الآن
الرئيسية / سياسة / تقارير / لتكتمل مسرحيته الانتخابية الائتلاف: هدنة حمص تبيّن أن النظام السوري ذراع عسكرية لإيران

لتكتمل مسرحيته الانتخابية الائتلاف: هدنة حمص تبيّن أن النظام السوري ذراع عسكرية لإيران

صدى
الشام

لم
تستغرب نورا الأمير نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري من “بنود الهدنة التي
يسعى نظام الأسد من خلالها إلى إعادة ترتيب أوراقه العسكرية في قلب مدينة
حمص”، واصفة إياها بـ” أنها تعكس عمالته لإيران، وتؤكّد على أنه
المستورد الأقوى، ولربما الوكيل الحصري للإرهاب بالمنطقة.

وتبيّن أنه لا يعدو كونه ذراعاً عسكرية لقوى
خارجية تحاول فرض هيمنتها على سوريا”.

وقالت
الأمير في مقابلة خاصة أجراها معها مكتب الائتلاف الإعلامي: ” فمن الخلاف
لمبادئ الوطنية وحقوق الإنسان أن يقايض بشار الأسد من خلال الهدنة التي ينفذها
بحمص، رغيف خبز الأهالي المحاصرين، على بعض الأسرى من الميليشيات الإيرانية
الإرهابية التي يستوردها الأسد من إيران وحكومة المالكي وحزب الله. ليجعل من
الحياة وسيلة ضغط وتفاوض يحاول نظام الأسد من خلالها تحقيق أجندته العسكرية
والسياسية”.

وأكدت
نائب رئيس الائتلاف الوطني على أنّ
توقيت مثل هذه
الخطوة المتزامن مع مسرحية الانتخابات، والتي يحاول بشار الأسد تمثيلها أمام مرأى
المجتمع الدولي، هو ضرب من ضروب الابتزاز السياسي الذي يسعى بواسطته إلى السيطرة
على قلب المدن السورية، من أجل توفير مناخ مناسب لمسرحيته الانتخابية”.

ورأت
الأمير أن النظام يحاول اليوم أيضا إجلاء أهالي مدينة حمص، من أجل تغيير هيكلتها
الديمغرافية وتحقيق مطامعه الاستعمارية.

وفي
السياق ذاته،
أكد محمد خير الوزير عضو الهيئة السياسية في الائتلاف
الوطني السوري أن” تقدُّم الثوار المقاتلين في حمص كما حصل في الجندلي وتفجير
سيارات مفخخة في مناطق بحمص يسيطر عليها نظام الأسد، وانتصاراتهم في عدة مناطق
ومحافظات أخرى، جعل النظام يرضخ لعقد هدنة في حمص” معتبراً أن هذا أول اتفاق
يمكن إطلاق عليه اسم “هدنة بين طرفين” وليس “عقد إذعان” كما
حصل في الهدن الأخرى بباقي المناطق وخاصة في المعضمية بريف دمشق.

وأوضح الوزير أننا “ننظر إلى الثورة بأنها بالثوار،
وليست فقط بالأرض والأحجار” فالمسألة لا تتعلق بالارتباط بالأرض وحسب، مضيفاً
:” بما أن الهدنة ستخرج الثوار سالمين فمن المؤكد أنهم سيعودون محرّرين
وفاتحين من جديد”.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أحد
المفاوضين من جانب بعض المقاتلين من الأهالي قوله: “إن المفاوضات دخلت مرحلة
جديدة يعنى بها لواء التوحيد، إذ يتم التفاوض معه من أجل الإفراج عن ضباط إيرانيين
يحتجزهم في حلب”، مقابل السماح “بخروج المقاتلين من حمص سالمين مع
ضمانات”.

ومن
بين ما ينص عليه الاتفاق الإفراج عن نحو 20 مقاتلاً إيرانياً، إلى جانب سيدة
إيرانية قبض عليها عناصر المعارضة عند معبر باب السلامة في آذار الماضي عندما كانت
تحاول تفجير نفسها. كما ينص على إخراج جميع المحاصرين في حمص القديمة، ويبلغ
تعدادهم ما بين 2200 و2400 ينقلون بحافلات”.

هذا
فيما حيا الائتلاف في بيان له أمس الأول “بطولات ثوار المدينة وصمودهم الأسطوري
على مدى أكثر من عامين رغم محاولات الأسد المستمرة لكسر إرادتهم عن طريق تدمير
الأبنية على رؤوس أصحابها في ظل الحصار والتجويع ونقص الذخيرة”.

كما
طالب الائتلاف منظمة الأمم المتحدة بالالتزام بواجبها حول إجبار النظام على
“الالتزام باتفاقية الهدنة الموقعة بين النظام وثوار حمص، وسلامة
المدنيين وأمنهم إذ إن الأسد عوّدنا دائماً على خيانة العهود والاستمرار بالقمع
والإجرام ضد الثوار والمدنيين على حد سواء”.

كما
استنكر بيان الائتلاف “وقوف المجتمع الدولي موقف المتفرج من جرائم الحرب التي
يرتكبها نظام بشار الأسد باستخدام سياسة الحصار والتجويع
“. وأضاف البيان
“إن الثورة السورية هي ثورة شعب قمع لأكثر من نصف قرن وسلبت منه حقوقه
الإنسانية والدستورية، وقد ثار لاستردادها، وستبقى هذه الثورة متقدة في العقول
والقلوب، وستحقق أهدافها وستمهد انتصارات الجيش السوري الحر على كافة الجبهات طريق
الشعب السوري إلى الحرية والخلاص
“.

شاهد أيضاً

مسؤول لبناني: عودة العلاقات مع نظام الأسد ضرورياً لمصلحة لبنان

اعتبر نائب رئيس مجلس النواب اللبناني ايلي الفرزلي أن عودة العلاقات “أمراً حتمياً وضرورياً لمصلحة …

أردوغان يحذّر بوتين من الهجوم على إدلب

    حذّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من السماح للنظام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 9 =