الآن
الرئيسية / رأي / قصة تاو والذئب

قصة تاو والذئب

عبد القادر عبد اللي

كثيراً ما اتُّهِمَت الحكومة التركية بدعم المتطرفين في سوريا،
وعلى الرغم أن تركيا قبل أشهر طويلة بدأت تلاحق المتّهمين بالتطرُّف، ولم تعد تسمح
لهم بالدخول إلى أراضيها حتى أن إخباراً تركية رسمية أعلنت عن القبض على بعضهم، وهم
جرحى عند إسعافهم إلى الأراضي التركية من محافظة الرقة (طبعاً بعد المعالجة) إلا أن
أخبار دعمها للمتطرفين مازالت حتى الآن تروِّجها وسائل إعلام الولي الفقيه، وبعض وسائل
الإعلام التي تُسمِّي نفسها ثورية على حد سواء
.

وبالطبع تعلن المعارضة التركية التي تدّعي أنها يسارية هذا الأمر
بين فترة وأخرى، وما زالت تصر على أن الذين نفّذوا جريمة الريحانية في السنة الماضية
من المتطرّفين على الرغم من القبض على الفاعلين، وهناك لهم صور مع السيارات المفخخة،
وقبض عليهم أثناء محاولتهم الهرب إلى (اللاذقية) والأدلة المشيرة إلى تورُّطهم
.

من جهة أخرى طالما روَّج هذا الإعلام نفسه إلى أن قطر هي الراعية
الرسمية للقاعدة، والمنظمات الجهادية العالمية، وأن هذا بالطبع يحصل بغطاء أمريكي،
ويُساق الدليل على أنها هي –الولايات المتحدة- التي أسست القاعدة في أفغانستان… وطبعاً
السياسة دائماً متحركة إلا في هذا الأمر، ستبقى القاعدة أداة أمريكية حتى لو حاربتها
أمريكا عشرين عاماً
.

على الرغم من أن مصدر هذه الأخبار أيضاً هي مراكز دراسات الإمام
الفقيه، إلا أنها تجد رواجاً كبيراً، ويتناقلها من اصطلح على تسميتهم “نشطاء الثورة”
على نطاق واسع، ولا يخفى على المتابع قليلاً أن كثيراً مما يتناقله هؤلاء النشطاء مصدره
هو دوائر الإمام الفقيه
.

هنا لابد من ملاحظة حملة ترويج الإعلام السعودي لفكرة “تراجع
أرضوغان عن دعم الثورة السورية”، وخاصة في اللقطات السريعة التي تقدّمها قناة
الحدث قبيل الأخبار، إذ بقيت فترة تعرّف بأرضوغان (المتخلي عن الديمقراطية) وتذكر أنه
تراجع عن دعم الثورة السورية، نعم، تخلى عن ديمقراطية الانقلابات العسكرية، وهو لا
يفوّت فرصة إلا ويقول هذا
.

ولعل كرهه للانقلابات العسكرية نتيجة اكتوائه في أحدها (انقلاب
28 شباط على أربكان إذ كان منتمياً لهذا الحزب) يزعج الديمقراطية السعودية الضاربة
في أعماق التاريخ… من جهة أخرى ما هي مؤشرات تراجعه عن دعم الثورة السورية؟ لا تفيدنا
وسائل الإعلام السعودية بهذه المؤشرات، وتترك الأمر للنشطاء الميدانيين تبيانه
.

هل القصد من هذه العبارة تخليه عن دعم السلفيين؟ أم الله من وراء
قصد الإعلام السعودي من هذه العبارات التي يمكن أن تكون عِبَراً أيضاً؟

بعد ظهور صواريخ تاو بين أيدي مقاتلي المعارضة في سوريا ازدهر
سوق التكهنات وسيناريوهات الخيال العلمي، تراوحت هذه السيناريوهات من مراقبتها الفضائية
إلى استخدامها بالبصمة، مروراً بتقديم تعهد بإعادتها إلى تعدد الجهات التي قدمتها،
وإعادة الفوارغ لم يسأل أحد ما إذا كان لهذه
الصواريخ فوارغ أم لا؟ ) بالنتيجة هناك ما يمكن أن يُشكل كتاباً تزيد عدد صفحاته على
خمسمائة صفحة من القطع الكبير، ويكون مجلداً يغدو في يوم من الأيام “طرائف”
تتندر بها الأجيال القادمة لتغطي على المآسي الكبرى التي عاشها أجدادهم (نحن
!!

هنا يجب ألا يغيب عن البال الهجمة الشرسة التي تعرضت لها هذه
الفصائل التي استلمت هذه الصواريخ، واتهامها بالخيانة لأنها حصلت على السلاح الأمريكي،
طبعاً هناك فتوى من الخميني بجواز شراء الأسلحة من الاستكبار العالمي (إسرائيل والولايات
المتحدة) لقتال أذناب هذا الاستكبار، ولكن استخدام هذه الأسلحة للقتال ضد تصدير الثورة
الخمينية فهو حرام، وخيانة، وهنا لا أحد يدري ما السرُّ في تناغم الحركات الإسلامية
المتطرفة (شيعة وسنة) فيما بينها، وبشكل خاص في هذا الموضوع

بعد انكشاف أمر وصول صواريخ تاو المضادة للدروع إلى من أُطلق
عليهم اسم المعتدلين، وأذيعت أنباء مصدرها أصحاب العلاقة الذين استلموا هذه الصواريخ
بأن من خضع للتدريب في قطر حصل عليها، ولم يتم الحصول عليها من الولايات المتحدة، بل
عن طريق (دول صديقة) وبما أن هذه المجموعات تتبع الأركان، وليست لها أسماء إسلامية
ذات إيحاءات جهادية فهذا يعني (أو يؤشر على الأقل) أن هذه المجموعات خارج النفوذ السعودي…
بل هي مدعومة من منافسة السعودية، والتي تغيظها منذ أكثر من عشر سنوات ألا وهي قطر.

ظهور هذه الصواريخ في الشمال، وتحديداً حلب وإدلب وحماة يدل على
أنها دخلت عبر الأراضي التركية، على الأغلب عجيب، هل تراجع أرضوغان عن دعم الثورة السورية
بتأمينه صواريخ تاو للمقاتلين؟ أليس هذا مؤشراً على دعم تركيا وقطر للمعارضة المعتدلة،
وليس المتطرفة كما هي الادعاءات؟

شاهد أيضاً

جلال بكور

من أسقط الطائرة الروسية؟

من المؤكد أن العلاقة بين روسيا وإسرائيل لن تتعثر بعد حادثة إسقاط الطائرة من قبل …

المعارض ميشيل كيلو - انترنت

سورية.. بداية جديدة

مع تجدد المظاهرات في المنطقة الشمالية من سوريا، تدخل الثورة إلى مرحلة تضمر مقوماتٍ متنوعةً، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 − one =