الآن
الرئيسية / سياسة / تقارير / حندرات والملاح جبهتان ترسمان مستقبل حلب

حندرات والملاح جبهتان ترسمان مستقبل حلب

حلب مصطفى
محمد

مقابل تأكيد سيطرة قوات المعارضة على مخيم حندرات، واستعادتها
السيطرة الكاملة على النقاط الأولى في منطقة الملاح، التي كانت قد خسرتها، في وقت سابق،
بعد انسحابها منها تحت الكثافة النارية من قبل قوات النظام، لا يتوانى إعلام النظام،
والوكالات الإخبارية المقربة منه، عن إعلان سيطرته على منطقة
حندرات الاستراتيجية، والهامة
لإحكام الحصار على المدينة. فبالأمس القريب
عنون تلفزيون الخبر المقرب من النظام، تقريره الذي بثّه بـعنوان
الجيش يبسط سيطرته
على حندرات ويطبق حصاره على المسلحين
، وبحسب
التقرير فإن
موسم الزراعة
قد انتهى، بانتظار قطف النتائج
، وجاء
في التقرير أن
قوات النظام
تهدف من خلال عملياتها إلى إعادة السيناريو الذي طُبّق في حمص، حيث تمت محاصرة الأحياء
التي يسيطر عليها المسلحون مدة طويلة، لتسقط تباعاً أمام الحصار الكبير ونقص الذخائر
والمؤن
، مبيناً
أن
أعداداً قليلةً من
السكان لاتزال متواجدة في المدينة
.

وليس من المفاجئ أن يسارع النظام وإعلامه، إلى إعلان السيطرة
على
حندرات، بعد أن تكبدت قواته
خسائر فادحة، مادية وبشرية للوصول إليها، وبعد أن استغرقت مدة زمنية زادت عن العام،
وتحديداً منذ السيطرة على مدينة السفيرة.

ويأتي تصريح إعلام النظام بعد الهزائم التي تلقاها، في منطقةوادي الضيف بريف إدلب، أحد أهم
طرق الإمداد العسكرية لقواته في الشمال، ليكشف عن حاجة النظام لانتصاراتٍ، ولو كانت
وهمية، حتى يثبت للأطراف
الدولية، التي تعدّ في مطابخها وجبة أسمتها
مبادرة التجميد، والتي سوف يتزامن نضجها، وفق تسريبات خاصة لـ صدى الشام، مع إحكام
الحصار على المدينة، في حال نجاحه.

وقال مصدرٌ عسكري لـصدى الشام، كان حاضراَ في المباحثات الأخيرة مع الوفد المرافق للمبعوث
الأممي
دي مستورا، وطلب عدم الكشف عن
اسمه،
لم يطرح
دي مستورا على الفصائل العسكرية، سوى التخفيف من حجم القصف، والبراميل المتفجرة، على
المدينة
، وأشار
نفس المصدر، إلى أن
ما يجري
في حلب حالياً، وتحديداً في شمالها، هو الشيء الوحيد الذي يحسم الجدل في أمر هذه المبادرة
.

وتحاول قوات النظام التقدّم على محوري الملاح، وحندرات،
بيد أن قوات المعارضة، تخوض معارك عنيفة مع قوات النظام، المدعومة بميلشيات
متعددة الجنسيات، بحسب المسؤول الإعلامي
في جيش المجاهدين، عمر حافظ، والذي أكد في حديثه مع
صدى الشام”، أن قوات المعارضة تمكنت من استعادة النقاط الأولى من منطقة
الملاح، بعدما شنّت هجوماً واسعاً على المنطقة، مستغلةً عدم قدرة النظام على تأمين
غطاء ناري
.

واعتبر حافظ أن الوضع الحالي يسير
في صالح قوات المعارضة، التي بدأت تستعيد عافيتها مع الانتصارات التي حققتها جبهة النصرة،
والجبهة الإسلامية، في ريف إدلب
، مشيراً
إلى أن
جبهة النصرة
بدأت بإرسال قوات دعم ومؤازرة، إلى جبهة حندرات
، مع العلم أنّ الفصائل التي تتواجد في الملاح هي جيش المجاهدين، وحركة نور الدين الزنكي، وجيش المهاجرين والأنصار.

وناشد حافظ، عبر صدى الشام، فصائل
المعارضة لتوحيد قياداتهم العسكرية، في جبهة الملّاح، التي ستحدد ملامح المدينة، والطرف
الذي سيفوز بها.

في غضون ذلك، بثّت قوات المعارضة شريط فيديو، تم تداوله
عبر موقع
يوتيوب، ظهرت فيه جثثٌ لجنودٍ
بملامح آسيوية، وقالت إن
هذه الجثث
تعود لعناصر غير سورية، كانت تقاتل إلى جانب قوات النظام
.

وعن تجنيد النظام لميليشيات أجنبية في هذه المعركة، قال
القائد العسكري في صفوف المعارضة، أبو عيسى، والمتواجد في جبهة الملاح، إن
النظام يزج بهذه العناصر
لسببين، أولهما النقص في عدد قواته، وثانيهما خبرة هؤلاء العناصر، بفعل التدريب الذي
يتلقونه في معسكرات خُصصت لهم ضمن الأراضي الإيرانية
، مشيراً
إلى أن
نسبة العناصر
الأجنبية
: اللبنانية،
والأفغانية، والإيرانية، تفوق الـ
75 % من حجم
قوات النظام المتواجدة في جبهة الملاح
.

وفي الجهة الجنوبية الغربية لمدينة حلب، وتحديداً في جبهةخان طومان، إحدى طرق الإمداد
الرئيسية لقوات النظام، أعلنت
الجبهة
الإسلامية
عن مقتل
خمسة عناصر من قوات النظام، بعد نسف مبنى القيادة في المنطقة، واستهدافه بقذائف محلية
الصنع.

يُشار إلى أن أغلب جبهات حلب تشهد مؤخراً تصعيداً عسكرياً،
بما فيها
جبهة صلاح
الدين
، التي
نسفت فيها قوات المعارضة مبنى لقوات النظام أيضاً.

شاهد أيضاً

خبير عسكري: النظام السوري قتل رئيس المخابرات المصرية عمرو سليمان!

قال الخبير العسكري المصري، اللواء محمود زاهر: “إن مخابرات النظام السوري، قتلت رئيس الاستخبارات المصرية …

بشار الأسد: الوجود الأمريكي والبريطاني في سوريا “غزو”

اعتبر رئيس النظام السوري بشار الأسد، أن وجود الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا على الأراضي السورية، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × 4 =