الآن
الرئيسية / سياسة / تقارير / بيلوسي:” الحلّ السياسي وليد المفاوضات طريق وحيد لإنهاء القضية الائتلاف: سنحمي سوريا من الوقوع بأيدي المتطرّفين من حزب الله وغيرهم

بيلوسي:” الحلّ السياسي وليد المفاوضات طريق وحيد لإنهاء القضية الائتلاف: سنحمي سوريا من الوقوع بأيدي المتطرّفين من حزب الله وغيرهم

صدى الشام- وكالات

أكد
أحمد الجربا رئيس الائتلاف السوري أنّه مستعد “للانخراط بحوار جدّي، والتزامه
بمنع وقوع سوريا بين أيدي متطرّفي حزب الله والقاعدة”. وقال: “سنستمر
بالعمل مع المجتمع الدولي لوضع حدٍّ للعنف، والدفع بإطار جنيف للوصول إلى سوريا
ديمقراطية جامعة يعيش فيها السوريون من جميع الخلفيات جنباً إلى جنب بسلام
وهناء”.

هذا
فيما رحبت نانسي بيلوسي زعيمة الديمقراطيين عند استقبالها لوفد الائتلاف خلال أول
زيارة رسمية له إلى الولايات المتحدة، وقالت: “ناقشنا بإسهاب الوضع على الأرض
في سوريا والحاجة لإنهاء ما يجري هناك، والذي أودى بحياة الآلاف، وشُرّد ملايين
السوريين”. وأوضحت بيلوسي على أن:” الحل السياسي وليد المفاوضات هو
الطريقة الوحيدة لإنهاء القضية”.

وأصدر
السناتور إيريك كانتور زعيم الأغلبية في مجلس النواب الأمريكي بياناً رحّب فيه
بالوفد بعد استقباله أيضاً، وأن الأخير يريد “بناء سوريا المعتدلة والتعددية والديمقراطية”،
وأضاف أقدر التزامهم بالوصول إلى سوريا الموحدة ضد الإرهاب”.

وأعرب
السناتور الأمريكي عن التعاطف “مع الشعب السوري الذي يعاني من القمع الوحشي لنظام
بشار الأسد، فما يحدث في سوريا ليس فقط مأساة إنسانية مفجعة، بل أيضاً كارثة جيو استراتيجية
تهدّد استقرار المنطقة بأكملها”، وأضاف زعيم الأغلبية النيابية إن “نظام
الأسد يشكّل بعلاقاته مع الإرهابيين والمتطرفين الإيرانيين أخطاراً كبيرة على الولايات
المتحدة، فالحرب على الشعب السوري لا يشنُّها فقط نظام الأسد بل يشاركه فيها عناصر
إرهابية من إيران وحزب الله، وتزوده فيها روسيا بشكل مستمر بالأسلحة”.

هذا
فيما أوضح الجربا في كلمة ألقاها بواشنطن أن ” شحّ السلاح. والذي يعرقل
بدوره، الوصول إلى حلّ سياسي حقيقي، يحقن دماء السوريين”. وجاء كلامه في كلمة
ألقاها بواشنطن أمس، أضاف فيها ” لا نريد من الغرب أو الشرق إرسال أبنائهم
إلى بلادنا، ولا نطالب ببارجات أمريكية. ولكن ما ننتظره هو مساعدتنا في مواجهة
طيران بشار الأسد والبراميل الحارقة التي حوّلت الحياة إلى كابوس. نريد سلاحاً
فعّالاً حتى ولو قل، يوضع في أيدٍ حرفية ومهنية نعرفها”.

وقال رئيس الائتلاف: ” لا بدّ من الولايات
المتحدة أن تضغط تجاه تشكيل هيئة حكم انتقالية، تضمن استقرار سوريا بعد رحيل بشار الأسد”.

وأكد
أثناء كلمته أنّ الثوار هم الجِّهةُ الوحيدةُ التي تقوم على ” حماية
الأقليات، وتطهير البلاد من الجماعات الإرهابية”. والتي اعتبرها في تصريح
سابق له بأنها من صناعة الأسد، الذي يقوم على استيرادها من حلفائه داخل المنطقة،
والتي يعتبر النظام الإيراني أحد أهم المصدّرين لها. حيث لفت رئيس الائتلاف أثناء
خطابه أن «تنظيم القاعدة وجد في سوريا بعد أن أخرج الأسد عناصره من السجون.

وأشار
إلى “أن الائتلاف الوطني السوري طالب مجلس الأمن مراراً بإصدار قرارٍ ملزمٍ
بخروج جميع الميليشيات الطائفية والعسكرية من سوريا”، لافتاً إلى أن ميليشيا
حزب الله التي وصفها بأنها “تنظيم إرهابي ينتحل صفة اللبناني، ويقتل السوريين
يومياً بدفع إيراني”.

وانتقد الجربا صمت المجتمع الدولي على إقدام
الأسد على الترشُّح لما وصفها بـ “المهزلة الانتخابية”، وقال: “نحن
هنا في واشنطن لنناقش أصدقاءنا في كيفية إنعاش الحل السياسي الذي لن يكون بترشح
الأسد مرة أخرى، بعد ثلاث سنوات من قتله السوريين وتدميره لبلادهم، وهذه مهزلة
والصمت عليها يعطي رخصة دولية للأسد لشروعه بمزيد من القتل والتدمير، فلا بد من
موقف حاسم ورادع ضد هذا السفاح”.

وأردف
الجربا في خطابه “إن رفع الرئيس الأميركي باراك أوباما «العصا الغليظة» بوجه
الأسد بعد استخدامه السلاح الكيماوي أدى إلى تسليمه للكيماوي. فهذا النظام لا يعرف
سوى لغة القوة ونحن نريد أن نبني دولة، وبراميل الأسد تجعلنا نعجز عن التقدُّم،
ونريد فتح الباب أمام حل سياسي لا يوجد فيه بشار الأسد، ونريد هيئة انتقالية تدير
البلاد لمدة عامين، وتشرف على الانتخابات، وبمجرد خلاصنا من نظام الأسد ستنتهي 75
في المائة من مشاكل سوريا”.

شاهد أيضاً

روسيا تطالب بإخراج “الخوذ البيضاء” من سوريا.. ودول غربية ترد عليها

طالبت روسيا، الدول الغربية بإخراج عناصر الدفاع المدني السوري، المعروفين باسم “الخوذ البيض” من إدلب …

صحيفة إسرائيلية: بشار الأسد احتضن تنظيم “داعش”

اعتبرت صحيفة “هارتس” الإسرائيلية، أن رئيس النظام السوري بشار الأسد، هو من احتضن تنظيم “داعش” …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eighteen − seven =