الآن
الرئيسية / محليات / صدى البلد / فرص دراسية تركية للطلاب السوريين وصعوبات عديدة تواجههم في لبنان

فرص دراسية تركية للطلاب السوريين وصعوبات عديدة تواجههم في لبنان

الحسن الشامي -صدى الشام-

أسست
العديد من المدارس في تركيا في مخيمات اللاجئين ككيليس وكركميش ونيزيب بتطوّع من
معلمين سوريين، ويتم التدريس وفق منهاج سوري معدّل، أما امتحانات الثانوية العامة
فقامت وفق منهاج التعليم الليبي، وفي مخيّم أطمة اُفتُتحت مدرسة العودة التي
استقبلت نحو 600 طالب وطالبة ضمن خيم دراسية إلا أنَّ الطلاب يشتكون من عدم
الاعتراف بشهادات المدرسة.

وأصدرت وزارة التعليم العالي
التركية قراراً بقبول الطلاب السوريين في 7 جامعات تركية وهي جامعة غازي عنتاب،
جامعة 7 آراليك (كيليس)، جامعة حران (شانلي أورفا)، جامعة مصطفى كمال (هاتاي)،
جامعة عثمانيا قورقوت أتا، جامعة جوكورفا، و جامعة مرسين وذلك بما يتناسب إمكانيات
الجامعة. أما في مجال البعثات الجامعية فأعلنت جامعة
Jorge
Sampaio
البرتغالية عن فتح باب البعثات لإكمال الدراسات العليا للطلاب السوريين النازحين
في تركيا أو لبنان أو العراق.

وأجرت صدى الشام لقاءات مع عدة مدرّسين
للاطلاع على واقع حال التعليم للسوريين في تركيا، وبيّن أحد مدراء المدارس في
منطقة أنطاكيا أن المدرسة التي يدرّس فيها
تضم حوالي 800 طالب وطالبة داخل المخيم (ألتينوز) في المستويات كافة ابتداءً من
المرحلة الابتدائية انتهاءً في المرحلة الثانوية حيث تقوم بكل الجهود اللازمة
لتأمين ظروف مناسبة للطلاب وأجواء تشبه الأجواء التي كانوا يعيشوها في سوريا، لكن يقابلهم
مشاكل عديدة أهمها نقص الدعم المقدم للمدرسة، بيد أن المدرسة تملك كادراً تدريسياً
على مستوى عالياً يقوم بتغطية المواد كافة.

وفي مقابلة مع طلاب من مدرسة أبناء
بلاد الشام الأحرار في مخيم ألتينوز قالوا إن الكادر التدريسي يقوم بجهد كبير
لتأمين مستلزماتنا كافة، لكن من الواضح أنه لا يقدم لهم إلا القليل، أيضاً لدينا
مشكلة رئيسية وهي عدم الاعتراف بالشهادة التي تقدم لنا حيث لا نستطيع التقدم لأي
منحة أو جامعة من غير الاعتراف بها.

وهو أمر اشتكى منه طلاب مدرسة
بخشين أيضاً، وقالت الطالبة فاطمة إن الطلاب يأخذون الدروس داخل الخيم، وهذا صعب
نوعاً ما، حيث طالبت بمنشأ سكني يشابه المدرسة الرسمية على حدِّ قولها.

أما في لبنان فقد بلغت نسبة
الأطفال اللاجئين الملتحقين بالمدارس في العام الفائت 15 بالمئة فقط، وذكرت منظمة
اليونيسيف أن عدد المقاعد الدراسية المتاحة في لبنان بلغ 300 ألف مقعد، ولكن
الحكومة اللبنانية أعلنت عن وجود 550 ألف طالب في سن التعليم هذا العام، لذلك
أقامت منظمة اليونيسيف بالتعاون مع وزارة التربية وجمعية بيوند بتشييد خيم لتكون
فصول تعليمية للأطفال المقيمين في المخيمات بمدينة البقاع اللبنانية، ولكن البرنامج
لا يشمل إتمام تأهيل الطلاب لدخول المدارس الرسمية وإكمال مسيرتهم التعليمية.

وأشار أحد اللاجئين في لبنان لصدى
الشام إلى أنه يمكن للطالب السوري أن يلتحق بالمدارس الخاصة فقط التي توفر تدريس
المنهج السوري بعد انتهاء دوام الطلاب اللبنانية في الظهر، والقسط شيء رمزي،
وأحياناً يطلب من الطلاب أجرة النقل فقط.

وتدعم المنظمات الدولية كالأمم
المتحدة العديد من المدارس لتغطية نفقات الطلاب، ولكن يشكو الطلاب من أن المشكلة
تكمن في أن تسجيلهم غير معترف به في سوريا، ويجب على الطالب بأن يحضر الامتحانات داخل
سوريا ليعترف بشهادته.

وقد واجه الطلاب السوريون الكثير
من الصعوبات في إكمال تعليمهم في المدارس اللبنانية الأخرى التي توفّر المنهاج
اللبناني لاعتمادها على اللغة الأجنبية والفرنسية فقط، أما التعليم الجامعي في
لبنان فيكلف مبالغ طائلة حسب ما يقول الطلاب، والذين أكدوا أن لا قدرة لأكثر
السوريين على تحمُّلها، فيلجأ الطالب اللاجئ إلى البحث عن عمل ليعيل أسرته على
حساب حقه التعليمي.

من جهة أخرى قامت نقابة المدرّسين
الأحرار بالتعاون مع الائتلاف الوطني بامتحان موحَّد لطلاب الشهادة الثانوية
النازحين بتركيا ولبنان والأردن بتاريخ 15 من الشهر الثامن 2013 وشملت الفرعين
الأدبي والعلمي.

وأفاد رئيس نقابة المدرسين الأحرار الأستاذ خالد
رعد بأن المنهاج الذي اُعتُمِدَ هو المنهاج السوري بعد حذف مادة الثقافة القومية،
وكلّ ما يتعلق بالنظام السوري في مادة التاريخ مع حذف بعض الدروس في الجغرافيا
والفلسفة واللغة العربية بسبب الوقت الضيق للطلاب.

شاهد أيضاً

القافلة الثانية من مهجري درعا والقنيطرة تنطلق باتجاه إدلب

انطلقت مساء اليوم السبت الدفعة الثانية المتزامنة التي تقل مقاتلين وعائلاتهم من محافظتي درعا والقنيطرة …

النظام يبدأ بتنفيذ الاتفاق

عشرات القتلى غرب درعا وقافلة التهجير الأولى تغادر القنيطرة

قتل 23 مدنياً وأصيب آخرون، مساء اليوم الجمعة بقصف لقوات النظام على المنطقة الخاضعة لسيطرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + 20 =