الآن
الرئيسية / سياسة / تقارير / النظام يرتكب خمس مجازر بعد سيطرة المعارضة على وادي الضيف والحامدية

النظام يرتكب خمس مجازر بعد سيطرة المعارضة على وادي الضيف والحامدية

صدى الشام خاص

شهدت مناطق متفرقة من سوريا الأسبوع الماضي، مجازر مروّعة عدّة سقط على
إثرها أكثر من ستين قتيلاً وعشرات الجرحى، ونتجت عن رد فعلّ عنيف للنظام أعقب خسارته
لمعسكري وادي الضيف والحامدية في ريف إدلب الجنوبي، إذ حظي الأخير بمجزرتين، فيما توزّعت
ثلاث مجازر على حمص ودير الزور والرقة.

وسيطرت كتائب مسلّحة معارضة الإثنين الماضي على كامل مقرّات قوات النظام
في ريف إدلب الجنوبي، ومنها معسكري وادي الضيف والحامدية، ما شكلّ ضربة قاسية للنظام،
رد عليها بمجزرة في مدينة كفرتخاريم في الريف الشمالي لإدلب، ارتكبتها طائراته في ذات
الليلة، مما أسفر عن مقتل ١٣ مدنياً وعشرات الجرحى.

ولم تكتف قوات النظام بذلك، فلم تمر ٢٤ ساعة على مجزرة كفرتخاريم المكتظة
بالمدنيين النازحين، حتى لقي أكثر من عشرة مدنيين مصرعهم ظهر يوم الثلاثاء الماضي،
في غارات للطيران الحربي طالت مدينة معرة النعمان، وبالتزامن مع ذلك، استهدفت غارة
أخرى مستشفى
أورينت في مدينة كفرنبل بجبل الزاوية، ما أوقع أكثر
من عشرة قتلى، في حين جرح العشرات، حالات معظمهم كانت خطيرة.

وفي اليوم ذاته، أفادت مصادر محلية، رفضت الكشف عن اسمها لـصدى الشام أنّ طيران النظام الحربي، شنّ غارتين بالصواريخ الفراغية،
استهدفتا مستشفى
الطب الحديث، الواقع عند المدخل الغربي لمدينة دير الزور، مما أدى لمقتل عشرة مدنيين كذلك، وجرح آخرين.

وأمّا حي الوعر، الحي الوحيد المعارض المتبقي في مدينة حمص،
فحظي بالعدد الأكبر من الغارات بعد ظهر يوم الثلاثاء الماضي، إذ نفّذ الطيران الحربي
أكثر من ١٥ غارة على مناطق متفرقة من الحي، الذي يقطنه نحو ٣٠٠ ألف مدني، معظمهم نازحون
من أحياء حمص القديمة، ما أوقع ثلاثة عشر قتيلاً، وعشرات الجرحى، أسعفوا إلى مستشفيات
ميدانية قريبة.

وترافقت الغارات مع قصف مدفعي وصاروخي وبالرشاشات الثقيلة،
من مقرات قوات النظام المحيطة بالحي والمتمركزة في الكلية الحربية، وحاجز الزراعة،
ومنطقة البساتين، ومستشفى حمص الكبير، والغابة.

في موازاة ذلك، لقي سبعة مدنيين مصرعهم، وأصيب نحو عشرين
آخرين بجروح، من جرّاء غارة استهدفت حي الفردوس في مدينة الرقة الخاضعة لـ
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، ووفقاً للناشط الإعلامي
من المدينة، أبو رائد، فإنّه
تم إسعاف الجرحى إلى المستشفى
الوطني الأهلي، فيما نقلت الحالات الحرجة إلى تركيا
، مضيفاً أنّ الطيران الحربي غالباً ما تطال غاراته المنطقة الصناعية،
وأحياء البياطرة، والأماسي، والمشلب، أي الأحياء المكتظة بالمدنيين في الرقة، بينما
حظي حي البياطرة بالقدر الأكبر من الدمار
.

شاهد أيضاً

روسيا تطالب بإخراج “الخوذ البيضاء” من سوريا.. ودول غربية ترد عليها

طالبت روسيا، الدول الغربية بإخراج عناصر الدفاع المدني السوري، المعروفين باسم “الخوذ البيض” من إدلب …

صحيفة إسرائيلية: بشار الأسد احتضن تنظيم “داعش”

اعتبرت صحيفة “هارتس” الإسرائيلية، أن رئيس النظام السوري بشار الأسد، هو من احتضن تنظيم “داعش” …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 − five =