الآن
الرئيسية / منوعات / “بابا نويل…نحن بانتظارك”

“بابا نويل…نحن بانتظارك”

وردة مصطفى
لا وجود لبهجة العيد والابتسامة على وجوه الأطفال، كل بيت في داخله من الجراح ما يكفيه، ومن الفقد ما يحزنه ويبكيه، بعض أطفال سوريا فقدوا ربيع أعمارهم وماتت كل أمنياتهم في حرب منعتهم على الأقل من التفكير بالعيد الذي كانوا ينتظرونه والهدية التي كانوا يحلمون بها.
لن يكون العيد هذه السنة كمثيله، فأين شجرة الميلاد التي اعتادت سوريا على تزيينها وإنارتها؟ وأين الأضواء والاحتفالات؟ لقد استبدلت كل علامات العيد والفرح بأحزان وهموم وقلق..
وتحول الاستعداد للاحتفال بالعيد إلى نضال من أجل البقاء، ورغم هذا مازالت قلوب الأطفال تنبض بالأمل.. ويكتب الأطفال رسالتهم لبابا نويل:
إلى حبيبنا بابا نويل الذي اعتدنا على استقباله كل سنة بفرح وسعادة..نحن خائفون على مجيئك إلى سوريا ورغم ذلك نتمنى حضورك. أرجوك انتبه وكن حذراً كثيراً فهناك أطفال في سوريا كما أطفال العالم يجب أن تزورهم.
عزيزي بابا نويل: هناك أطفال كثيرون كانوا ينتظرونك كل سنة وابتسامتهم الحلوة تزين وجوههم البريئة..للأسف لن تراهم هذه السنة لأنهم ماتوا… أجل ماتوا ولن يعودوا ثانية..لكن مازال هناك أطفال كثر ينتظرون مجيئك.. وسيبقى هناك أطفال.
لن نطلب منك أن تغير لون ملابسك الحمراء الذي غدا رمزاً للفراق والحزن.. لا..سيبقى اللون الأحمر يرمز لك.. وللحب.. أرجوك تعال بمحبتك.
في كل سنة تجلب كيساً كبيراً مملوءاً بالهدايا الجميلة التي نحبها… هذه السنة نريد منك إحضار هدية واحدة فقط …نريد منك أن تهدي كل السوريون “المحبة” .. القليل من المحبة..حتى يحبوا بعضهم البعض ويعرفوا كيف يحبوا بعضهم…أن تجعل المحبة تعود لقلوبهم.
فبعودتها سيعود السلام والفرح والسعادة والأمل ومع المحبة سيعود وينبض كل شي.
أنت تستطيع أن تفعل ذلك أليس كذلك…لأنك رمز المحبة.

شاهد أيضاً

فيلا في طرطوس للبيع بمبلغ خرافي

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، خبراً عن عرض فيلا في مدينة طرطوس الساحلية غرب …

نواعير حماة تعود للدوران

أعلنت وسائل إعلامي محلية سورية، أن فريق الهندسة التابع لمجلس محافظة حماة، سيعمل على إعادة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 4 =