الآن
الرئيسية / ثقافة / ذراع قصيرة ولسان ضامر

ذراع قصيرة ولسان ضامر

وفاء
نديم

صديقي
التونسي أكل وجهي، كما يقولون. يقارن لي بين الائتلاف وغيره من التشكيلات السياسية
المحايثة،
القريبة منا على مرمى نظر.

حماس،
الحركة السياسية، لديها منصتها الإعلامية”شبكة الأقصى”وكذا حزب الله
يفعل بامتلاكه “المنار” ومن خلفها الأخبار، وبين الاثنتين دفوعات مالية
مجزية للراقصين على مزماره، ويبالغ صديقي فيخبرني أن الحرس الثوري الإيراني وعى
محورية ريح الإعلام في توجيه السفن،
فاجترح “الميادين” كفضائية تروج له، ومن خلفه تلمّع ما أمكن من
الصورة الشاحبة للملالي.

مابال ائتلافكم، قصير اليد واللسان رغم بحبوحة الدولارات التي
تحول له؟ –يقول آكل وجهي- لسانه ضامر بالغ الصغر كعصفور لدرجة لا يستطيع فيها الرد
على الأخبار” المغرضة” التي تتناول عبث أعضائه بالمساعدات أو الخيار
والفقوس في أعطياته المالية والوظيفية.

وختم تقريعه، وكأنني هادي البحرة، ألم تتعلموا
من “سوا ربينا” جيرانكم في لبنان وكيف أن كل 15 شخصاً ينجزون محطة تشرح
سياساتهم.

ثمة
أرخبيل إعلامي معارض. مجموعة كبيرة من الجزر الإلكترونية والمطبوعة صنعتها
المعارضة السورية، كل على حدة. بقيت عناوين فرعية لا يجمعها “المانشيت
العريض”

نشاط يؤثّر بعضه، ولا يؤثر كله. طبعاً الائتلاف
مشغول بقضايا أدق وأخطر، ومنشغل بتسويق الترهات عن طريق فضائيات غير الموازية.

نشير
إلى الائتلاف لأنه يمتلك من وجاهة الأسباب ما يدفع إلى توجيه اللوم له، هو أولاً
وأخيراً المظلة السياسية الجامعة للمعارضة السورية التي تتلقى التمويل الأكبر،
ولأنه الذراع السياسية للمعارضة تقع عليه مسؤولية استنبات ذراع إعلامية يتمكن من
خلالها تبديل واقعه من مجرد مطلق لنكات التصريحات فحسب إلى صانع للرأي العام.

الائتلاف بقي كياناً سياسياً هشاً، دونما رؤية،
هو حتى الآن لم يكلف نفسه “شرف” تكليف بعض الكفاءات الإعلامية السورية
المبثوثة في الشتات لإنشاء “مجموعة تسويق” تعزف النشيد الوطني بشكل
جماعي احترافي.

شاهد أيضاً

وضوء الدم!

ركعتان في العشق لا يكون وضوءهما إلا بالدم، تلك إحدى تجليات صوفي خلع الخرقة وترجل …

الموسيقى العربية من العصر الجاهلي إلى التكنو الحديث في باريس

يجول معرض في باريس على تاريخ الموسيقى العربية في عهودها المختلفة، من الحداء في الجاهلية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − eleven =