الآن
الرئيسية / تحقيقات / مدرسة عين جالوت في حلب من احتفال إلى مجزرة

مدرسة عين جالوت في حلب من احتفال إلى مجزرة

مصطفى محمد _ حلب
شهدت منطقة الأنصاري في مدينة حلب  مجزرة مروّعة، عندما قصف طيران النظام مدرسة “عين جالوت” الابتدائية بصاروخ فراغي.
وأفاد الناشط “أحمد الأحمد” بأنه لا توجد حصيلة رسمية لعدد الضحايا، وذلك لكثرة أعداد الجرحي إلى الآن، إلا أن التقديرات الأولية تفيد عن سقوط 30 ضحية، غالبيتهم من الأطفال، ومن الكادر التدريسي للمدرسة.
وجاء النشاط أثناء رعاية مؤسسة “بصمة سورية” لمعرض فني  لصور ولوحات من عمل الأطفال في المدرسة، محاولة منها لتخفيف الأوضاع النفسية الصعبة التي يعيشها الأطفال هنا.
فيما أكد الناشط “حسين ناصر” بأن النظام السوري كان ولازال منذ بداية الأزمة يستهدف المدارس، لإيقاع أكبر قدر ممكن من الضحايا في صفوف المدنيين.
وحمّل المكتب الإعلامي للجبهة الإسلامية وهي من أكبر الفصائل العسكرية التابعة للمعارضة، والمتواجدة في مدينة حلب، المسؤولية للمجتمع الدولي عموماً، ولما يسمى أصدقاء سوريا خصوصاً، وطالب المكتب مساعدة قوات المعارضة في تأمين “الصواريخ المضادة للطيران”، لوقف المجازر التي ترتكبها قوات النظام بحق المدنيين.
فيما هدد “جيش المجاهدين” رداً على المجزرة بقصف أماكن تجمع النظام وأينما وجد.
وألمح بيان صادر عن جيش المجاهدين بأنه قادر على ضربها، وحذر الأهالي المتواجدين بجانب مقرات النظام في المدينة، ونصحهم بالابتعاد عن هذه المناطق.
من جانبها قالت”ماريكسيميركادو” المتحدّثة باسم منظمة اليونيسيف في تصريحات سابقة إن سوريا كانت على وشك تحقيق تعميم التعليم الابتدائي قبل بدء الصراع.
وأضافت بأن مهمة تأمين المدارس لسوري الخارج ستكون خطوة صعبة . 
وتحدث تقرير صادر عن “اليونيسيف” في الشهر التاسع للعام 2013 أن حجم الدمار في المدارس السورية وصل إلى 40 بالمئة.

شاهد أيضاً

نازحون في مدينة الضمير - صدى الشام

النظام يجبر نازحي الغوطة على العودة دون أدنى مقومات للحياة

صدحت مآذن المساجد في مدينة الضمير بمنطقة القلمون في ريف دمشق الشمالي الشرقي بنداء يطالب …

“الاتحاد الديمقراطي” من تشويه “القضية الكردية” إلى حضن النظام

لم تقف واشنطن مع حليفها “وحدات حماية الشعب الكردي” الجناح العسكري لـ”حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 15 =