الآن
الرئيسية / أرشيف / قرار أممي بدخول المساعدات إلى سوريا دون إذن النظام

قرار أممي بدخول المساعدات إلى سوريا دون إذن النظام

تبنى مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، قرارا يسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، دون الحاجة لتصريح من النظام.
وينص القرار الأممي على أن “جميع أطراف النزاع في سوريا ملزمة بالسماح بتوفير الغذاء والدواء للمدنيين”، ورغم من أن القوافل ستدخل دون إذن، إلا أن الحكومة السورية ستخطر بعبورها الحدود.
وكانت نحو 90 في المئة من مواد الإغاثة الإنسانية التي توفرها الأمم المتحدة تصل إلى السكان في المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام، بينما يتوقع أن يسمح القرار الجديد بتوصيل مواد المساعدات إلى نحو 1.3 مليون من المحتاجين إليها.
ولم يوضح القرار الأممي كيفية حماية قوافل الإغاثة داخل سوريا، في حين حذرت حكومة النظام من أنها ستعتبر دخولها البلاد خرقا للسيادة الوطنية.
وقد تبنى مجلس الأمن صيغة هذا القرار الضعيفة هذه بنظر الدول الغربية، خوفا من استخدام روسيا والصين حق النقض في التصويت، (الفيتو)، إذ كان داعمو القرار يسعون للحصول على ترخيص مفتوح لعبور الحدود السورية، وأن يتضمن كذلك تهديدا بعقوبات في حال عدم امتثال نظام الأسد.
لكن صيغة القرار انتهت إلى فتح معبرين على الحدود التركية، ومعبر على الحدود العراقية، ومعبر على الحدود الأردنية.
وقال وزير الخارجية البريطاني، ويليام هيغ: إن “القرار سينهي قبضة الرئيس السوري بشار الأسد على طرق المساعدات الإنسانية”، مضيفا، أن “العديد من المجموعات مازالت تحت الحصار بسبب سياسة النظام التي يخير فيها السوريين بين الاستسلام أوالموت جوعا”.

شاهد أيضاً

النظام يجرّب في جبهة حلب: حاجة روسية لإنجاز عسكري

مصطفى محمد تواصل قوات النظام تقدّمها في ريف حلب الجنوبي، رغم الخسائر الكبيرة في صفوفها، …

“جيش الفتح” يجبر إيران على طلب هدنة ثالثة.. فهل تكون الأخيرة؟

“يسود ترقب في الأوساط المحلية، المؤيدة منها والمعارضة، لما ستسفر عنه المفاوضات في الهدنة الثالثة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 13 =