الآن
الرئيسية / سياسة / تقارير / “لا تُجابَه الغارات الجويّة حالياً ولو بطلقة واحدة” الأركان: مؤامرة دولية أطاحت بالكتيبة الأمنية المكلفة بحماية أجواء باب الهوى

“لا تُجابَه الغارات الجويّة حالياً ولو بطلقة واحدة” الأركان: مؤامرة دولية أطاحت بالكتيبة الأمنية المكلفة بحماية أجواء باب الهوى

ريفان سلمان
أكّدت مصادر مطلّعة أنّ الطيران الحربي التابع لقوات النظام السوري قصف معبر باب الهوى السبت الماضي للمرة الثالثة على التوالي مستهدفاً المحكمة لكنه أصاب أطراف المخيم، ولم تجابه الغارة بطلقة واحدة رغم كثرة المضادات الأرضية في مقرات الجبهة الإسلامية المسيطرة على المعبر والأركان.
وكشفت المصادرُ التي طلبت عدمَ ذكرِ اسمها، عن مؤامرة دولية تمّ بموجبها السيطرة على كتيبة الدفاع الجوي من قبل جبهة النصرة، وهي الكتيبة المُكلّفة بحماية الأجواء والتي كانت تحوي على مضادات دفاع جوي متطوّرة بما فيها الصّواريخ، وبعد إنشائها اختفى الطيرانُ الحربيُّ من الأجواء، أما اليوم فالطيران يحلّقُ في أجواء المعبر يومياً.
وقالت المصادر إن الكتيبة ذهبت بطريقة الخداع وبمؤامرة مُدبّرة على مستوى دولي، والضباط الذين كانوا يشرفون عليها تمَّ استبعادُهم خارجَ البلد ببعثة عسكرية، وتم تأخيرُهم /18/ يوماً في الفنادق، مبيناً أن قطر تريد استمرار استلام الملف السوري رغم وجود يد للسعودية حالياً.
وأوضحت المصادر أن الأركان استرجعت من الجبهة الإسلامية مستودعَ المهمات  بمحتوياته كافة ، داعياً جميع ثوار سوريا إلى إعادة تشكيل الأركان باستثناء  دولة الإسلام في العراق والشام /داعش/ وجبهة النصرة، وليس فقط الجبهة الإسلامية.
وأعربت المصادر عن ثقتها باللواء سليم إدريس، وأنه قد يكون لديه بعض الأخطاء الإدارية لكن لا يستطيع أحدٌ التشكيك بنزاهته قائلة “لو جلبت عمر الخطاب نفسه حالياً سيفشل بسبب الظرف المحيط”.
 وبينت أن إدريس يسعى حالياً لتوحيد الثوّار وضم الكتلتين القائمتين حالياً والمتمثلتين بالجبهة الإسلامية وثوار سوريا، وعندما تحصل هذه الخطوة سيتم تبني الأركان من أكبر كتلتين.
وبيّنت المصادرُ رفضَ العديد من الضُّبّاط العمل مع من يدّعي المشيخة رغم كل العروض المقدّمة ورغم الخطر المحدق بهم حالياً فهم يتحركون وسط حقل ألغام، وقد يُضحّى بهم في أية لحظة، وذلك لإيمانهم بأهمية بناء مؤسسة دولة فهم يرفضون العمل تحت أي مسمى أو تحت أي غطاء سوى المؤسسات الحقيقية التي ستمثل سوريا الدولة في المستقبل.
وأكّدتِ المصادرُ استمرارَها بالعمل حتى النهاية واستمرارها بالمقاومة إلى آخر نَفَس وأنّه رغم كل ما يشاع عن أخطاء في الأركان إلا أنها أفضل من كل التنظيمات الأخرى، وعملت كمؤسسة حقيقية لا كما تعمل معظم التنظيمات، فكلُّ ما هو وارد وصادر عن الأركان مُوثّق ومعروف، وتمت أرشفته بدقة، أما هم فيعملون ويُسجّلون كيفما يشاؤون!!

شاهد أيضاً

أردوغان يحذّر بوتين من الهجوم على إدلب

    حذّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من السماح للنظام …

استئناف “مفاوضات درعا” بوساطة أردنية

أعلن المعارضة السورية المسلّحة، المُقاتلة في محافظة درعا جنوب البلاد، عن استئناف المفاوضات اليوم الأحد، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × 2 =