الآن
الرئيسية / أرشيف / أكبر انتصار على النظام السوري منذ بدء الثورة “النصرة” تسيطر على وادي الضيف والحامدية وتقتل وتأسر عشرات الجنود

أكبر انتصار على النظام السوري منذ بدء الثورة “النصرة” تسيطر على وادي الضيف والحامدية وتقتل وتأسر عشرات الجنود

بعد نحو عامين على حصار المعارضة العسكرية لمعسكري وادي الضيف والحامدية شرقي مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، أهم معقلين للقوات النظامية في المحافظة، حاولت خلالهما عبر ستة معارك لاقتحامهما لكنها لم تنحج، ليتمكن مقاتلو “جبهة النصرة” وحركة “أحرار الشام” و”جند الأقصى الإسلاميتين” في 24 ساعة من السيطرة على المعسكرين بعد قتل وأسر العشرات من قوات النظام، والسيطرة على عدد من الحواجز العسكرية.
 وأفاد الناشط الإعلامي، أبو محمد الإدلبي، لـ”صدى الشام”، أنّ “مقاتلي جبهة النصرة، وحركة أحرار الشام، بدؤوا الأحد الماضي، معركة السيطرة على وادي الضيف والحامدية في منطقة معرة النعمان، وسرعان إعلانهم عنها دارت اشتباكات عنيفة مع قوات النظام، قتل خلالها العشرات للأخيرة، فيما سقط عدّة قتلى للثوار.
وبعد أقل من ٢٤ ساعة على بدء المعركة تمكّنت “جبهة النصرة” من السيطرة على معسكر وادي الضيف فجر الأحد، وأكثر من عشرين حاجزاً محيطاً به، وما هي إلا ساعات قليلة حتى أعلنت “أحرار الشام” استيلائها على معسكر الحامدية أيضاً، بعد السيطرة على الحواجز المحيطة به.
وأكدت مصادر متطابقة أسر كتائب الثوار للعشرات من جنود النظام بينهم ضباط كانوا يختبئون في مغارة في تل بنصرة قرب معسكر الحامدية.
ويأتي هجوم “النصرة” بعد نحو شهر من سيطرتها على معظم ريف إدلب، إثر معارك عنيفة مع مقاتلي “جبهة ثوار سورية” التابعة لـ”الجيش الحر”، تمكنت من خلاله بسط نفوذها على معظم مناطق الريف الجنوبي، وكامل جبل الزاوية.
على الجانب الآخر، صعّدت قوات النظام من وتيرة عملياتها الهجومية  على جبهات مدينة حلب، مستفيدة من إيقاف قوات المعارضة لمعركة “نبل والزهراء”، والخلافات الناشبة بين بعض  فصائل المعارضة في المدينة، وسط حديث يدور عن غياب الصاروخ المضاد للدروع “تاو”، لدى “حركة نور الدين الزنكي، وحركة حزم، وجيش المجاهدين”.
ولفت القائد العسكري في صفوف المعارضة، أبو يزن عن “اندثار للروح المعنوية، في صفوف الثوّار، مقابل معنويات مرتفعة لدى قوات النظام، وشبيحته الطائفية، إثر فشل معركة نبل والزهراء، وغياب “التاو” عن الفصائل”.
وكشف أبو يزن، في تصريحه لـ”صدى الشام”، عن “احتكار “جبهة النصرة”، لصواريخ “تاو”، والتي استولت عليها في وقت سابق، خلال الاشتباكات بينها، وبين حركة “حزم”، و”جبهة ثوار سوريا” في الريف الأدلبي”، كما أشار إلى “سهولة تحرك المدرعات، والآليات الثقيلة التابعة لقوات النظام، تزامناً مع عجز تام عن استهدافها من قبل قوات المعارضة”.
من جهته، وصف الناشط الاعلامي “زكريا نجار”، الوضع الميداني في حلب بالـ”الخطير”، مشيراً إلى أن “المدينة تقترب من حالة حصار تفرضها قوات النظام، قد نراها قريباً”.

شاهد أيضاً

النظام يجرّب في جبهة حلب: حاجة روسية لإنجاز عسكري

مصطفى محمد تواصل قوات النظام تقدّمها في ريف حلب الجنوبي، رغم الخسائر الكبيرة في صفوفها، …

“جيش الفتح” يجبر إيران على طلب هدنة ثالثة.. فهل تكون الأخيرة؟

“يسود ترقب في الأوساط المحلية، المؤيدة منها والمعارضة، لما ستسفر عنه المفاوضات في الهدنة الثالثة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ten − ten =