الآن
الرئيسية / تحقيقات / حوار مع جمال معروف قائد”جبهة ثوار سوريا”

حوار مع جمال معروف قائد”جبهة ثوار سوريا”

“معروف لم يكن ثمة تنسيق بيننا وبين أية دولة لتشكيل جبهة ثوار
سوريا.. وحاربنا “داعش”لارتكابها أخطاء وتجاوزات كانت بمثابة طعنة في خاصرة
الثورة”

حاوره:
شادي السيد-ريف إدلب-

حاورت
جريدة “صدى الشام” جمال معروف قائد جبهة ثوار سوريا، وتناول الحوار عدداً
من القضايا المتعلقة في تشكيل جبهة ثوار سوريا والقتال الدائر مع تنظيم دولة العراق
والشام”داعش” إضافة للوقوف على بعض التساؤلات:

هل
نُسّق بينكم وبين الغرب أو الولايات المتحدة الأمريكية في تشكيل”جبهة ثوار سوريا؟

لا
أبداً، لم يكن هناك أي تعاون أو تنسيق معهم، إنما شعورنا بحتمية التعاون وتوحيد الصفوف
والقوى وتسخيرها لمواجهة نظام الأسد في ظل الدعم الروسي الإيراني من جهة ودخول ميليشيات
حزب الله اللبناني ومجموعات عراقية طائفية من جهة أخرى.

البعض
يتهمكم بالصحوات على غرار ما حدث في العراق ويرون أن هدف الإعلان عن جبهة ثوار سوريا
ما هو إلا لمحاربة “داعش”؟

بداية
علينا تعريف مصطلح “صحوات” فإن كانت تندرج تحت مفهوم محاربة الإسلام والمسلمين،
فنحن لم ولن نرفع سلاحنا بوجه السوريين الأبرياء، وما حربنا مع تنظيم دولة الإسلام
في العراق والشام “داعش” إلا لارتكابها أخطاء وتجاوزات لا يمكن السكوت عنها
في حق الإسلام والمسلمين أنفسهم بشكل خاص والشعب السوري عامة، وكانت بمثابة طعنة في
خاصرة الثورة.

هناك
من يقول إنكم انشغلتم في تأمين الدعم المالي، وغابت عنكم العمليات العسكرية من خلال
تجارة الأسلحة وتهريب النفط إلى الدول المجاورة؟

نحن
مستعدون للمثول أمام القضاء في حال تأكيد أي طرف أو جهة أننا قمنا ببيع أو التجارة
بالأسلحة، أما فيما يخص تجارة النفط وتهريبه، فهذا الكلام مردود عليه، حيث إننا لا
نملك كغيرنا من الكتائب حقول النفط المنتشرة
شمال وشرق سوريا، ولو كان كذلك لكان همنا هو السيطرة على تلك المناطق، وفيما يخص الأعمال
العسكرية، فقواتنا ولله الحمد منتشرة من أقصى
الجنوب إلى أقصى الشمال، وأعمالنا القتالية موثقة بالزمان والمكان وبإمكان الجميع الاطلاع
عليها.

كم
يبلغ تعداد جبهة ثوار سوريا حاليا؟

يبلغ
تعدادها حوالي سبعة عشر ألف مقاتل، نحن
منتشرون شمال وجنوب سوريا وحوالي ثمانية آلاف غير مسلح من إداريين واستشاريين وغيرهم
ممن لا يحملون السلاح.

ما
الجبهات التي تشاركون فيها حالياً، وما نسبة مشاركتكم فيها؟

فيما
يخص المنطقة الجنوبية من سوريا”القنيطرة ودرعا ” نسبة مشاركة جبهة ثوار سوريا
80% قمنا بتحرير عدة مواقع من النظام، ولا تزال معارك التحرير مستمرة حتى تحريرها كاملة.

