الآن
الرئيسية / تحقيقات / سرقة آثار من متحف الآثار في حمص ووصولها إلى درعا

سرقة آثار من متحف الآثار في حمص ووصولها إلى درعا

خالد عبد الحميد – الأردن

أفادت
مصادر خاصة لـ «صدى الشام» رفضت ذكر اسمها
أنه وصلت إلى درعا لوحات عاجية تعود للعصر الثاني والثالث الميلاديين من العهد
الروماني، اُكتُشفت في قرية خسفين في الجولان، كما تبين إحدى اللوحات التعريفية
بهذه اللقى الأثرية.

مصدر هذه اللوحات المتحف الأثري في حمص والذي ما
زال تحت سيطرة قوات النظام بحسب تلك
المصادر، حيث سُرقت من قبل عناصر تابعة
للنظام، وبيعت لسماسرة الآثار، ووصلت إلى درعا لتلقى طريقها إلى الأسواق العالمية
من خلال دول الجوار.

وأضافت
المصادر أن هناك عمليات تنقيب عشوائية تتم في عدة مناطق من محافظة درعا وبالأخص
المناطق الأثرية والتي تمت السيطرة عليها
من قبل قوات المعارضة.

وتُهرّب
اللقى الأثرية إلى خارج البلد عن طريق دول الجوار، ومن هناك تباع لتجار الآثار
العالميين .

وذكرت
المصادر أن هناك تجار آثار أجانب داخل الأراضي السورية للمساعدة في ذلك.

فيما
تستمر بحسب مصادر أخرى عمليات التنقيب غير المنتظم داخل قلعة بصرى الأثرية التي
تتخذها قوات النظام كمقرٍّ لها، وجعلت منها مرابض لمدافعها التي تمطر أحياء
المدنيين في بصرى بقذائفها الوحشية يومياً.

وذكرت
المصادر أن الحفريات واضحة للعيان ممّا يهدد البرج الرابع في القلعة بالانهيار.

شاهد أيضاً

“القانون 10” نسخة لسرقة إسرائيل أملاك الفلسطينيين

ما تزال أصداء “القانون” الذي أصدره نظام الأسد تحت مسمى “المرسوم التشريعي رقم 10 لعام …

الطفل حسن دياب - انترنت

مجزرة الكيماوي: روسيا تكذب في لاهاي وتحتجز “الشهود” في دمشق

وفق ما جرت العادة في أروقة المجتمع الدولي خفت الصوت المنادي بعقاب المجرم بشار الأسد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × five =