الآن
الرئيسية / سياسة / تقارير / حلب: قوات النظام تشن هجوماً واسعاً والمعارضة تفتقر لـ “التاو”

حلب: قوات النظام تشن هجوماً واسعاً والمعارضة تفتقر لـ “التاو”

حلب مصطفى محمد

صعّدت قوات النظام من وتيرة عملياتها الهجومية على جبهات مدينة حلب، مستفيدة من إيقاف قوات المعارضة لمعركةنبل والزهراء، والخلافات الناشبة بين بعض فصائل المعارضة في المدينة، وسط حديث يدور عن غياب الصاروخ المضاد للدروعتاو، لدىحركة نور الدين الزنكي” وحركة حزم” و”جيش المجاهدين“.

وتحاول قوات النظام، مدعومة بالميليشيات الطائفية، التقدم في منطقةالبريجشمالي المدينة، وصولاً إلى التلة الاستراتيجيةتلة الكندي، التي تشرف على دواربعيدين، ثم التقدم إلى مدينةالعويجة، طريق الإمداد الأهم لقوات المعارضة، المتواجدة في مدينة حلب.

جاء ذلك بالتزامن مع تصعيدٍ من قوات النظام على جبهات عديدة في المدينة، من بينها جبهةكرم الطرابالاستراتيجية، وسط محاولات متكررة لاقتحام حيالصاخورشرقي المدينة، والذي تسيطر عليه قوات المعارضة.

وتعليقاً على ذلك، تحدثأبو يزن، القائد العسكري في صفوف المعارضة، عناندثارٍ للروح المعنوية، في صفوف الثوّار، مقابل معنويات مرتفعة لدى قوات النظام، وشبيحته الطائفية، إثر فشل معركة نبل والزهراء، وغيابالتاوعن الفصائل“.

وكشف أبو يزن، في تصريحه لـ صدى الشام، عناحتكارجبهة النصرة، لصواريختاو، والتي استولت عليها في وقت سابق، خلال الاشتباكات بينها، وبين حركةحزم، وجبهة ثوار سوريا في الريف الإدلبي، كما أشار إلىسهولة تحرك المدرعات، والآليات الثقيلة التابعة لقوات النظام، تزامناً مع عجز تام عن استهدافها من قبل قوات المعارض“.

في المقابل، أرجع قائد ميداني، فضّل عدم الكشف عن اسمه، غياب صاروختاوالأمريكي الصنع، إلىتخوّف الولايات المتحدة، من حالة الضعف التي تعاني منها فصائل المعارضة حالياً، خوفاً من وقوع تلك الصواريخ في يدجبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا“.

ولم يتوقف القائد الميداني هنا، بل وضععدم تزويد المعارضة بصواريختاو، في خانة الضغط الدولي، الذي يُمارس على قوى المعارضة، للقبول بالمبادراتالاستسلامية، والتي يتم مقاربتها في الاجتماعات السرية، التي تدور حالياً”.

وعلى المنوال ذاته، وصف الناشط الإعلاميزكريا نجار، الوضع الميداني في حلب بالـ الخطير، مشيراً إلى أنالمدينة تقترب من حالة حصار تفرضها قوات النظام، وقد نراها قريباً“.

وأوضح نجّار أنالمقصود من تقنين السلاح، إرضاخ قوات المعارضة، وإذعانها تحت الأمر الواقع، المتمثل بالقبول بمبادةدي مستورا، التي سوف تعطي للنظام جرعة إسعافية، كما اعتبر أنالمستفيد الأول من المبادرة، هو النظام، القادر على تنظيم صفوفه، مقابل خلافات نراها بين فصائل المعارضة، وخصوصاً بين حركة نور الدين الزنكي، وبقية الفصائل الأخرى في المدينة“.

وتتكبد قوات النظام نتيجة هجومها، يومياً عشرات القتلى، وأغلب القتلى هم من ميليشيات أجنبية، ومؤخراً أعلنتالجبهة الإسلامية مقتل 12 عنصراً لقوات النظام وميليشيات مساندة لها، في عملية واحدة على جبهة البريج.

وأما في ريف المدينة، وغير بعيد عن المعارك التي تشهدها جبهات مدينة حلب، تدور اشتباكات ليست أقل زخماً منها، إذ تدور في الريف الشمالي معارك، بين قوات المعارضة وتنظيم الدولة الاسلاميةداعش، في محيط مدينة مارع، أكبر معاقل قوات المعارضة في ريف حلب. وسط أنباء تفيد عن حشد التنظيم لقواته وآلياته على أطراف المدينة الشرقية. وتأتي هذه الخطوات، والتحركات التي يقوم بها التنظيم، تمهيداً، كما يبدو، لاقتحامه المدينة.

وتصعد آلة النظام العسكرية، من استهدافها لمدن الريف الشمالي، المحيطة بمدينتي نبل والزهراء، عبر البراميل المتفجرة، التي تلقيها طائرات النظام المروحية، والصواريخ الفراغية من الطائرات الحربية، وسط موجة نزوح تشهدها تلك المناطق.

شاهد أيضاً

خبير عسكري: النظام السوري قتل رئيس المخابرات المصرية عمرو سليمان!

قال الخبير العسكري المصري، اللواء محمود زاهر: “إن مخابرات النظام السوري، قتلت رئيس الاستخبارات المصرية …

بشار الأسد: الوجود الأمريكي والبريطاني في سوريا “غزو”

اعتبر رئيس النظام السوري بشار الأسد، أن وجود الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا على الأراضي السورية، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 5 =