الآن
الرئيسية / سياسة / تقارير / انهيار أسطورة المعسكرين في إدلب ومعارك متواصلة في دمشق وحلب

انهيار أسطورة المعسكرين في إدلب ومعارك متواصلة في دمشق وحلب

 

 

صدى الشام خاص

 

 

بعد كل المحاولات التي تكررت طوال الثلاث سنوات الماضية، من قبل كتائب المعارضة للسيطرة على معسكري وادي الضيف والحامدية، لكسر شوكة النظام في ريف إدلب الجنوبي، تمكّنتجبهة النصرةأمس الاثنين برفقة كتائبأحرار الشام الإسلامية، من السيطرة على معسكري وادي الضيف والحامدية في منطقة
معرة النعمان
.

 

وأفاد الناشط الإعلامي، أبو محمد الإدلبي، لـصدى الشام، أنّمقاتلي جبهة النصرة، وحركة أحرار الشام، بدؤوا الأحد الماضي، معركة السيطرة على وادي الضيف والحامدية في منطقة معرة النعمان، وسرعان إعلانهم عنها دارت اشتباكات عنيفة مع قوات النظام، قتل خلالها العشرات للأخيرة، فيما سقط عدّة قتلى للثوار”.

 

وبعد أقل من ٢٤ ساعة على بدء المعركة تمكّنتجبهة النصرةمن السيطرة على معسكر وادي الضيف فجر الأحد، وأكثر من عشرين حاجزاً محيطاً به، وما هي إلا ساعات قليلة حتى أعلنت أحرار الشاماستيلائها على معسكر الحامدية
أيضاً،
بعد السيطرة على الحواجز المحيطة به.

 

ويعتبر معسكرا وادي الضيف والحامدية، من أكبر مقرّات قوات النظام السوري، في ريف إدلب الجنوبي، كما يملكان أهمية استراتيجية نظراً لموقعهما على الأوتوستراد الدولي الواصل بين دمشق وحلب‫.

 

وكانت قوات النظام قد كثّفت من قصفها على مدينة معرة النعمان قبل يومين من إعلان المعارضة بدء معركة المعسكرين، حيث طال قصف مدفعي عنيف المدينة يوم السبت الماضي من معسكر الحامدية، أسفر عن مقتل أربعة مدنيين، بينهم طفل، وإصابة أكثر من عشرين آخرين بجروح، أسعفوا إلى مستشفيات ميدانية قريبة‫.

 

وليس بعيداً عن إدلب، سقط عدد من القتلى لقوات النظام وكتائب المعارضة المسلّحة الأحد الماضي، خلال اشتباكات عنيفة بين الطرفين دارت على جبهتي الملّاح وحندرات بالريف الشمالي لمدينة حلب‫.

وأفادمصدرمحليرفضالكشفعناسمهلـصدى الشامأنّقوات النظام مدعومة بميليشيات أجنبية حاولت اليوم التقدم من منطقة حندرات نحو منطقة الملّاح بريف حلب الشمالي، فتصدت لها كتائب الثّوار ومن أبرزهاجبهة النصرة، وجيش المجاهدين، وحركة حزم، مما أشعل معارك عنيفة، سقط على إثرها قتلى للطرفين، لم يعرف عددهم”.

 

منجانبها، قالتشبكةشامالإخباريةإنّالأنباء الأولية منجبهةالملّاح تفيدبمقتلثلاثين عنصراً منكتائبالثوار علىالأقل، فيحينقتلعشرةمنجنودالنظام، كذلكتمكّنالثوّار منتدميرعربةشيلكاوقاعدة صواريخميتس””.

وفي المقابل، نقلت وكالةساناالرسمية عن مصدر عسكري قوله إنّوحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعاتالدفاع الشعبية تحكم سيطرتها على مزارع الملاح بالكامل وعلى منطقة جنوب وغرب حندرات بريف حلب بعد القضاء على أعدادكبيرة من الارهابيين‫”.

وتقع منطقة الملّاح على امتداد خط السجن المركزي ومن ثم حندرات، وتكمن أهميتها في كونها تطلّ على الطريق الواصل بين مدينة حلب وريفها الشمالي، نظراً لارتفاعها، وفي حال استحوذت عليها قوات النظام فإنها تخطوة خطوة كبيرة باتجاه بلدتي نبّل والزهراء الخاضعتين لسيطرتها والمحاصرتين من قبل فصائل المعارضة منذ ما يزيد عن عامين ونصف العام‫.

في موازاة ذلك، ما تزال
أطراف حي جوبر، شرقي دمشق تشهد اشتباكات عنيفة متواصلة بين قوات النظام مدعومة بميليشيات
مساندة لها، وبين كتائب معارضة إسلامية وأخرى تابعة للجيش الحر‫.

ووفقاً للناشط الإعلامي، محمد أبو كمال، فإنّ ‫”معارك تواصلت طوال الأسبوع الماضي على جبهات حي جوبر الدمشقي،
إثر محاولة جديدة من قوات النظام لاقتحام الحي
‫”، مشيراً إلى أن قوات النظام‫”استخدمت الغازات السامة مجدداً أثناء محاولتها الاقتحام يوم الجمعة الماضي،
مما أدى لإصابة عدد من مقاتلي الثوّار بحالات اختناق
‫”.

وأشار أبو كمال إلى أنّ ‫” قوات النظام خسرت ما لا يقل عن ثلاثمئة من عناصرها منذ بدء معارك جوبر
قبل خمسة أشهر، في حين سقط نحو مئة شهيداً للثوار
‫”.

ويقاتل على جبهات حي جوبر، ‫”فيلق الرحمن‫” المستقل، و‫”حركة أحرار الشام الإسلامية‫”، و‫”الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام‫”، و‫”أهل الأثر‫”، و‫”جند دمشق‫”، و‫”جيش الأمة‫”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

كبار قادة السعودية والإمارات وقطر يلتقون بترامب في مارس وأبريل

قال مسؤولان أمريكيان إن كبار قادة السعودية والإمارات وقطر سيلتقون بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في …

النظام يوظّف “داعش” جنوب دمشق لتبرير الحصار ومنع عودة السكان

تظهر المؤشرات المتتالية في جنوب دمشق، وهي المنطقة التي تعيش منذ بعض الوقت فترة ركود …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + 19 =