الآن
الرئيسية / منوعات / خارج جنيف ، داخل السياق السوري : البراد السّني

خارج جنيف ، داخل السياق السوري : البراد السّني

كتب نجاتي طيارة
:

 

منذ حوالي السنة أو ربما أكثر، وفي حمص
تحديداَ ، عندما كان أحدهم يرغب بشراء برّاد، يمكن أن يعرض عليه أحد برّادين، الأول
اسمه البراد السّني وسعره بضعة آلاف من الليرات، رخيص بتراب الفلوس السورية هذه
الأيام !! لكنه بالطبع سيكون غير مكفول وعتيقا
على الأقل بعمر يسبق الثورة ! على الرغم من
أنه قد يكون ممتازا وذا مميزات عالية. أما البراد الآخر فليست له تسمية من نفس النمط
،على الرغم من أنها ستكون منطقية عندها. نظرا لأنه سيكون جديدا ومن ماركة محددة، ومكفولا
، وغالياً بطبيعة الحال. … هذا البراد السّني في ظني، يعتبر تلخيصا رمزيا لمركبات
مشكلتنا السورية!

بالمناسبة، إذا عرض على أحدكم، وفي حمص
غالبا، براد منزلي عتيق، لونه أصفر فاتح وكبير الحجم وببابين وماركته برازيلية، وواضح
أن محركه قد تم تبديله مرارا، فهذا البراد
السّني برّادنا . ونحن جلبناه معنا بعد عودتنا عام 1985 ( أنا وزميلتي حذام) من الإعارة كمدرسين إلى الجزائر،
وحافظنا عليه ولم نبدله رغم كل ما تبدّل من حولنا . ونتمنى على من يعرض عليه ويشتريه
أن يعتبره هدية منا، ومسامحة، على طريقة ما قالته العزيزة ( إيمان جانسيز ) ذات بوست
!.

هامش: إلى الذين فهموا
مسألة بيع البراد السني على أنها مسألة سرقة مثل غيرها، وبرّاد يجب تعويضه، لدرجة تمني
البعض أن يعاد إلينا بل ونأخد أحسن منه. ألفت نظرهم إلى أن المسألة أعمق من ذلك بكثير،
بل انني كما ذكرت : سامحت من اشتراه أو سيشتريه وطلبت اعتباره هدية منا !

إلى هؤلاء جميعا، أجدني مضطرا لبعض التوضيح،
ويبدو ان إشارتي إلى أن المسألة تلخص رمزيا مشكلتنا، لكن وباختصار آسف له حاليا، أقول
: إن استباحة الآخر، بما فيه وبما يشمله من أولئك الشباب الذين خرجوا مطالبين بالحرية
والكرامة، ( والشعب السوري اللي مابينذل، وصولا إلى حقوقهم بالمواطنة والتداول الذي
حرمت منه دولة الجمهورية التي صارت مملكة ومافيا إلخ..) تلك الاستباحة تعبر عنها ظاهرة شاملة حملت اسم سوق
السنة، ظاهرة بدأت في حمص وغالبا امتدت إلى غيرها، حيث تعرض وتباع بكل بساطة، بل وباحتقار
جماع كينونة الآخر وكل ما يدل عليه أو تبقى منه: ممتلكاته، أشياء بيته من مفروشات
أوغيرها، وكل مانهب منها، سواء من البيت
أو المحل الذي تهدم أم الذي خلعت أبوابه وفتحت عنوة، أشياء حياته الشخصية وذكرياته وتاريحه وحتى صور
أطفاله، يجري كل ذلك علنا أو بمايشبه العلن، فمن يستطيع الآن أن يميزويراقب
ويكشف؟ يجري برعاية مؤسسات السلطة وامتدادات
(شبه) الدولة الرسمية من الجيش النظامي أو غيره!! هذا البيع يتم في النهاية وفي سوق
ما ، بيضاء كانت أم سوداء، لكن لها كيانها
وقنواتها المستقرة !!.

تلك هي الفضيحة المكشوفة أو الشائعة بكل بساطة.
وهي عنوان فاضح على طبيعة الشرعية التي اعتمد عليها نظام الطاغية الاب، بعد أن قاد
انقلابه و صفى رفاقه واحدا إثر واحد ، ثم نظام الابن الوريث الذي أعاد تفصيل
الدستور على قياسه، ففقد بقايا العصبية الشكلية للشرعية الجمهورية…. واضطربحسب
نظرية ابن خلدون إلى بناء عصبية جديدة
لسلطانه، لم يجدها بعد ثورة الحرية والكرامة، إلا في استباحة الآخر وإلغائه، وفي القتل
والتهجير الذي دفع إليه، وصولا إلى اقتلاع الآخر من مكانه ونهب بيوته، وعرض كل كينونتها
للبيع والترحيل علنا وتحت حماية امتداداته الأمنية وحرابها. …ذلك هو بعض مدلول (البراد
السني) الذي حاولت الإشارة إليه !

شاهد أيضاً

فيلا في طرطوس للبيع بمبلغ خرافي

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، خبراً عن عرض فيلا في مدينة طرطوس الساحلية غرب …

نواعير حماة تعود للدوران

أعلنت وسائل إعلامي محلية سورية، أن فريق الهندسة التابع لمجلس محافظة حماة، سيعمل على إعادة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

fourteen + 10 =