الآن
الرئيسية / مجتمع / صحة / دراسة: مص الأصابع وقضم الأظافر صحي للأطفال

دراسة: مص الأصابع وقضم الأظافر صحي للأطفال

صدى الشام/

جرت العادة أن يمنع الأهل أطفالهم من مصل أصابعهم أو قضم أظافرهم، لكن لهذه العادة بعض الفوائد الصحية، حسب ما توصل له علماء من نيوزيلندا في دراسة طويلة الأمد.

وتوصل هؤلاء الباحثون إلى وجود آثار صحية إيجابية لعادة مص الأصابع أو قضم الأظافر عند الأطفال، ونشرت نتائج دراستهم في الدورية العلمية الأمريكية “بيدياتركس”، والتي تتلخص في أن الأشخاص الذين يتعرضون لميكروبات في أوقات مبكرة من حياتهم تصبح أجسامهم أكثر مقاومة للأمراض في المستقبل، حيث أن الميكروبات وأحياء مجهرية تدخل إلى جسم الأطفال الصغار عبر عملية مص الأصابع وقضم الأظافر.

وبدأ العلماء بجمع بيانات 1037 شخصا بأعمار 5، 7، 9، 11 عاما، وقاموا بتسجيل معلومات عن الأطفال وعن عاداتهم في الطفولة، مثل قضم الأظافر أو مص الأصابع، ثم أجرى الباحثون اختبار الحساسية على هؤلاء الأشخاص عندما وصلت أعمارهم إلى 13 عاما. وعندما وصل عمرهم إلى 32 عاما أجري عليهم اختبار الحساسية من جديد.

وذكرت نتائج الدراسة أن 49 بالمائة من الأشخاص الذين أجري عليهم الاختبار بعمر 13 عاما، والذين لم يقضموا أظافرهم أو مصوا أصابعهم، كانوا قد تعرضوا لأمراض الحساسية، أما اليافعين بعمر 13 عاما الذين مصوا أصابعهم أو قضموا أظافرهم فوصلت عندهم نسبة الإصابة بالحساسية إلى 38 بالمائة. في حين انخفضت نسبة الإصابة بالحساسية إلى 31 بالمائة عند اليافعين بعمر 13 عاما ممن قاموا بقضم الأظافر ومص الأصابع سوية عند الصغر. واستنتج فريق العمل برئاسة البروفيسور بوب هانكوس من جامعة أوتاغو النيوزيلندية، أن التعرض للميكروبات في سن الطفولة يقلل من نسب التعرض للحساسية، مشيرين إلى أن النتائج لا يمكن تعميمها، كون اختبارات الحساسية التي تم إجرائها كانت على الجلد فقط.

الا أن لا فروقات تذكر بين المجاميع التي أجريت عليها الدراسة عند اختبار أنواع أخرى من الحساسية، مثل حساسية الأنف (التهاب الأنف التحسسي)، الذي لا يمكن التعرف على أعراضه من خلال اختبارات الحساسية على الجلد فقط.

شاهد أيضاً

هل يعود كل السوريين إلى تركيا بعد إجازة العيد؟!

“هل سيعود جميع السوريين الذين سُمح لهم بزيارة أهلهم وذويهم خلال الأعياد، إلى تركيا؟”. سؤال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *