الآن
الرئيسية / سياسة / تقارير / قوات المعارضة المسلحة تتقدم باتجاه مطار دير الزور العسكري وتتصدى لقوات النظام في مناطق عدة

قوات المعارضة المسلحة تتقدم باتجاه مطار دير الزور العسكري وتتصدى لقوات النظام في مناطق عدة

صدى الشام
حقّق الجيش السوري الحر خلال هذا الأسبوع، إنجازات عدة سيطر خلالها على (٩) نقاط ومواقع عسكرية تابعة لقوات النظام، كما قام بإسقاط أربع طائرات تابعة للنظام، إضافة للسيطرة على /١٢/ دبابة، وتدمير /١٠/ آليات عسكرية.
وأوضح بيان صادر عن المكتب الإعلامي في هيئة الأركان أن الجيش السوري الحر استهدف بثلاث قذائف من مدفع /١٣٠/ مؤخراً، “البناء الأبيض” في مطار دير الزور العسكري، قَتل خلاله /7/ عناصر تابعين لقوات النظام، كما استهدف بالمدفعية الثقيلة، هنغارين اثنين للطيران التابع للنظام داخل المطار، وتأتي أهمية البناء الأبيض كونه يعتبر خطّ الدفاع الأول للنظام في المطار.
وفي حلب، أسقط الحر طائرة مروحية في حي “باب النيرب”، فيما استهدف الثوار حاجز “الطب العربي” بحي الخالدية، وأدى انفجار سيارة مفخخة بالقرب من كراج النقل بمدينة “عفرين” في ريف حلب، لإصابة عشرة مدنيين بينهم طفلان وامرأتان.
واستهدف الحر بقذائف الهاون الفرقة /١٧/ في الرقة، بالتزامن مع تصديه بالمضادات الأرضية للطيران المروحي التابع للنظام في “تفتناز” بريف إدلب.
المنطقة الجنوبية
وأشار البيان أن الثوار نصبوا كميناً لقوات النظام في مدينة “عدرا العمالية” بريف دمشق، أدت لمقتل /7/ عناصر تابعين لتلك القوات، كما تصدّى الحر لمحاولة قوات النظام وميليشيا حزب الله اقتحام “النشابية” بريف دمشق، بالتزامن مع استهداف  الحر بقذائف الهاون، كتائب تابعة للنظام متمركزة على حاجز “البلدية” في أطراف حي القابون الدمشقي. 
واستهدف الجيش السوري الحر بقذائف الهاون، الحاجز الرباعي لكتيبة المدفعية التابعة لقوات النظام في بلدة “جدية” بدرعا، كما استهدف بالهاون أيضاً، الكتائب المتمركزة في اللواء /52/ على أطراف مدينة “الحراك” بدرعا.
المنطقة الوسطى
نصب الثوار كميناً لقوات النظام، بالقرب من محطة وقود “الشاعر” على طريق حمص ـ تدمر، أدى لمقتل عشرة عناصر تابعين لقوات النظام، إضافة لتدمير صهريج وقود، واغتنام أسلحة خفيفة ومتوسطة.
وفي حماه، استهدف الجيش السوري الحر، مبنى حاجز الصياد بالريف الشرقي، إضافة لتدمير مبنى تابع للنظام، عند حاجز “الغربال” شمال مدينة “كفرزيتا”.
اشتباكات في معظم المناطق
شهد حي “برزة” الدمشقي، اشتباكات بين الجيش السوري الحر وقوات النظام، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين الطرفين في كل من “داريا” و(الجبهة الشرقية والشمالية) لمدينة “المعضمية”، كما شهدت أحياء “القدم” ومخيم “اليرموك” بدمشق، اشتباكات بين الحر وقوات النظام، بالإضافة لاشتباكات مماثلة في مدينة “عدرا العمالية”.
وفي درعا، استشهد قائد ميداني لحركة أحرار الشام وعنصران في صفوف الجيش السوري الحر، خلال اشتباكات مع قوات النظام، التي حاولت اقتحام بلدة “زمرين” شمال غرب مدينة “درعا”، كما شهدت بلدة “عتمان” وحي “المنشية” بدرعا البلد، اشتباكات مماثلة بين الطرفين.
هذا وجرت اشتباكات عنيفة بين الطرفين في محيط سرية القطار بقرية “العبد” في القنيطرة، أدت لاستشهاد عنصرين من الجيش السوري الحر.
وشهدت جبهة “النقارين” بحلب، اشتباكات متقطعة بين الثوار وقوات النظام، فيما جرت اشتباكات عنيفة بين الطرفين في شارع النيل بحلب المدينة.
وفي منطقة “الوعر” بريف حمص، جرت اشتباكات “عنيفة” بين الجيش السوري الحر وقوات النظام.
قوات النظام تقصف مناطق شمالية وشرقية
وأكد بيان الأركان قصف قوات النظام بالرشاشات الثقيلة والبراميل المتفجرة، محيط مطار “كويرس” العسكري بريف حلب، كما قصفت بالبراميل المتفجرة جسر دوار الحج بحلب، فيما قصف طيران النظام بالرشاشات الثقيلة والبراميل المتفجرة محيط مطار كويرس العسكري.
وفي ريف إدلب، قصفت قوات النظام بلدة “معرة النعمان” من معمل القرميد، بالتزامن مع قصف بلدة “نحليا” في “أريحا”، من قبل قوات النظام المتمركزة في إدلب المدينة.
فيما شهدت أحياء دير الزور “المحررة” قصفاً براجمات الصواريخ ومدافع (٥٧) من قبل قوات النظام المتمركزة في الجبل، كما شهدت بلدة “تل حميس” في ريف الحسكة قصفاً بالمدفعية من الفوج (١٥٤)، بالتزامن مع قصف مدينة “الطبقة” بريف الرقة بالمدفعية من مطار المدينة العسكرية.
المنطقة الجنوبية
في ريف دمشق، شهدت بلدة “خان الشيح” قصفاً بالبراميل المتفجرة من الطيران الحربي التابع لقوات النظام، وشهدت منطقة “المرج” أيضاً  قصفاً مماثل بالمدفعية وراجمات الصواريخ. في حين سقطت ثلاث قذائف هاون على حي “التجارة” في مدينة دمشق، خلفت أضراراً مادية، بالتزامن مع قصف مدفعي على سهل بلدة “مضايا” في ريف دمشق، من الجبال المحيطة بالبلدة.  فيما شهدت بلدة “عتمان” بدرعا، قصفا بالمدفعية من قبل قوات النظام.
المنطقة الوسطى
وفي حمص وريفها، شهدت قرى (الخالدية والدوير) بمنطقة الدار الكبيرة، قصفاً عنيفاً من قبل قوات النظام، بالتزامن مع قصف حي “الوعر” بحمص، إضافة لقصف “قلعة الحصن” بالمدفعية الثقيلة ومدافع الـ(٥٧) من جبل السايح في وادي النصارى، كما شهدت مدينة “الرستن” ، قصفاً مدفعي من قبل قوات النظام في كتيبة “الهندسة”، وقصف مماثل أخر بالمدفعية على مدينة “تلبيسة”، فيما سمع أصوات انفجارات قوية، جراء سقوط قذائف على قرية “كيسين” بمنطقة الحولة.

شاهد أيضاً

أردوغان يحذّر بوتين من الهجوم على إدلب

    حذّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من السماح للنظام …

استئناف “مفاوضات درعا” بوساطة أردنية

أعلن المعارضة السورية المسلّحة، المُقاتلة في محافظة درعا جنوب البلاد، عن استئناف المفاوضات اليوم الأحد، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

four × 3 =