الآن
الرئيسية / منوعات / عن وجود الشكل وانعدام الوزن

عن وجود الشكل وانعدام الوزن

أحمد العربي
تحت وطأة ضربات أسعار النفط المتدنية، تكسرت مخالب الدب الروسي وبدأ يرضخ جزئياً للإملاءات الدولية، وكان أول بوادر هذا الرضوخ دعوته لإقامة حوار سوري يشمل أطراف المعارضة كاملة والنظام في موسكو.
تلك الدعوة التي تبدو في ظاهرها حتى الآن بلاجدوى، كعادة ماجرى من حوارات سابقة في جنيف، وذلك بحسب تصريحات نائب وزير الخارجية الروسي بوغدانوف، الذي توقع عدم جدوى الحوار وهي توقعات منطقية جداً، فإلى الآن لم تتغير موازين القوة على الأرض لصالح أي طرف من أطراف الصراع في سوريا، بل تتعقد الأزمة أكثر وأكثر بسبب تمدد تنظيم الدولة وجبهة النصرة على الأرض، ناهيك عن أن الأطراف الداعمة لكلا طرفي الصراع تزداد الهوة بينها، بسبب دخولها في معركة كسر العظم أو حرب باردة جديدة سلاحها أسعار النفط.وسمة تلك الحروب هي تعقيد أي صراع وليس حله، فالخصم الروسي وإن كان مغلوباً في معركة النفط، فهذا لا يعني نهاية الحرب بل بدايتها، وهذا ما سيساهم في تعقيد الأزمة السورية وليس حلها، وما دعوته للحوار إلا تكتيكاً مرحلياً يكسبه بعض الوقت لإعادة ترتيب أوراقه.
أما الجانب السوري، من المعارضة والنظام، هو في هذه الحوارات أشبه بمن يسبح في الفضاء، موجود شكلاً ومنعدم وزناً، فلا النظام يملك من أمره شيئاً، ولا المعارضة بكامل أشكالها وتوجهاتها، فوفد النظام إن حضر، سيكون تلبية لأوامر الروس وإملاءاتهم.
أما عن المعارضة فهي اليوم جناحان: جناح الطوباويين بقيادة معاذ الخطيب، الذي تتلخص رؤيته للحل في وقف القتال والعودة لنقطة البداية لإنقاذ السوريين، وكأن ماجرى من تدميرٍ ومن سفكٍ للدم السوري يمكن التنازل عنه بسهولة، وبضغطة زر “استعادة ضبط المصنع” تعود سوريا إلى ماقبل 15-3-2011، وهذا الطرح، طبعاً، غير منطقي ومرفوض شعبياً.
وفي المقابل، الوجه الآخر للنظام، المتمثل في الائتلاف الوطني، والذي يحتكر، إعلامياً فقط، تمثيل الثورة السورية، بينما ليس له أثرٌ على الواقع، يسرع لتثبيت هذا التمثيل عبر تصريحات رئيسه البحرة، الذي أعلن نيته بالمشاركة باجتماع موسكو لقيادة المعارضة السورية فقط ، أي كي “لايخرج من المولد بلا حمص”، فهم لا يملكون أي رؤية للحوار أو أي ورقة للتفاوض، بل لا يملّون من العزف على وتر مقررات جنيف واحد، والتى عفى عليها الدهر وأثبتت فشلها في جنيف اثنين وكأن مامر من تغيرات في المعطيات على الأرض السورية منذ جنيف واحد لا يعنيهم، أو لم يسمعوا به أصلاً.

شاهد أيضاً

البريطانيون يأكلون لحما “حلالا” وهم لا يدرون.. كيف؟

كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن عددا من المواطنين في المملكة المتحدة يشترون لحوما “حلالا”، …

37 مليون دولار تعويضا لأسرة أميركية قتلتها الشرطة

ذكرت صحيفة بالتيمور صن، الجمعة، أن هيئة محلفين بولاية ماريلاند الأميركية منحت أسرة امرأة سوداء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eighteen − sixteen =