الآن
الرئيسية / رأي / رسائل بليغة

رسائل بليغة

ظهر تأكيد المجلس
العسكري في دمشق سيطرة مقاتليه على مستودعات ضخمة للذخيرة تتضمن صواريخ من طراز
“كونكورس ” و”ميلان ”
و”كورنيت”
، وإعلانه أن هذا
المغنم كفيل بترجيح الكفة في المعارك التي يخوضها مع القوات الأسدية في الريف
الدمشقي، ظهر هذا التصريح كرسالة مزدوجة موجهة للنظام وللدول التي تدعي دعم
الثورة، بآن معاً، إلا أنها كانت أشد بلاغة بالنسبة للدول التي طالما راهنت على إطالة أمد الأزمة في سورية على
مبدأ (الله يديم علينا هالثورة)، معتمدة على الخطابات السياسية التي تعلن انحيازها
للثورة، فيما يشي أداؤها بمخططها القائم على خلق توازن بين الجيش الحر وكتائب
الأسد وإدخال البلد في حالة استعصاء لأي حل، بهدف تدمير أقصى ما يمكن تدميره من
الدولة السورية، ما يسهل عملية تدخلها في شؤون أي نظام سيقوم فيها كونه سيقوم على
أنقاض دولة.

فمنذ نحو ثلاث سنوات
والدول التي تدعي دعم الثورة وهي تقدم الوعود تارة، وتدرس سيناريوهات لدعم الجيش
الحر تارة أخرى، لتبوء كل محاولات تقديم الدعم المزعوم بالفشل بذرائع أبعد ما تكون
عن المنطقية، ليأتي بيان المجلس العسكري في دمشق ليقول لتلك الدول لم نعد بحاجة
لدعمكم، فقد غنمنا ما يمكننا من تغيير موازيين القوى على الأرض، وعليكم أن تعيدوا
حساباتكم في التعاطي معنا، وفي التعاطي مع مخاوفكم .

أما على الصعيد
العسكري فيعتبر الاستيلاء على هذه المستودعات إضافة إلى تحرير بعض القرى المحيطة
بالمنطقة القريبة من القصير مؤشر على قدرة الجيش الحر على استعادة مدينة القصير
الاستراتيجية من يد النظام الأسدي الذي لم يتمكن من السيطرة عليها دون الاستعانة
بميليشيا حزب الله، وتوريطه في القضية السورية، والتسبب بإدراجه على لائحة الإرهاب
نتيجة هذا التورط، إضافة إلى إجباره على الكشف عن وجهه الطائفي بشكل صريح ووقح .

كما أن هذا الإنجاز
ربما وجه الرسالة الأبلغ لمقاتلي الجيش الحر، مفادها أن الوسيلة الأفضل للانتصار على الطاغية هي الاعتماد على القدرات
الذاتية، لمكونات الثورة، التي بإمكانها دحر الظلم والاستعباد بقوة الشعب بعيدا عن
الولاءات والتنازلات للخارج .

رئيس التحرير : عبسي سميسم

شاهد أيضاً

جلال بكور

النظام يسحب القانون 10 ؟!

لم تكف روسيا عن مناوراتها أبدا، تلك المناورات التي تهدف من خلالها إلى بقاء النظام …

مآل التحديث العربي.. من الدولة إلى العصابة

شهدت معظم المجتمعات العربية، منذ بدايات النهضة في القرن التاسع عشر، تطورا كبيرا للفكر السياسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

twenty − five =