الآن
الرئيسية / تحقيقات / غياب للأمن في حلب والأسباب ضبابية

غياب للأمن في حلب والأسباب ضبابية

جورج.ك.ميالة

مضى أكثر من عام
و نصف العام على تحرير القسم الأكبر من الريف الحلبي، إلا أن الريف الشمالي يشهد أحداثاً
أمنية خطيرة، نتيجة لانتشار السلاح و انعدام الأمن، و تسيب
القائمين عليه، بالإضافة إلى انتشار مهربي المخدرات والآثار والدخان في الآونة
الأخيرة
.

هذا ويشهد الريف الشمالي لمدينة حلب، عدة عمليات خطف
واغتيال، طالت كلا ً من الناشطين الإعلاميين، وقادة فصائل عسكرية، حتى لم يسلم
المدنيون من شرها، حيث تعرض عدد من قيادات الجيش الحر لعمليات خطف و اغتيال، و لعل
أبرزهم ” علي بلو ” القيادي في لواء أحرار سوريا، حيث تمت عملية اختطافه
في شهر رمضان الماضي بمدينة عندان.

وفيما يتعلق بالإعلاميين والناشطين، فإن الريف الشمالي
شهد اختطاف طاقم قناة الأورينت في قرية مسقان القريبة من تل رفعت منذ أشهر وتمت
تصفية مراسل الاورينت محمد السعيد واعتقال مراسل نفس التلفزيون مؤيد السلوم, وعلى الرغم من مرور
عدة أشهر على اختطافهم إلا أن مصيرهم لا زال مجهولاً، في الوقت الذي اختطف واعدم
صحفي عراقي آخر.

وأكد ناشطون أن حالة من الخوف و الحذر الشديد تسود بين
الناشطين جراء الأحداث الأخيرة، كما ذكروا أن أغلب قادة الجيش الحر في الريف
الشمالي باتوا يلبسون أحزمة ناسفة خوفاً من تعرضهم للاختطاف
.

والجدير بالذكر أن هناك حالة خوف شديدة بين المدنيين ,وهناك
حالة منع تجول ليلاً ضمن حيث كثرت حالة الخطف والمداهمات بداعي السرقة وأسباب أخرى
مجهولة, كان آخرها ما حصل في مدينة مارع منذ أيام حيث أختطف رجل بعد غياب الشمس
بجانب مدينة مارع ووجد مقتولاً ومشوهاً بعد أن تمت سرقة سيارته, وبعد إجراء
التحقيقات من قبل الهيئة الشرعية تبين أن الجناة هم شخصان من قرية كلجبرين
المجاورة لمدينة مارع مع شخص ثالث من مدينة حلب حيث اعترفوا بعد التحقيق بالقيام
بعمليات سرقة وقتل في مناطق مختلفة من المحافظة وبعدها أصدرت المحكمة الشرعية
حكماً بإعدامهم رمياً بالرصاص.

يقول المحامي ناصر من اتحاد المحامين الأحرار: “إن
حكم الهيئة الشرعية صحيح مئة في المئة ,فحالة القتل تمت عن سابق إصرار وتعمد بقصد السرقة,
كما ان الجناة اعترفوا بسلسلة عمليات سرقة وقتل أخرى, جميعها تستدعي حكم
الاعدام”.

و لم يجد ناشطوا الريف الشمالي تفسيراً واضحاً لما يحدث،
إلا أنهم أشاروا إلى النفوذ المتصاعد لتنظيم دولة الإسلام في العراق و الشام على
الريف الشمالي والصراع الدائر مع
pydالذراع العسكري للpkk (حزب العمال الكردستاني فرع سوريا) المسيطر على
منطقة عفرين ذات الأغلبية الكردية وتعاونه مع شبيحة قريتي نبل والزهراء ,كما حملوا
غياب الأمن إلى وقوف بقية الفصائل الثورية مكتوفة الأيدي، على الرغم من انتشارها
داخل مدن و بلدات الريف الشمالي، دون أن يفيد ذلك بتقليل هذه الحوادث والحد منها

شاهد أيضاً

“القانون 10” نسخة لسرقة إسرائيل أملاك الفلسطينيين

ما تزال أصداء “القانون” الذي أصدره نظام الأسد تحت مسمى “المرسوم التشريعي رقم 10 لعام …

الطفل حسن دياب - انترنت

مجزرة الكيماوي: روسيا تكذب في لاهاي وتحتجز “الشهود” في دمشق

وفق ما جرت العادة في أروقة المجتمع الدولي خفت الصوت المنادي بعقاب المجرم بشار الأسد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

nineteen − 14 =