الآن
الرئيسية / مجتمع / دليل اللاجئ السوري / “هيومان ريستات” تسعى لإدماج المهاجرين في المجتمعات الأوروبية
لاجئون يلتقطون صور تذكارية مع المستشارة الألمانية ميركل/ أنترنت

“هيومان ريستات” تسعى لإدماج المهاجرين في المجتمعات الأوروبية

عدنان علي _صدى الشام/

شهدت العاصمة الفرنسية باريس الاعلان عن انطلاق منظمة حقوقية عربية جديدة باسم “هيومان ريستارت” من جانب نشطاء سوريين وجزائريين وعراقيين.
وقال هشام عبود أحد المسؤولين في المنظمة انها غير حكومية وغير مدعومة من أي جهة سياسية وهي تسعى الى فتح فروع لها في الدول العربية والاوروبية، وفتح معهد (اورو- عربي ) لتنمية الديمقراطية وحقوق الانسان في العالم العربي.
 وأضاف في كلمة الافتتاح ان المواطنين العرب الهاربين الى أوروبا من الارهاب والاستبداد في بلادهم باتوا متهمين بالإرهاب في أي حادث يقع بالبلدان الاوروبية، ولذلك “علينا أن نتقدم الصفوف في محاربة الارهاب عبر العمل على اعادة تكوين الانسان العربي” .
وأوضح أن الانسان العربي يولد في بيئة تتسم بالعنف في البيت والمدرسة والمجتمع والنظام السياسي، فتصبح العلاقة الرئيسية التي تحكم حياته هي علاقة انسان مضطهد مع انسان طاغي، لذلك نسعى الى اعادة تكوين الانسان العربي، خاصة في صفوف اللاجئين الوافدين الى أوروبا الذين هم في وضع نفسي لا يساعدهم على التأقلم مع مجتمعاتهم الجديدة.
كما ألقى الناشط الحقوقي الجزائري المعروف رشيد مسلي كلمة أوصى فيها المسؤولين في المنظمة الجديدة بتحديد أهدافهم بدقة، وعدم الخضوع للاعتبارات السياسية في التعامل مع القضايا الحقيقة مشيرا الى أن بعض النشطاء الحقوقيين اليساريين كانوا يدافعون عن حقوق الانسان عندما كان المضطهدون من اليساريين، لكنهم يستنكفون اليوم حين يكون المضطهدين اسلاميين.
وشدد على ضرورة الالتزام بالمهنية والاحترافية في العمل الحقوقي، وضرورة التواصل مع المنظمات الحقوقية الدولية لاكتساب الخبرة منها.
وفي حديث ل”العربي الجديد” قال رئيس المنظمة الناشط الحقوقي أنور مالك ان هناك الكثير من المنظمات الحقوقية في العالم العربي، لكن وبسبب كثرة الانتهاكات لحقوق الانسان، فان هذه المنظمات لا تكفي وما زلنا نحتاج الى المزيد منها .وشدد على ضرورة التخصص في عمل المنظمات الحقوقية، بحيث يتم تغطية جميع مجالات الاختراقات والانتهاكات لحقوق الانسان في العالم العربي وهي كثيرة وبعضها مبتكر .
وأضاف مالك الذي كان استقال من عضوية لجنة المراقبين العرب التي انتدبت الى سورية من قبل الجامعة العربية عام 2012 ان سورية تشهد انتهاكات فظيعة وغير مسبوقة لحقوق الانسان ضاربا بعض الأمثلة مما شهده بنفسه في سورية حين كان ضمن المراقبين العرب. 

شاهد أيضاً

هل تكفي تعديلات قانون العقوبات السوري لوقف “الجرائم الماسّة بالشرف”؟

خلال شهر تشرين الأول الماضي، كانت مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا تغلي تضامناً مع شابّة …

الائتلاف السوري يوقع على اتفاقية الحج لعام 2019 مع السعودية

الائتلاف السوري يوقع على اتفاقية الحج لعام 2019 مع السعودية

وقع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اليوم الأربعاء مع المملكة العربية السعودية اتفاقية تنظيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 12 =