعاف زيادةً عن السرعة …

امرأة تضع “توأم رباعي” في إدلب

أنجبت امرأة سورية، توأم رباعي، في حالة نادرة الحدوث، حيث كانت صحّة الأولاد الأربع في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eleven − nine =