الآن
الرئيسية / اقتصاد / خلال أربعة أشهر.. 596مليار ليرة صادرات سوريةو61 ملياراوارداتها

خلال أربعة أشهر.. 596مليار ليرة صادرات سوريةو61 ملياراوارداتها

دمشق
ـ “صدى الشام”ـ زيد محمد

بيّنت
آخر الأرقام الاقتصادية خللاً كبيراً في الميزان التجاري السوري، عقب تراجع
الإنتاج المحلي والعمل على تعويضه عبر المستوردات، حيث بلغت قيمة الصادرات حتى
نهاية شهر نيسان الماضي نحو 61.203 مليارات ليرة سورية بوزن إجمالي نحو 3.118
مليار كيلوغرام، في المقابل بلغت قيمة المستوردات خلال الفترة ذاتها 596.130 مليار
ليرة بوزن إجمالي بلغ 4.969 مليار كيلوغرام.

ووفق
ما نُقل عن مؤسسة التجارة الخارجية فقد حلت في المرتبة الأولى بين الصادرات من حيث
القيمة المادية الحيوانات من فصيلة الضان الحية بالغة 12.088 مليار ليرة.

وفي المرتبة
الثانية فوسفات الكالسيوم الطبيعي وفوسفات الألمنيوم الكلسي الطبيعي والطباشير
الفوسفاتي المطحونة والتي بلغت قيمتها 10.137 مليار ليرة، وفي المرتبة الثالثة جاء
التفاح الطازج بقيمة تصديرية بلغت 3.962 مليار ليرة، يليه في المرتبة الرابعة زيت
الزيتون بقيمة بلغت 2.973 مليار ليرة،وفي المرتبة الخامسة البندورة الطازجة أو
المبردة بقيمة إجمالية بلغت 2.053 مليار ليرة، وكانت المرتبة السادسة مستحضرات
التنظيف بقيمة 1.853 مليار ليرة.وبعدها البرتقال الطازج أو الجاف بقيمة إجمالية
بلغت 1.763 مليار ليرة، كما كان للأدوية نصيبٌ من الصادرات السورية بقيمة تصديرية
إجمالية لها بلغت 1.272 مليار ليرة، كما صدرت سوريا بعد هذه المواد خليطَ العصائر
الجاهزة وغير المختمر بقيمة إجمالية بلغت 1.097 مليار ليرة، في حين بلغت قيمة
الصادرات السورية من المحوّلات الكهربائية ذات العوازل الكهربائية السائلة مما لا
تزيد قدرتها عن 650 كيلو فولت أمبير 1.042 مليار ليرة.

وأتت
في آخر القائمة للمواد الإحدى عشرة الأعلى قيمة تصديرية بين مجمل الصادرات السورية
خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري الجبن الطازج غير المنضج وغير المخثّر
أو غير المخمر بما في ذلك مصل الجبن بقيمة إجمالية 833،931 مليون ليرة.‏‏

بالمقابل
ارتفعت المستوردات بشكل كبير خلال ذات الفترة، لتحلَّ في رأس القائمة منحيث القيمة
المادية زيوت النفط الخام وزيوت الناتجة من مواد معدنية وقارية خامة والتي بلغت
قيمتها الإجمالية 203.072 مليار ليرة، تلتها السكر الأبيض المكرر المستورد بقيمة
22.191 مليار ليرة.

وفي
المرتبة الثالثة الحنطة المستوردة بقيمة 14.537 مليار ليرة، في حين بلغت قيمة المستوردات
من المنتجات نصف الجاهزة من الحديد المحتوية على 0.25% من الكربون 13.924 مليار ليرة
لتحل في المرتبة الرابعة.

وفي المرتبة
الخامسةحلَّ الذرة بقيمة 12 مليار ليرة،تليها استيراد أرز بقيمة إجمالية بلغت
11.252 مليار ليرة، إضافة إلى استيراد مستحضرات غذائية مركبة ومتجانسة بقيمة 7.414
مليار ليرة.‏‏

يضاف
إلى ذلك مستوردات من زيت بذور عباد الشمس بعبوات أقل من 20 كيلو غرام صافٍ، بقيمة
إجمالية لهذه المستوردات وصلت إلى 7.203 مليار ليرة ، كما تم استيراد فحم حجري،
وإن كان مسحوقاً أو غير مكتل بقيمة إجمالية بلغت 6.719 مليار ليرة، لتكون آخر
المواد الأعلى قيمة بين المستوردات الكسبة وغيرها من البقايا الصلبة، وإن كانت
مجروشة أو مطحونة أو بشكل كريات مكتلة بقيمة إجمالية وصلت إلى 6.469 مليار ليرة.‏‏

وقال
اقتصاديون إن “الخلل الكبير في الميزان التجاري يهدّد الاقتصاد السوري، حيث
فاق الاستيراد التصدير بنحو تسعة أضعاف، في وقت يعمل النظام على ترشيد
الاستيرادعبر سلسلة من القوانين والتضييق على المستوردين”.

ورؤوا
أن “السببَ الرئيسيَّ في هذا الاختلال يعود لتوقف الإنتاج المحلي جراء
الأحداث التي تشهدها البلاد، والتي ألحقت أضراراً كبيرة في القطاع الإنتاجي
والتحويلي، وخاصة الأضرار التي لحقت بقطاع النفط حيث قدرت بمئات مليارات
الليرات”.

ولافتين
إلى أن “المستوردين السوريين يعانون من مشكلات عدة أهمها عدم استقرار سعر صرف
الليرة، وتأمين القطع الأجنبي، إضافة إلى العقوبات الاقتصادية أحادية الجانب
المفروضة على سوريا، ما يحمل المستورد أعباءً ماديةً كبيرةً لتأمين بضائعه، إضافة
إلى تدهور الأوضاع الأمنية داخل البلاد، وكل هذه الأعباء المادية تحمل للمواطن
المنهك اقتصادياً”.

يشار
إلى أن سوريا تعاني من نقص شديد في القطع الأجنبي، جراء الفاتورة المرتفعة
للعمليات العسكرية التي تشهدها البلاد منذ نحو أربع سنوات، ونضوب موارد القطع
الأجنبي جراء تراجُع تصدير المواد النفطية، والسياحة، والمواد الزراعية، والترانزيت،
وغيرها من الموارد التي كانت تعتمد عليها سوريا، ما تسبَّبَ بانخفاض احتياطي القطع
الأجنبي إلى نحو ما يعادل 150 مليار ليرة سورية بحسب مصرف سوريا المركزي، (سعر صرف
الدولار في شهر حزيران نحو 169 ليرة)، عقب أن كان 18 مليار دولار في عام 2011 (كان
سعر صرف الدولار 48 ليرة).

شاهد أيضاً

النظام يعوّض الفلاحين المتضرّرين من السيول بـ “٢ دولار”!

عوّض صندوق الكوارث التابع لوزارة الزراعة في حكومة الأسد، الفلاحين أصحاب المحاصيل الاستراتيجية، المتضرّرين من …

فرنسا تجمد أصول أفراد وشركات لاشتباه ضلوعها “بتطوير أسلحة كيماوية”

أعلنت السلطات الفرنسية اليوم الجمعة، أنها جمدت أصول ثلاثة أفراد وتسع شركات يشتبه بضلوعها في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 3 =