الآن
الرئيسية / ترجمات / كيري: الولايات المتحدة وبريطانيا تعززان دعم الثوار السوريين

كيري: الولايات المتحدة وبريطانيا تعززان دعم الثوار السوريين

المملكة
العربية السعودية تتفهم دورها القيادي في تنسيق الجهود لتسليح وحدات المعارضة
المسلحة والتحرّي عنها بدقة في سوريا

صرح
جون كيري يوم الخميس إن الولايات المتحدة وبريطانيا والدول الأوروبية والعربية
زادت جميع جوانب دعمها للمعارضة السورية للإطاحة بالرئيس بشار الأسد.

وقال
وزير الخارجية الامريكية بعد محادثات له في لندن إنه لن يناقش نظم أسلحة محددة أو
ما قد يتم توريده، وذلك على الرغم من أن المملكة العربية السعودية كما هو مفهوم
تلعب دوراً قيادياً لتنسيق الجهود من أجل
تسليح عناصر المعارضة المسلحة والتحرِّي عنها بدقة.

ويقول أيضاً بأن الولايات المتحدة وبريطانيا لا
توفران سوى ” مساعدات غير قتالية ”

وكان
أحمد الجربا، رئيس الائتلاف الوطني السوري، قد حث في وقت سابق خلال تجمع أصدقاء
سوريا والمؤلف من 11 دولة على اجتماع الفريق في وزارة الخارجية وذلك لتوريد صواريخ
مضادة للطائرات لمساعدة مكافحة الهجمات الجوية التي يقوم بها الأسد.

وقال
كيري. ” أنا لن أناقش موضوع أسلحة محددة، وأي بلد قد يوفر أو لا يوفر [
الأسلحة ] ، ولكن جلسة اليوم ستعزز ما يمكن القيام به من كل النواحي، وهذا يشمل
الجهد السياسي، وإيصال المساعدات للمعارضة، وبذل الجهود الاقتصادية
والعقوبات”

هذا
وقد قضى الجربا الأسبوع الماضي في واشنطن لمناقشة
تسليم الصواريخ المضادة للطيران، مشدداً على الأثر المدمر للبراميل
المتفجرة التي تلقيها الحكومة السورية على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وتحدث عن محاولة ” إقناع الولايات المتحدة
أن تعطينا تلك الأسلحة، أو لإقناعهم للسماح لأصدقائنا بتزويدنا تلك الأسلحة ”
وقال أيضاً ” لا أحد قال لا، ولكن لا أحد قدم أي وعود.

فيما
أفاد المتحدث باسم الجربا، منذر آقبيق
لصحيفة الغارديان “شعرنا بقدر كبير من الفهم لهذه المشكلة وضرورة إيجاد حل
مناسب ونأمل بإيجاد وسيلة لذلك . “

بينما صرح وليام هيغ وزير الخارجية، أن بريطانيا قد
تمنح بعثة دبلوماسية للائتلاف الوطني
السوري بعد خطوة مماثلة من جانب الولايات المتحدة. ووعد أيضاً بزيادة الجهود الإنسانية
في المملكة المتحدة مع 30 مليون جنيه استرليني من التمويل من الخارج ، ولا سيما
التي تهدف إلى الوصول إلى المناطق السورية التي لم تتمكن الولايات المتحدة من
مساعدتها الى الآن.

وقال
كيري إن الولايات المتحدة مستعدة لتحذو حذو بريطانيا والنظر بتحويل المساعدات إلى
المناطق التي يسيطر عليها الثوار باستخدام المنظمات غير الحكومية بدلاً من الأمم
المتحدة.

ويضيف
” نحن منفتحون على فكرة تقديم المساعدات من خلال أي وسيلة من شأنها أن تمكن
الناس من الحصول على ما يحتاجونه، وبينما لم يتم اتخاذ قرار ، فنحن منفتحون على أي
شيء “.

وفي
بيان قصير لكنه شديد اللهجة، أدان تجمع أصدقاء سوريا خطة الأسد لما يسمّى بالانتخابات الرئاسية ” غير
الشرعية “التي ستقام الشهر المقبل واصفاً إياها بأنها “محاكاة ساخرة
للديمقراطية” تحت عنوان جديد “الاستراتيجية المنسقة ” حيث تعهدوا”
بزيادة الدعم لائتلاف المعارضة الوطنية المعتدلة، والمجلس العسكري الأعلى المرتبط
بجماعات المعارضة المعتدلة “فالاستخدام المتكرر لكلمة المعتدل يتناقض مع
القلق الذي أعربوا عنه حيال ” ازدياد قوات التطرف ”

كما
أشاد كيري بشجاعة الصحفيين البريطانيين العاملين في صحيفة النيويورك تايمز أنتوني
لويد وجاك هيل، اللذين كانا قد نجوا
بأعجوبة من الاختطاف والضرب وإطلاق النار من قبل عصابة مسلحة في شمال البلاد.

وأفاد
كيري بأن “هذه ليست هي المرة الأولى التي يكون فيها الصحفيين الشجعان جزءا من قصة كسر قلب سوريا ” ، وقال أيضا
” لقد تضرر عدد كبير جدا من الصحفيين والمدنيين الأبرياء في سوريا بين قتل أو
احتجاز وقبل يومين فقط التقينا في واشنطن
مع العديد من أسر الضحايا الذين يحتجزون في سوريا .

وأضاف
” نحن نعمل جاهدين للوصول الى تأمين الإفراج عنهم. ونكرر احترامنا و إعجابنا
للصحفيين الذين وضعوا حياتهم و حرياتهم على حافة الخطر ليحكوا قصص العالم و أن
لولاهم لما سيعلم الناس شيئا قط. “

بقلم
: إيان بلاك

من
صحيفة : الغارديان

15
/ 5 / 2014

ترجمة
: نهال عبيد

شاهد أيضاً

طبّاخ سوري ذاع صيته في لندن!

تحدّثت صحيفة “الغارديان” البريطانية، عن قصّة طبّاخ سوري حقّق نجاحاً مبهراً بعد وصوله إلى بريطانيا …

3 إغراءات لبوتين مقابل التخلي عن الأسد.. تعرّف عليها

كشفت “صحيفة فرانكفورتر الغماينة تسايتونغ”أن مباحثات صناع القرار الغربيين خلف الأبواب المغلقة حاليا مع موسكو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − 1 =