الآن
الرئيسية / تحقيقات / “أدلّة دامغة على استخدام النظام الكيماوي بقنابل صينية” وزير الدفاع: نملك قنبلة استخدم فيها النظام الكلورين المعدل في تلمنس ولم تنفجر

“أدلّة دامغة على استخدام النظام الكيماوي بقنابل صينية” وزير الدفاع: نملك قنبلة استخدم فيها النظام الكلورين المعدل في تلمنس ولم تنفجر

صدى الشام- وكالات

أكّد أسعد مصطفى وزير الدفاع في الحكومة السورية
المؤقتة في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي: أنه “في تلمنس بمحافظة إدلب وبتاريخ
21/4/2014، ألقى نظام الأسد حاويتين انفجرت إحداها، وتحطمت الثانية دون انفجار،
وتبين أن طائرة من طراز
I17 انطلقت
من مطار حماة العسكري، واستهدفت الموقعين، ولدى انفجار إحداها انتشر غاز الكلور في
قطر 2 كم وأصيب 400 شخص بحالات اختناق،
وسجلت حالة وفاة لطفل في السادسة من عمره” وعرض وزير الدفاع في مؤتمره الصحفي
الذي عقده اليوم باسطنبول، صورة للعبوة التي لم تنفجر، ويصل وزنها إلى 90 كغ
ممتلئة بغاز الكلور، ودُوِّن على غلافها الخارجي رقمها المتسلسل 100858 بالإضافة
إلى الشركة المصنعة وهي “نوريغو الصينية” والتي طبقت عليها عقوبات
لبيعها أسلحة إلى إيران.

وأوضح
أن:” العبوة التي عُثر عليها، أرسلت صوراً عنها إلى جهات دولية وإلى منظمة
حظر الكيماوي، لكن المنظمة للأسف اكتفت بأن طلبت من الثوار دفنها في مغارة
بجبل!”.

وفي إشارة إلى الطائرات التي دعمت بواسطتها روسيا
قوات الأسد أمس قال مصطفى: “من الغريب أن يكتفي المجتمع الدولي بالتفرّج على
السلاح الذي يدخله الروس والإيرانيون لدعم القاتل، في حين يحرّمون على المقتول أيّ
سلاح ربما يستفيد منه، لدرء القتل عن نفسه. إلا أنّ الشعب السوري كسر كافة الأقوال
الاجتماعية ليقول من خلال نضاله للعالم: نعم إن العين تستطيع أن تقاوم
المخرز”.

من جانبه أكد عبد الباسط الطويل قائد المنطقة
الشمالية “أننا جمعنا كافة الأدلة الحسية والتقنية والبيولوجية التي تثبت أن
نظام الأسد من استخدم الكيماوي، حيث عثرت المجموعة التي كلّفت بالتقصي عن الأدلة،
على عدة ظروف فارغة من القنابل الممزوجة بالغازات السامة، كما تابعت عملها في
سراقب بإدلب، وحصلت على قنبلة تحوي على غاز السارين، والتي لم تنفجر بسبب وقوعها في بحيرة ماء داخل
المنطقة”.

إلّا أنّ الطويل استغرب من التعاطي السلبي مع هذه
الأدلة، التي قال: إنّه “إتم إرسالها بشكل كامل إلى الجهات المسؤولة من
المنظمات الدولية ومنظمة الحظر الكيماوي وبعض الدول في مجلس الأمن. لكنّ أكد أيضاً
على أنّ التجاوب الدولي كان مخيّباً للآمال، حيث اكتفوا بالقول: يجب عليكم الآن أن
تقوموا بإخفاء هذه القنابل وبشكل فوري!”.

شاهد أيضاً

نازحون في مدينة الضمير - صدى الشام

النظام يجبر نازحي الغوطة على العودة دون أدنى مقومات للحياة

صدحت مآذن المساجد في مدينة الضمير بمنطقة القلمون في ريف دمشق الشمالي الشرقي بنداء يطالب …

“الاتحاد الديمقراطي” من تشويه “القضية الكردية” إلى حضن النظام

لم تقف واشنطن مع حليفها “وحدات حماية الشعب الكردي” الجناح العسكري لـ”حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × two =