الآن
الرئيسية / محليات / صدى البلد / مشاكل معبر باب السلامة وجملة مقرحات لحلها إدارة المعبر تناشد الأتراك تسهيل عبور 150 سيارة سياحية يومياً

مشاكل معبر باب السلامة وجملة مقرحات لحلها إدارة المعبر تناشد الأتراك تسهيل عبور 150 سيارة سياحية يومياً

مصطفى محمد – حلب

ناشدت إدارة معبر
“باب السلامة” الحدودي،
الجانب التركي لتسهيل حركة عبور السيارات السياحية، المتجهة نحو الأراضي التركية،
وأملت الإدارة من الأتراك تعديل التعليمات التركية القاضية بالسماح ل 150 سيارة
سياحية بالدخول إلى الأراضي التركية في اليوم الواحد، مشيرةً إلى أن أعداد السيارات تفوق المسموح دخوله بكثير.
أفاد “مصطفى نجار” مدير المعبر أن عدد السيارات المتواجدة في حرم المعبر
من الجانب السوري يتجاوز
2000سيارة، بالمقابل إن التعليمات تقتضي إدخال 150 سيارة سياحية في اليوم الواحد
فقط، وهذا يخلق حالة من الازدحام
.

وأوضح “نجار” أن سبب الازدحام
يعود لكثرة أعداد النازحين من مدينة حلب وريفها، جراء التصعيد العسكري الذي ينتهجه
النظام، وقصفه بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية للمناطق
المحررة من طائرات النظام.
ويشهد المخيم المؤقت الموجود في المعبر أوضاعاً إنسانية صعبة ، فقد فاقت أعداد
النازحين
24000 نازح، وهذا العدد يفوق ضعفي الطاقة الاستيعابية
القصوى للمخيم.

وعبرت الإدارة عن المشاكل والصعوبات التي تعانيها بفعل هذا العدد الضخم، بدءاً من
تأمين الطعام، إلى تأمين مياه الشرب، إلى النقص في عدد المرافق العامة، وغيرها…

وفي سياق متصل فإنه
لا يتواجد في المخيم سوى مطبخ وحيد، مسؤول عن تقديم ثلاث وجبات لهذه الأعداد الضخمة،
مما انعكس على جودة الطعام المقدم كماً
وكيفاً.

يذكرأن السلطات التركية أغلقت المخيمات أمام الوافدين إلى المخيمات في الداخل،
مقابل السماح لدخول الأراضي التركية والسكن على نفقة اللاجئ.
من جانبها أعلنت إدارة المعبر عن انجازها للمرحلة الأولى من مراحل إقامة مخيم
“سجو” الحدودي، وكشفت الإدارة عن الطاقة الاستيعابية للمخيم الجديد ،
والتي تضم 2000 “كرفان “، ولم توضح الإدارة عن الجدول الزمني لانتهاء
المشروع.
والجدير بالذكر فإن معبر “باب
السلامة” ومعبر “جرابلس” يشكلان
المنفذين الوحيدين لمحافظة حلب على الأراضي التركية. 

شاهد أيضاً

عشرات التظاهرات شمال سورية دعماً للدفاع المدني

تظاهر عشرات آلاف السوريين في شمال سورية، اليوم الجمعة، تحت شعار “روسيا تقتلنا والدفاع المدني …

العيش في المخيم الصحراوي مأساوي (Getty)

تواصل الاعتصام في مخيم الركبان احتجاجاً على انعدم المواد الغذائية والطبية

يواصل مدنيون وناشطون من مخيم الركبان جنوب شرقي حمص على الحدود الأردنية اعتصاماً مفتوحاً نظموه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + 8 =