الآن
الرئيسية / تحقيقات / “تعديل الكلورين ليصبح مادة قاتلة مُحرّم دولياً” الخالد: قنابل الكلورين التي استخدمها النظام مؤخراً غير مدرجة ضمن المواد الكيماوية

“تعديل الكلورين ليصبح مادة قاتلة مُحرّم دولياً” الخالد: قنابل الكلورين التي استخدمها النظام مؤخراً غير مدرجة ضمن المواد الكيماوية

ريفان سلمان – صدى الشام

قدّم إبراهيم الخالد الناشط
المكلّف بجمع الأدلة حول استخدام النظام للكيماوي في سوريا، عرضاً مفصلاً لهذه الأدلة
والتي استخدم في معظمها النظام غاز السارين
.

وقام الخالد بجمع الأدلة بالتعاون
مع الرابطة السورية لحقوق الإنسان وبعض النشطاء في محافظة إدلب، وتوصّلوا من خلالها
للاستنتاجات التالية
:

استخدمت الطائرات المقاتلة أو
المروحية في 66 بالمئة من هجمات السلاح الكيماوي في سوريا، والثلث الباقي استخدم فيها
صواريخ سكود أو غراد أو مدفعية، واستخدم غاز السارين في 91 بالمئة من الهجمات، وجرى
التشخيص السريري في كل الهجمات كما أُرسِلت العينات للفحوص المخبرية من المصابين والمتوفين
إلى السفارة الأميركية في تركيا بتاريخ 19/3/2013 وبتاريخ 13/4/2013
.

وحُوّلت أربع جثث مشتبه بإصابتها
بالسلاح الكيماوي إلى المشافي التركية بتاريخ 29/4/2013، ما سمح لتركيا ودول عديدة
أخرى تأكيد استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا على المدنيين غير المسلحين /امرأة 50
سنة، وامرأة حامل 19 سنة، وطفل عمره 14 سنة بالإضافة إلى رجل عمره 36 سنة
/.

وتحدث الخالد في عرضه حول الضربة
الكيماوية التي حدثت بعد الشهر الخامس من العام 2013 والتي بلغ عدد الضحايا جراءها
حوالي 1445 بالإضافة إلى 9924 مصاباً
.

وتوصّل التحقيق للاستنتاجات
التالية
:

كان نصيب دمشق وريفها 48 مرة
من أصل 62 مرة استخدم فيها السلاح الكيماوي في 14 الشهر السابق أي 75 بالمئة من الهجمات
ولكن في الشهر السابق كانت الهجمات الـ 15 موجهة لدمشق وريفها فقط أي 100 بالمئة
.

وبلغت نسبة الأهداف المدنية
المستهدفة بالسلاح الكيماوي في 14 الشهور السابقة 97 بالمئة من الأحوال، كما أن الطائرات
المقاتلة أو المروحية استخدمت في 36 مرة من أصل 60 مرة أي ما نسبته 60 بالمئة، في حين
استخدمت الصواريخ أو راجمات صواريخ أرض أرض في 15 مرة من 60 ضربة أي 25 بالمئة والمدفعية
في 9 مرات من الـ 60 ضربة أي 15 بالمئة فقط من مجمل هجمات السلاح الكيماوي حتى الآن
.

كما توصل التحقيق إلى أن غاز
السارين استخدم في 85 بالمئة من الهجمات والتي تم التشخيص السريري في جميع تلك الهجمات.

وبيّن الخالد أن غاز الكلورين
المستخدم غير مدرج بين المواد المحظورة استخدامها ضد المدنيين أي أن النظام لن يسلمه
للجنة إزالة السلاح الكيماوي لأنه يستخدم لأغراض غير عسكرية لكن بمجرد تعديله واستخدامه
كسلاح كيماوي فإنه يدخل ضمن المواد المحرمة دولياً، ويجب على لجنة التحقيق واللجنة
المكلفة بنزع السلاح الكيماوي إدراجه لأن ثبت استخدام النظام لها كسلاح ضد المدنيين
خلال الشهور الماضية في كل من الحالات التالية
:

كفر زيته

11.04.2014.

١٥٠ مصاباً وحالة وفاة

ومرة ثانية في

18.04.2014.

٥٠ مصاباً

التمانعة

13.04.2014.

ثلاثة شهداء وعشرات الجرحى

20.04.

01.05.

تلمنس

21.04.2014.

٤٠٠ مصاب وحالة وفاة

طفل عمره ٦ سنوات

محمود عبدالرزاق النعواص

شاهد أيضاً

“القانون 10” نسخة لسرقة إسرائيل أملاك الفلسطينيين

ما تزال أصداء “القانون” الذي أصدره نظام الأسد تحت مسمى “المرسوم التشريعي رقم 10 لعام …

الطفل حسن دياب - انترنت

مجزرة الكيماوي: روسيا تكذب في لاهاي وتحتجز “الشهود” في دمشق

وفق ما جرت العادة في أروقة المجتمع الدولي خفت الصوت المنادي بعقاب المجرم بشار الأسد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

seventeen + 2 =