أما
المنطقة الوسطى “حمص، حماة” في ريف حمص الشمالي بنسبة 70 % نظراً للتواجد
الكبير لجبهة ثوار سوريا في تلك المنطقة ولأهميتها بالنسبة لنا، كذلك الطريق الواصل
بين مدينة مورك في الريف الحموي حتى معرة النعمان بنسبة 60%

إضافة
للشمال السوري في “ادلب وحلب” وخاصة في محيط معسكر وادي الضيف بنسبة 60%
حيث لا تزال قواتنا في حالة رباط منذ أكثر من سنة، ومدينة كفريا والفوعة في الريف الشرقي
لمدينة ادلب تتجاوز20%.

ما
نوعية العلاقة بينكم وبين الجبهة الإسلامية، كذلك جبهة النصرة؟ وهل ثمة تعاون في المجال
العسكري؟

كل
فصيل يقاتل في سوريا همُّه إسقاط النظام، والدفاع عن الشعب السوري، وعدم مصادرة الحقوق،
هو أخ لنا نقاتل معه جنباً إلى جنب، وهدفنا هو توحيد كافة الفصائل وتسخير قوانا في
مواجه نظام بشار الأسد.

كيف
تُعالَج الخلافات مع باقي الفصائل، إن حصلت؟

توجد
لجنة من الوجهاء في الداخل في حال حصول أي خلاف
تقوم هذه اللجنة بحله عن طريق المفاوضات، إضافة لوجود هيئات شرعية مشتركة بيننا
وبين معظم الكتائب العاملة بالمنطقة تأخذ على عاتقها فضّ النزاعات الحاصلة بين الكتائب،
وحتى الآن لم تحصل أية خلافات بيننا، وبين باقي الفصائل إلا على مستوى صغير جداً لم
يتعدّ المجموعات، وحُلّت هذه الخلافات سلمياً.

كيف
تقيّمون الموقف العسكري في سوريا الآن؟

في ظل الصمت الدولي الذي ما زال يقف في موقف المتفرج من قضية شعب يُقتل منه المئات في كل يوم،
ونظام يُدعَم لوجيستياً وسياسياً وعسكرياً من أنظمة عالمية باتت معروفة للجميع، ودخول
الثورة السورية عامها الرابع أمام صمود شعبنا العظيم متمثلاً بالفصائل المقاتلة، وبإمكانياتها البسيطة
صامدة حتى الآن، اعتبر هذه الصمود والاستمرار هو نصر لنا، وأنا على يقين بأن بشار الأسد هو ونظامه إلى زوال، وأريد أن
أُطمئن الجميع أنه يوجد خياران لا ثالث لهما، إما رحيل بشار الأسد ونظامه، أو إبادة
شعب بأكمله.

ما
رؤيتكم لمستقبل سوريا السياسي؟ وهل تنوون المشاركة في صناعته؟

طبعاً،
إن كان هذا السؤال موجهاً لي كشخص فأنا فرد من المجتمع السوري والقرار يستمد من رأي
الشارع، لأن الشعب السوري الذي خرج في بداية ال2011 هو من يقرر مستقبل سوريا؟ ومن يحكمه ويدير شؤونه؟ و إن كان السؤال
موجهاً لفصيل جبهة ثوار سوريا فإننا نقاتل على الأرض هدفنا الأول إسقاط النظام وحماية
المدنيين، والحفاظ على مقدرات الثورة وأهدافها.

يذكر
أن جمال معروف من مواليد عام 1975 قرية ديرسنبل أنهى الخدمة الإلزامية عام 1997 عمل في مجال البناء لديه ثلاث زوجات وثلاثة
عشر ولداً، شارك في المظاهرات السلمية في القرى والبلدات في ريف إدلب، وعند دخول الجيش
إلى جبل الزاوية في 27/6/2011 كان أول مشاركة لمعروف بالعمل المسلح.

شاهد أيضاً

“القانون 10” نسخة لسرقة إسرائيل أملاك الفلسطينيين

ما تزال أصداء “القانون” الذي أصدره نظام الأسد تحت مسمى “المرسوم التشريعي رقم 10 لعام …

الطفل حسن دياب - انترنت

مجزرة الكيماوي: روسيا تكذب في لاهاي وتحتجز “الشهود” في دمشق

وفق ما جرت العادة في أروقة المجتمع الدولي خفت الصوت المنادي بعقاب المجرم بشار الأسد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + eleven =